علوم طبيعيةعلوم وتقنية

“جزيرة الثعابين”..أشهر جزيرة دموية في العالم

“جزيرة الثعابين” البرازيلية من أخطر الأماكن في العالم، وتعد موطنًا لأكثر من 4000 نوع من الثعابين السامة.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

جزيرة “غراندي كويمادا” أو كما يطلق عليها “جزيرة الثعابين” أو “الجزيرة القاتلة”، المكان الأكثر فظاعة وخطرًا في العالم، بل هي الجزيرة الوحيدة التي لا يفكر أي غريق باللجوء إليها لو عرف بكمية الأخطار الموجودة عليها. 

تكاد تكون الجزيرة خالية من البشر والحياة البشرية حيث أن البحرية البرازيلية تمنع المواطنين والسياح من الدخول إلى الجزيرة تماما ولا يدخلها إلا بعض العلماء بتصاريح خاصة أو المتسللين المملوءين بالفضول.

ومن عجائب الأمور على الجزيرة أن بعض أنواع الثعابين هناك يصل طولها إلى مترين ويفرز سما خطيرا من شدة مفعوله السريع يمكن أن يقتل شخصين في آن واحد لأنه يذيب المنطقة المحيطة باللدغة فلو لمسها شخص أخر يمكن أن تؤثر به ايضا.

وتبين الدراسات الجيولوجية أن تلك الجزيرة كانت قبل 11 ألف سنة جزءًا متصلًا باليابسة ضمن أراضي البرازيل، وقد انتقلت إليها بعض أنواع الثعابين ومنها النوع الذهبي.

ولأسباب جيولوجية انفصلت هذه الجزيرة عن اليابسة وأصبحت معزولة، ونظرًا لعدم وجود كائنات تفترس تلك الثعابين وحدوث خلل في الهرم الغذائي للكائنات الحية في الجزيرة، انتشرت تلك الثعابين بشكل كبير.

ويتناقل كثير من السكان المحليين قصصًا مرعبة حول الجزيرة، وكيف أن الثعابين قد قضت على أعداد كبيرة من الناس، وحتى أن استعادة جثث الضحايا لم يكن بالأمر السهل.

ولأنها تُعد من أخطر الأماكن في العالم، فقد تم منع البشر من زيارتها مطلقًا باستثناء عدد من علماء الثعابين القلائل الحاصلين على شهادة متخصصة للتعامل مع تلك النوعية من الثعابين شديدة السُمية، وفي بعض الأحيان يزور فريق من البحارين البرازيليين الجزيرة أيضًا.

أما بالنسبة للمنارة البحرية الموجودة على الجزيرة، والتي تم بناؤها هناك منذ عام 1909، فالمسؤول الأول عنها هي القوات البحرية البرازيلية.

حقائق آخرى عن جزيرة الثعابين في البرازيل:

1 – تمثل جزيرة الثعابين الموطن الوحيد لأفاعي الرأس الذهبي، حيث لا يمكن العثورعلى هذا النوع تحديداً في أي مكان آخر على وجه الأرض.

2 – تعتبر جزيرة الثعابين موطنًا لأنواع أخرى من الثعابين فهي تضم أفاعي ديبساس البيفرون، التي تعتبر غير سامة وتعيش في الغابات المطيرة.

3 – تمثل جزيرة الثعابين نقطة جذب للمهربين وصائدي الأفاعي، حيث يقوم هؤلاء بصيد الثعابين وبيعها في السوق السوداء بأسعار باهظة قد تتراوح بين 10 آلاف إلى 30 ألف دولار.

4 – شهدت جزيرة الثعابين في وقت ما، محاولة لصنع الأراضي الزراعية من خلال استخدام أسلوب زراعي يتضمن قطع وحرق النباتات في الغابات المطيرة، وكان من المفترض زراعة الموز، لكن هذا المشروع باء بالفشل.

5 – تتمتع جزيرة الثعابين بمناظر طبيعية خلابة على الرغم من خطورتها؛ لذلك قد يعتقد كل من يراها أنها تعتبر مكان مثالي للسياحة، والاستمتاع بأجواء الشاطئ، والتنزه في الغابات.
"جزيرة الثعابين" أشهر جزيرة دموية في العالم -صحيفة هتون الدولية-

جزيرة إيلا دي كيمادا جراندي (بالبرتغالية: Ilha da Queimada Grande‏) أو كما تشتهر بأنّها جزيرة الأفاعي أو جزيرة الثعابين، هي إحدى الجزر التي تقع على بعد مسافة 32كم عن سواحل مدينة سان باولو، وتعدّ هذه الجزيرة من الأماكن الفريدة والمميّزة حول العالم، فهي أهمّ وأخطر منطقة طبيعيّة عالمياً، كما أنّه يحظر زيارتها من قبل العامّة والسياح، وفقط يسمح للعلماء والخبراء المختصّين بدخولها بعد الحصول على تصريح رسميّ بذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى