إسبوعية ومخصصةزوايا وأقلام

فلترة

فلترة في اللغة:

يفلتر، فلترةً، فهو مُفلتِر، والمفعول مُفلتَر. فَلْتر السّائلَ: رشَّحه، نقّاه وخلّصه من الشّوائب بواسطة الفلتر “استغرقت عمليّات فلترة وتعبئة الزيوت وقتًا طويلاً- ماءٌ مُفَلْتر”. (معجم اللغة العربية المعاصرة 2)

وَهَذَا مَا اقصده فِي مَقَالِي هَذَا عَنْ فلترة الْقُلُوب وَتَنْظِيفِهَا مِنْ الشَّوَائِبِ والرواسب الْقَدِيمَة، حَتَّى يَكُونَ قَلْبُك مفلترا نَظِيفًا مِنْ الْحِقْدِ وَالْغِلّ، وَالْقَطِيعَة. لَن تَكُون مُؤْمِنًا صَادِقًا وَقَلْبُك يَحْمِل الرَّوَاسِب الْقَدِيمَة وَتَجْعَلُهَا تُغَطِّي حَيَاتِك وتلتحف بِهَا كُلَّمَا رَأَيْتَ صَدِيقًا لَك أَوْ أَخًا أَوْ حَبِيبًا، سَيَظَلّ قَلْبُك أسودًا مليئًا بِالْغُبَار.

الْقُلُوب السَّوْدَاء الَّتِي تَحْمِلُ رواسب الْمَاضِي سَتَظَلُ سَوْدَاءَ حَمْقَاء، لا تعرف لِلْإِيمَان طَرِيقًا، مَلِيئَةً بِالشَّوَائِبِ وَالرَّمَاد وَالْحِقْد، قُلُوبٌ يَائِسَةٌ غبية، مَعَ أَنَّ أَصْحَابَهَا يَدَّعُونَ التَّدَيُّن وَالْإِيمَان وَالصَّلَاح وَالتُّقَى، يَرْكَعُونَ وَيَسْجُدُونَ وَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّهُمْ مَلْعُونِين، ما زالَت قُلُوبهم مَتَحَجِّرَةٌ وَمُتَعَجْرِفَةٌ وَمُتَخَلِّفَة تَلعَقُ مِن قَذَارَة الْمَاضِي وَسَوَادِه وَمَوَاقِفِهِ الْكَئِيْبَه، قُلُوبٌ باهِتَةٌ تَحْمِل كُلُّ سَوَادِ الزَّمَنِ الْقَدِيمِ، قُلُوب تَعِيش الظُلْمَةَ وَالْكَآبَة والتنمر عَلَى خُلُقٍ اللَّهُ، كُلَّمَا أَرَادَ عَمَل الْخَيْرِ، قَطَعَ عَلَيْهِ الطّرِيقَ حِقْدُه الْقَدِيم وَبَدَأ يَتَذَكَّر الْمَوَاقِف، مَحْرُومِين مِنْ الْخَيْرِ وَمَنْ فِعْلِ الْخَيْرِ وَمِنْ صِلَةِ الرَّحِمِ، حَلَّتْ عَلَيْهِمْ اللَّعْنَةُ وَهُم لايعلمون.

﴿قُلۡ هَلۡ نُنَبِّئُكُم بِٱلۡأَخۡسَرِینَ أَعۡمَـٰلًا★ ٱلَّذِینَ ضَلَّ سَعۡیُهُمۡ فِی ٱلۡحَیَوٰةِ ٱلدُّنۡیَا وَهُمۡ یَحۡسَبُونَ أَنَّهُمۡ یُحۡسِنُونَ صُنۡعًا﴾ [الكهف 103، 104].

لِنٓقْرٓأ قِصَّة ذَلِكَ الرَّجُلُ الَّذِي لَهُ أَقَارِبُ وأرحام، وَأَقَارِبِه يداومون عَلَى زِيَارَتِه وَهُو لَا يَزُورَهُمْ وَلَا يَطْمَئِنّ عَلَيْهِم. وَفِيمَا يَرَى النَّائِمُ، رَأَى الرَّجُلُ فِي مَنَامِهِ أَنَّ أَقَارِبِه يبتسمون وَيَأْخُذُونَ مِنْ أَمْوَالِهِ وأرزاقه ثُمَّ يَخْرُجُونَ وَلَمْ يَبْقَ فِي بَيْتِهِ شَيْءٌ وَهُوَ يَبْكِي ويصرخ وَيَقُول: أَبْقُوا لِي شيئًا، وَهُم صامتون لا يردون عَلَيْهِ بِشَيْءٍ، سِوَى بالابتسامه ويهزون رُؤُوسَهُم بِلَا، هُنَا فَز الرَّجُلُ مِنْ نَوْمِهِ وَهُوَ بصْرُخُ وَيَبْكِي وَأَصَابَه القَلَق وَذَهَب لِأَحَد الْمُفَسِّرِين فَأَفْتَى لَهُ بِأَنْ أَقَارِبه بِزِيَارَتِهِم لَه يَأْخُذُون الْأَجْر وَالْحَسَنَات وَهُو مَحْرُوم مِنْ ذَلِكَ بِسَبَبِ أَنَّهُ مُكْتَفٍ بِمَن يَزُورُه، وَيَنْتَظِرُهُمْ وَكَاَنَّ حَاله يَقُولُ مَنْ جَاءَنِي حَيَّاهُ اللَّهُ وَمَنْ لَمْ يَزُرْنِ اللَّه يَسْتُرُ عَلَيْهِ وَلَنْ أَصِلَ أَحَدًا، وَلَن أزور قَرِيبا أَوْ بَعِيدا (هَذَا هُوَ الْمَحْرُوم). وصدق الرسول صلى الله عليه وسلم حينما قال: ليس الواصل بالمكافئ إنما الواصل إذا قطعه الناس وصلهم) وقال أيضًا: (خيركم من بدأ صاحبه بالسلام)، وأيضا قال صلى الله عليه وسلم: (كأنك تَسُفَّهُم الرماد). اللهم اجعلنا نصل من قطعنا ونحب من يكرهنا، ونعفو عمن ظلمنا.

بقلم الكاتب والسيناريست/ د. حامد عبد الله الحربي

مقالات ذات صلة

‫40 تعليقات

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى