التعذية والصحةالطب والحياة

أسباب وعلاج التهاب البلعوم الحاد

التهاب البلعوم الحاد أو المزمن هو عبارة عن نشوء التهاب في منطقة البلعوم أو في الحنجرة لفترة طويلة مما يجعل الصوت يُسمع مبحوحًا وأجشّ، وقد يستمر التهاب البلعوم بشكل عام لفترة زمنية قصيرة أو قد يستمر لفترة طويلة، في أغلب الحالات يظهر الالتهاب بشكل سريع ويستمر لفترة لا تتعدى الأسبوعين.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

أعراض التهاب البلعوم الحاد
تظهر بعض الأعراض عند إصابة الشخص بالتهاب البلعوم منها:

-وجود ألم في الحنجرة.

– بحة في الصوت وقد يفقد المريض صوته تمامًا.

– جفاف الحلق.

-السعال.

– صعوبة في البلع.

– وجود تضخم في الغدد الليمفاوية التي توجد في الرقبة والحلق.

– ارتفاع درجة الحرارة وقد يصاحبه ظهور طفح جلدي.

أسباب وعوامل خطر التهاب البلعوم الحاد

العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى التهاب في البلعوم تشمل:

البَرْد والإنفلونزا وهي العوامل الأكثر شيوعًا التي تسبب التهاب البلعوم.

الارتجاع الحمضي الذي يسمى هذا النوع من الالتهاب يسمى أيضًا التهاب البلعوم الناجم عن ارتجاع المريء.

الاستخدام المفرط للأوتار الصوتية عند تشجيع الفرق الرياضية مثلًا.

تلف في الأعصاب.

جروح في البلعوم.

ظهور كتل على الأوتار الصوتية.

الأوتار الصوتية هي عبارة عن مجموعة من الأربطة المرنة في قاع البلعوم وهي المسؤولة عن إصدار الأصوات القادمة من الحنجرة عندما يتكلم الإنسان، بعض ظواهر البحة في الصوت تظهر بشكل طبيعي مع التقدم في السن، حيث تفقد الأوتار الصوتية ليونتها وتصبح أرقّ.

علاج التهاب البلعوم الحاد

إن علاج التهاب البلعوم الحاد ضروري ومهم، فإذا كان التهاب البلعوم ناجمًا عن طريقة التكلم أو الغناء فقد يحتاج المريض إلى إرشاد وتدريب من أخصائي علاج النطق واللغة، فمثل هذا الإرشاد يمكن أن يساعده على تغيير عاداته التي تتسبب بالتهاب البلعوم، كما يساعد هذا الإرشاد في شفاء لسان المزمار.

ربما يحتاج المريض إلى الخضوع لعملية جراحية في حال حصول ضرر غير قابل للتغيير للأوتار الصوتية بسبب ظهور جروح، ثآليل أو سلائل، أما كل ما تحتاجه حالات التهاب البلعوم العادي في معظم الحالات هو المعالجة بوسائل بيتية تشمل:

إراحة الأوتار الصوتية وتجنب الكلام.

زيادة نسبة الرطوبة في هواء المنزل.

شرب كميات كبيرة من السوائل.
أسباب وعلاج التهاب البلعوم الحاد -صحيفة هتون الدولية-

يشير التهاب البلعوم (بالإنجليزية: Pharyngitis)‏ إلى التهاب في الجزء الخلفي من الحلق، المُسمّى البلعوم. ويؤدي إلى ألم في الحلق وحمى. تشمل الأعراض الأخرى سيلان الأنف والسعال والصداع وصعوبة البلع وتورم العقد اللمفاوية وبحة في الصوت. تستمر الأعراض عادة 3-5 أيام. وتشمل المضاعفات المحتملة التهاب الجيوب الأنفية والتهاب الأذن الوسطى الحاد. يعد التهاب البلعوم نوعًا من عدوى الجهاز التنفسي العلوي.تحدث معظم الحالات بسبب عدوى فيروسية. ويسبب التهاب الحلق بالعقديات، وهو عدوى جرثومية، 25% من الحالات عند الأطفال و10% عند البالغين. تشمل المسببات غير الشائعة الجراثيم الأخرى مثل المكورات البنية والفطريات والمُهيجات كالدخان والتحسسات والجزر المعدي المريئي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى