أجهزة ومخترعاتعلوم وتقنية

ميزة جديدة من أبل تمكّن مستخدمي آيفون من تنظيم عملية مشاركة المحتوى

شركة أبل الأمريكية،تطلق ميزة جديدة ضمن نظام تشغيل iOS 15 تمكّن المستخدمين من تنظيم عملية مشاركة المحتوى، وذلك لتجنّب ضياع الروابط والملفات الموجودة في مجموعات iMessage.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وتعمل الميزة الجديدة التي تحمل اسم “Shared with You” على تجميع الصور ومقاطع الفيديو والروابط التي تمت مشاركتها مع المستخدم، ثم إدماجها في قسم خاص في كل تطبيق.

كما تمكّن المستخدم من استرجاع هذا المحتوى بمجرد اختيار اسم الميزة في مجموعة من التطبيقات، ومنها تطبيقات: “Music، وApple TV، وNews، وPhotos، وPodcasts، وSafari”.
ميزة جديدة من أبل تمكّن مستخدمي آيفون من تنظيم عملية مشاركة المحتوى-صحيفة هتون الدولية-

تأسست شركة أبـل في الأول من نيسان، عام 1976، على يد “ستيف جوبز” و”ستيف وزنياك” و”رونالد واين“، لبيع الحواسيب الشخصية المسماة “أبل-1”.كانت هذه الحواسيب مصنوعةً بــيد وزنياك، وعُرضت للجمهور أول مرة في نادي “هومبرو” للحواسيب. وكانت هذه الحواسيب تباع كـلوحةٍ أم (Motherboard): بوحدة معالجة مركزية (CPU) وذاكرةً للوصول العشوائي (RAM) ورقائق الفيديو- النصي الأساسية، وهذه الأجزاء بالطبع أقل مما نعتبره حاسبا شخصيا في يومنا الحاضر. بدأ بيع حواسيب أبل-1 في يوليو 1976، وكان سعر السوق للواحد من هذه الأجهزة 666.66 دولارا أمريكيا. (أي حوالي 2.5 ألف دولاراً بالقيم الحديثة).تم إدراجُ الشركةِ لتصبحَ “شركة أبل المحدودة” في الثالث من يناير 1977، وتم ذلك بدون “رونالد وين”، الذي باع حصته في الشركة لستيف جوبز وستيف وزنياك مقابل ثمانمئة دولار أمريكي. وقدم المليونير “مايك ماركولا” الخبرة التجارية المطلوبة والتمويل اللازم المقدر بمئتين وخمسين ألف دولار أمريكي، خلال عملية إدراج الشركة.تم عرض حاسوب “أبل-2” في السادس عشر من أبريل لعام 1977، في مهرجان ويست كوست للحواسيب. وكان جهاز أبل-2 مختلفا عن الجهازين المنافسين “تي. آر. إس. 80″ (TRS-80) و”كومودور بي. إي. تي” (Commodore PET)، لأن جهاز أبل-2 كان يملك رسومات الجرافيك الملونة والتصميم المفتوح. وفي حين استخدمت النماذج المبكرة شرائطَ كاسيت عادية كوسائل تخزينية، تغلبت أبل-2 على ذلك من خلال واجهة قرصها المرن الذي وصل حجمه إلى 5.25 بوصة، والمسمى ديسك-2.
تم استخدامُ جهاز أبل-2 كمنصة سطح مكتب لأول “برنامج قاتل” في عالم الأعمال: برنامج الجداول “فيزيكالك” (VisiCalc). خلق هذا البرنامجُ سوقا تجاريا لجهاز أبل-2، وأعطى المستخدمين في المنازل سببا إضافيا لشراء جهاز أبل-2، للتوافق مع العمل المكتبي. ووفقا لبرايان باجنال، فإن شركة أبل بالغت في أرقام مبيعاتها وكانت في المركز الثالث البعيد خلف أجهزة “كومودور” و”تاندي”، حتى جاء برنامج “فيزيكالك”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى