تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

مدينة “أبولونيا” .. تماثيل تروي حكاية الحضارة

تقع مدينة “سوسة” الليبية الى الشرق من مدينة شحات او قورينى التى تبعد عنها حوالى 20 كم ، وتتمتع المدينة بموقع سياحى جذاب من الناحية الطبيعية فهناك البحر والجبال اضافة الى المدينة الاثرية
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

اشتهرت سوسة الليبية منذ القرن السابع ق.م علىانها ميناء لمدينة قورينى حيث كانت أول أمرها ميناء بسيطاً لقلة عدد السكان وضعف النشاط الاقتصادى فى المنطقة، لكنه مع مرور الوقت وتزايد عدد السكان ازدهرت الحركة التجارية مما دفعها إلى الاهتمام بمينائها “أبولونيا” -سوسة- كى تستغله فى تصديربعض حاصلاتها واستيراد البعض من حاجياتها.
مدينة "أبولونيا" .. تماثيل تروي حكاية الحضارة -صحيفة هتون الدولية

واستمرت هكذا الى ان تغير اسمهافى العصر الرومانى فى القرن الاول ق.م حيث سميت باسم ابولونيا، وقد نالت هذهالمدينة شهرتها بعد ان اصبحت عاصمة للاقليم فى القرن الخامس الميلادى واستمرت فىذلك حتى الفتح الاسلامي، وقد كانت تعرف خلال هذه الفترة باسم سوزوسا.
مدينة "أبولونيا" .. تماثيل تروي حكاية الحضارة -صحيفة هتون الدولية

وخلال هذه الفترة الطويلة شهدت المدينة احداثا تاريخية مهمة ارتبطت ارتباطا كبيرا بتاريخالاقليم فمن الاستيطان الاغريقى الى الرومانى فالبيزنطي، وقد كشف عن الكثير من المعالم الاثرية التى تعبر عن تاريخ هذه المدينة فمن اهم معالمها: اسوار المدينة وابراجها، والمقابر، والكنائس الشرقية والغربية والوسطى وكنيسة خارج الاسوار، قصرالدوق، الحمامات الرومانية والحمامات البيزنطية، والمسرح الاغريقى الرومانى وغيرهامن المعالم الاخرى. أطلق المستوطنون اليونانيون اسم “ابولونيا” على هذه المدينة ذاتالمناخ المعتدل والطبيعة الجميلة، ومنها كان يصدر نبات السلفيوم المهم آنذاك.
مدينة "أبولونيا" .. تماثيل تروي حكاية الحضارة -صحيفة هتون الدولية

واعتبرت “أبولونيا” إحدى المدن الخمس فى العهد البلطمي، وإحدى المدن العشرفى العهد الروماني، قبل أن تصبح عاصمة لبرقة فى القرن السادس الميلادي.

وللمدينة سور خارجى تم بناؤه فى العصر الهلينى وأعيد ترميمه فى العصرالروماني
أهم المعالم الاثرية

للمدينة سور خارجي تم بناؤه في العصر الهليني، وأعيد ترميمه في العصر الروماني، وتتعدد معالم المدينة الباقية، فترى الجزء الحصين من المدينة أي “الاكروبوليس”، والكنيسة ذات الحنية الثلاثية التصميم القائمة خارج الأسوار، والحمامات التي تجاور آثار القصر مقر الحكم في القرن السادس الميلادي، وحوض الملكة ” كيلوبترا” التي كانت تستمتع به عند زيارتها للمدينة.
مدينة "أبولونيا" .. تماثيل تروي حكاية الحضارة -صحيفة هتون الدولية

وامتلك القصر الذي استخدم لآخر مرة في العصر البيزنطي على 100 حجرة، استعملها الرومان كمقر للقيادة العسكرية.
متحف مدينة سوسة

يحتوي متحف مدينة سوسة على الكثير من القطع الأثرية مثل بعض التماثيل والنقوش الكتابية واللوحات الفسيفسائية، ويوجد من بين معروضات المتحف قاعدة تمثال تعود إلى القرن الثالث قبل الميلاد، وكذلك نقش جنائزي يعود إلى الفترة الرومانية، ونصب تحديد أرض عليه كتابة منقوشة باللغة الإغريقية يعود إلى القرن الميلاد الأول، وجزء من غطاء قبر عليه رموز إغريقية.
مدينة "أبولونيا" .. تماثيل تروي حكاية الحضارة -صحيفة هتون الدولية

من بين التماثيل المعروضة في هذا المتحف تمثال لآلهة الحكمة “أثينا”، وتمثالان لامرأتين ثريتين من أبو لونيا قامتا بأعمال جليلة للمدينة، وكذلك نحت لسيدة قد همّت بفتح صندوق ملابسها يعود تاريخه إلى نهاية القرن الخامس ق.م، كما يحتوي المتحف على بعض اللوحات الفسيفسائية التي عثر عليها في عدة مواقع من المدينة، من بينها لوحة فسيفسائي وجدت بأرضية الكنيسة الشرقية بالمدينة وهي تعود إلى القرن الخامس أو السادس ميلادي.
مدينة "أبولونيا" .. تماثيل تروي حكاية الحضارة -صحيفة هتون الدولية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى