استطلاع/تحقيق/ بوليغراف / هستاق

مظاهر سلبية تنتشر في شهر رمضان

بالرغم من أن شهر رمضان يتميز بالخير والبركة والقرب من الله
وكثير من نفحات الإيمانية إلا أن هناك بعض المظاهر التي تظهر كثير من الناس في هذا الشهر رغم تعارضها مع معاني الصوم السامية، دائما ما تعكر صفو هذا الشهر.
فشهر رمضان هو شهر الرحمة والغفران فحرى بنا أن نتخلص من الكثير من المظاهر السلبية، ونلتزم بالمظاهر الإيجابية التي حثنا عليها ديننا الحنيف، ومن أبرز المظاهر السلبية.

الإسراف:

من المظاهر السلبية الإسراف في الطعام والشراب والازدحام عند أماكن البيع، بالرغم من أننا نعلم أن الفرد منا في رمضان لا يتناول كميات كبيرة من الطعام أو الشراب، والإسراف مرفوض في رمضان وغير رمضان لقوله تعالى «وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين».

انكباب العالم على التلفاز والمسلسلات:

كما يلجأ الكثير من الأفراد إلى قضاء نهار رمضان وليله في متابعة البرامج التلفازية، والمسلسلات ولا شك أن متابعة بعض البرامج التثقيفية والدينية الهادفة أمر مرغوب به،
إلا أن متابعة عدد كبير من المسلسلات التي تزخر بها الفضائيات يفوّت علينا فرصة استثمار شهر رمضان كما أمرنا الله سبحانه وتعالى.

استغلال التجار:الاستغلال من قبل التجار ظاهرة أخذت ترتبط قبل انطلاق الشهر الفضيل بأيام. وتلفت “المواطن غذى مثل هذه السلوكيات كونه أصبح استهلاكيا في هذا الشهر بشكل كبير، فانتشرت ظاهرة البذخ والإسراف على الولائم وفقدنا روحانيات رمضان وطقوس العبادة فيه”.
فارتفاع الأسعار غير معقول وهو استغلال حاجة الناس وعدم رحمة الناس لبعضها البعض في هذا الشهر الذي اساسه التواد والتراحم.

تهرب البعض من العمل بالاجازات او بالتغيب:

انتشر مؤخرا ظاهرة   التمارض في شهر رمضان يكثر عددهم، ولكن في الأشهر العادية يوجد أيضاً متمارضون، لأن هذا التصرف هو سلوك حياة بالنسبة للبعض، بغض النظر عن صحته، أو خطأه، ولكنه ينتشر كثيرا في هذا الشهر وللأسف هناك مجموعة من الأطباء الذين يتجاوبون مع هذه النوعية من البشر، ويمنحون تقارير مزيفة قد تكون مدفوعة أحياناً.

 

تكالب النساء على الأسواق بحجة الاستعداد لعيد الفطر:

ففي مثل هذه الايام تكالب النساء على المتاجر لشراء كل شيء سواء كانت بحاجة لها أم لا وهذا يعد من الإسراف الذي نهى عنه الرسول.

اقرأ لمزيد من صحيفة هتون

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى