علوم طبيعيةعلوم وتقنية

باحثون يكتشفون دليلا جديدا لاحتمال وجود حياة في الفضاء

باحثون يكتشفون دليلا جديدا لاحتمال وجود حياة في الفضاء توصل باحثون في جامعة “ستانفورد” الأميركية، إلى أن البرك الجوفية من المياه المالحة على قمر كوكب المشتري “أوروبا”، يمكن أن تكون أماكن واعدة للبحث عن علامات للحياة خارج الأرض.

ولاحظ العلماء أن التلال المتوازية العملاقة الممتدة لمئات الأميال على “أوروبا” كانت مشابهة بشكل كبير لميزات السطح المكتشفة على الغطاء الجليدي في غرينلاند.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

ونقلا عن صحيفة “ذا غارديان” البريطانية عن الأستاذ المساعد في الجيوفيزياء بجامعة ستانفورد، داستن شرودر، قوله: “الماء السائل بالقرب من سطح القشرة الجليدية هو حقا مكان وواعد لتخيل وجود حياة”.

ومن جانبه قال رايلي كولبيرغ عالم الفيزياء : “توجد على الغطاء الجليدي في غرينلاند تلال مزدوجة صغيرة تشبه تماما تلك التي نراها على سطح قمر كوكب المشتري أوروبا”.

ووصف الباحثون في دورية “نيتشر كوميونيكيشنز” العلمية كيف تشكلت حواف الجليد المزدوجة في غرينلاند، والتي هي أصغر بحوالي 50 مرة من تلك الموجودة على “أوروبا”، عندما تجمدت البرك الضحلة من المياه الجوفية وتكسر السطح مرارا وتكرارا، ما أدى إلى ارتفاع التلال المزدوجة بشكل مطرد.

وتصب المياه في الجيوب الجوفية من البحيرات السطحية في غرينلاند، لكن في “أوروبا”، يشتبه العلماء في أن المياه السائلة تدفع نحو السطح من المحيط الأساسي من خلال الكسور في القشرة الجليدية.

ويمكن أن تساعد حركة المياه هذه في تعميم المواد الكيميائية الضرورية للحياة في أسفل محيط “أوروبا”، وهكذا تتشكل المرتفعات في قمر المشتري بفعل ضغط الماء للأعلى.

ويبلغ عرض “أوروبا” 2000 ميل، وهو أصغر قليلا من قمر الأرض، وقد أصبح من المناطق المفضلة للعلماء الساعين للبحث عن الحياة في الفضاء، وخصوصا بعدما اكتشفوا بفضل التلسكوبات الأرضية والمسابير الفضائية العابرة دليلا على وجود محيط على عمق 10 إلى 15 ميلا تحت سطحه الجليدي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى