إسبوعية ومخصصةزوايا وأقلام

ذِكرَى وَشيءٌ

يَحفرُ الحُبُّ عَلَى الحورِ حُرُوفًا
وَتَصَامِيمَ قُلُوبٍ وَالصُّوَرْ
تَختَفِي فِي الجذعِ ألوَانٌ
وَيَمحُوهَا المَطَرْ
تَنشُرُ الذِّكرَى حَنِينًا
تَبلُغُ الصَّوتَ، وَأَحلَامًا مِنَ العِطْرِ
وَتَبقَى فِي سُرُودٍ لمَنَادِيلِ السَّفَرْ
تَدفُقُ الأُمُّ وُجُومًا فِي حَلِيبِ الحُزنِ
وَالشَّيخُ يَسِيلُ الدَّمَ فِي رَعدِ الخَطَرْ
أَشعَلَتْ ضِحكَتُهَا أَلفَ نَشِيدٍ
وَقَنَادِيلَ عُيُونٍ
فِي غِيَابِ الهَمسِ فوقَ البَوحِ
أَو بَعدَ العِبَرْ.
وَيَسُوعُ الصَّلبُ يَمشِي بينَ أَجرَاسِ الصَّدَىْ
فِي لَهفَةِ النَّخلِ صَلَاةٌ
وَعِنَاقُ السَّمحِ أَسمَاءُ سَمَاءٍ
لِتُجِيدَ الرَّسمَ فِي رَجفِ الحَذَرْ
وَكَأَنَّ السِّجنَ أَضحَى مَوقِدًا
لِلحُلمِ فِي نَبضٍ خَثَرْ
فَجوةُ الطَّمسِ عَلَى تِشرِينَ تَخضَرُّ
بِذَاتِ اللَفحِ يَا ذِكرَى الشَّجَرْ
ذَاتَ يَومٍ سَيَمرُّ الصُّبحُ مِنْ نَافِذَتِي
يَعبُرُ أَصدَاءَ المَدَى
يَنقُشُ فِي ذَاكِرَتِي لَوناً بَهِيّاً
وَطَناً مِنْ وَرَقِ الليمُونِ
مِنْ فُلِّ شَآمِي وَعَلَى سَطحِ الشَّرَرْ
ذَاتَ حُلمٍ سَيَغِيبُ الوَجهُ عَنِّي
أُنجِبُ الشِّعرَ سُؤَالاً
فِي حِصَارِ الدَّمعِ ضمنَ الجفنِ مَرَّاتٍ، لِأَسمَالِ دُعَائِي
عِندَ بَابِ اللَحظَةِ الأُولَى يُوَارِينَا الأَثَرْ
لِلأَغَانِي طَعمُهَا،
تُشبِهُنَا كَالمِلحِ فِي الأَبدَانِ
كَالسُّمِّ إِلَى نَقِّ دَمٍ
كَالصَّخبِ فِي كَانُونَ يَغتَابُ القَمَرْ
لِلأَغَانِي ذِكرَيَاتٌ،
وَتَوَارِيخٌ عَلَى لَوحِ سِوَانَا
وَانكِسَارٌ مُنتَظَرْ
لِلأَغَانِي ردُّ مَعنَى
جُرعَةٌ للصَّبرِ فِي قُمصَانِ يَعقُوبَ
تَغَابَي الوَجَعَ الدَّاكِنَ فِي رَجعِ البَصَرْ
غُربَةٌ تَملِكُنَا يَا وَطَنَ الخوفِ
وَجُوعٌ آخَرٌ لِسَلَامٍ يَرتَجِي
فِي أُمنِيَاتٍ تُحتَضَرْ
وَسَوَاقِي الدَّمِ في الأَصلَابِ مَاعَتْ
وَعَبَرنَا مِنْ حُدُودِ القَمعِ وَالذُّلِّ
مِنَ النِّسيَانِ فِي خوفِ الحُفَرْ
وَقَطَفنَا مِنْ شُجُونٍ لُغَةً للدَّمعِ فِي الأَعمَاقِ
للوَعدِ عَلَى الخِصيَانِ
كُنَّا أَمَلاً، صرنا خُرَافَاتِ البَشَرْ
حَفنَةُ البَطنِ عَجِينُ الفَمِ
نُورُ الرُّوحِ
بَرقٌ فِي ثَنَايَا الوَجدِ
وَاستِشعَارُ قَلبٍ نَحوَ هَدرٍ
فَتَبُورُ الغيبَةُ الأُخرَى بِمُثلَى للقَدَرْ
كُلُّ شيءٍ يَلبَسُ الرَّفسَ
مَزَايَانَا كَأَوهَانٍ تَهَاوَتْ
صَدَقَتْ قَبلَ الوَنَى
قَالَتْ، رَوَتْ أَحرُفَنَا عِندَ الغُرُوبْ
المَكَانُ الأَصلُ أَحضَانُ الشِّتَاءِ
الحُبُّ وَالخوفُ دُرُوبْ
مُقفِرٌ وَجهُ الرُّؤَى، يُشبِعُ قَهرِي
وَنِسَاءٌ مُهمَلاتٌ
فِي سَوَادِ العهرِ يَحْلِبْنَ الذُّنُوبْ
مُوغِلٌ حَتَّى الخَدَرْ
عَائِدٌ لِلعُشبِ للتَّنُّورِ للخُبزِ عَلَى مَوقِدِنَا
للصَّومِ فِي الأَعمَاقِ
للعَيشِ بِأَرضِ العِشقِ وَالأَشوَاقِ
يَا أُمَّ المَطَرْ.
عَائِدٌ مِنْ لَحظَةٍ مَا
أَستَعِيدُ العُمرَ لو بَعضَ الصُّوَرْ

الشاعر/ أحمد جنيدو

مقالات ذات صلة

‫50 تعليقات

  1. قصيدة يتضح منها وحدة البيت الشعري، ووحدة القصيدة، في صورة إبداعية سلمت قريحتكم الباذخة

  2. هذا الشعر المميز له مضمون وأسلوب ولغة تتناغم مع الوزن والقافية التي جعلت من القصيدة إبداعية

  3. نلاحظ في هذا الشعر استخدام اللُّغة العربيّة الفُصحى البسيطة ذات المعاني الواضحة، وهذا جعل منها قصيدة مميزة

  4. الأبيات ومافيها من الخيال، والتّصوُّرات، والأساليب. جعلت مما كتبته مميز ننتظر جديدكم

  5. القصيدة ذات أبيات متسلسلة ومتحدة في التعبير عن موضوعها جعلني أشعر بالحس الأدبي لديك وتفوق الصياغة دمت وننتظر هذا الإبداع باستمرار

  6. رأيت في هذا الشعر القدرة الإبداعية اللغوية الخلاقة تتجاوز حدود التقليدية في التعبير جميل جدًا

  7. قرأت الأبيات مرتين وكل مرة أجد أنها ذات مستوى فنّي رائع قد يتفوق على كثير من القصائد التي قرأتها من قبل .

  8. لاحظت أنني أمام شعر متحرر في ألفاظه عن الألفاظ العادية فلذلك أرفع لك قبعتي إعجابًا

  9. بصفته الرسام البارع الذي يستطيع أن يخلق بكلماته المناظر الخلابة، والتعبير الجميلة كذلك كان شعرك

  10. مدهشة جداً الأبيات وتوظيف الكلمات وأدوات الشعر من موسيقى وقافية لخدمة هذا النص الذي يسلب القلوب والمشاعر

  11. الشعر الذي يأخذنا نحو الخيال والصور الإبداعية لابد أن نبحث عنه ونسجل الأعجاب به وهذا مافعلته هذه القصيدة

  12. كلماتك أخذت بمجامع القلوب وفعلت الأعاجيب في ماقرأته من صور شعرية مجردة أو خيالية لله درك واستمر نحن الفانز و جمهورك

  13. قصيدة فيها الجرس الموسيقي العذب و الصور الشعرية التي تعمق التأثير بالفكرة التي طرحتها في الأبيات

  14. أحسست أنك في الأبيات تتحدث عن مشاعر حقيقية وليست مثل مايقولون الشعر لا يعبر عن كاتبه

  15. ياسلام ياجمال يااحلى قصيد قرأته ومشاعري تفاعلت معه نتمنى نقرأ لك أكثر وأكثر مثل هذا الإبداع

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى