التعذية والصحةالطب والحياة

حقائق عن الملاريا وطرق للوقاية منها

حقائق عن الملاريا وطرق للوقاية منها مرض الملاريا (بالإنجليزية: Malaria) هو مرض تسببه طفيليات، وينتقل هذا المرض للشخص عبر لدغة أنثى بعوضة الأنوفيليس المصابة. يسود مرض الملاريا ﻓﻲ ﺍﻟمناطق ﺍﻻﺳﺘﻮﺍﺋﻴﺔ ﻭﺷﺒﻪ ﺍﻻﺳﺘﻮﺍﺋﻴﺔ و ﻻ يعد شائعاً ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﺎﺧﺎﺕ ﺍﻟﻤﻌﺘﺪﻟﺔ، غير أنه قد يتواجد بها.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

يرافق الملاريا ﻗﺸﻌﺮﻳﺮﺓ ﻭﺣﻤﻰ، ويمكن أن تتشابه أعراضها مع أعراض الإنفلونزا. إن ترك الشخص المصاب بالملاريا من دون علاج، فقد تحدث لديه مضاعفات خطيرة وقد تفضي إلى الوفاة. حيث أن هذا المرض يؤدي الى وفاة حوالي نصف مليون شخص ﻛﻞ ﺳﻨﺔ حول العالم.

يموت ما يقارب ﻧﺼﻒ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺷﺨﺺ بسبب ﺍﻟﻤﻼﺭﻳﺎ ﻛﻞ ﻋﺎﻡ، ﻣﻌﻈﻤﻬﻢ ﻣﻦ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺗﻘﻞ ﺃﻋﻤﺎﺭﻫﻢ ﻋﻦ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮﺍﺕ.

في عام 2018 قدر عدد حالات الملاريا حول العالم بحوالي 228 مليون حالة.

تعد الملاريا ﻣﺸﻜﻠﺔ ﻣﻦ ﻣﺸﺎﻛﻞ ﺍﻟﺼﺤﺔ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ حول ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ، غير أن ﺍﻟﻐﺎﻟﺒﻴﺔ ﺍﻟﻌﻈﻤﻰ ﻣﻦ ﺣﺎﻻﺕ ﺍﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻟﻤﻼﺭﻳﺎ والوفاة بسببها ﺗﺤﺪﺙ ﻓﻲ ﺟﻨﻮﺏ ﺍﻟﺼﺤﺮﺍء الإفريقية.

تحدث 94% تقريباً من حالات الوفاة الناجمة عن الملاريا في جنوب الصحراء الإفريقية.

تقدر ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ فقدان الإنتاجية في إفريقيا الناجمة عن ﺍﻟﻤﻼﺭﻳﺎ بما يصل إلى مليارات الدولارات.

في حال استخداﻡ ﺍﻟﻨﺎﻣﻮﺳﻴﺎﺕ ﺍﻟﻤﻌﺎﻟﺠﺔ ﺑﻤﺒﻴﺪﺍﺕ ﺍﻟﺤﺸﺮﺍﺕ ﺑﺸﻜﻞ ﺻﺤﻴﺢ، ينخفض انتقال الملاريا ﺑﻨﺴﺒﺔ قد تصل إلى 50%،

يحتفي العالم في الـ 25 من أبريل من كل عام باليوم العالمي للملاريا، بهدف التذكير بأهمية اتباع الطرق الضرورية للسلامة وللوقاية من الإصابة بهذا الطفيل، والذي أودى بحياة أكثر من 600 ألف حالة حول العالم.

الأعراض

تبدأ الأعراض بالظهور خلال أسابيع من التعرض للدغ البعوض، وقد تمتد الفترة إلى ما يقارب الشهر، وتشمل الأعراض نوبات متكررة من ارتفاع درجة حرارة الجسم ورعشة، وتعرق شديد وصداع وغثيان وإسهال.

المضاعفات

يحدث تجمع السوائل في الرئة مسببة مشكلات في التنفس، مع فشل في الكبد أو الكلى أو تمزق الطحال، بالإضافة للإصابة بفقر الدم، بخلاف حدوث تورم في الدماغ وضمور لخلاياه، وتسبب الملاريا الدماغية غيبوبة.

التشخيص

التشخيص والعلاج في المراحل المبكرة يخفف من حدة المرض والوقاية من الوفيات الناجمة عنه، كما تسهم في الحد من سريانه، ويمكن الكشف عن الحالات المصابة في غضون 15 دقيقة، عن طريق المجهر أو الفحص السريع.

الوقاية

للوقاية من هذا الطفيل الفتاك، يجب مكافحة البعوض، مع اتخاذ الوسائل الممكنة للحماية من لدغ البعوض، كارتداء ملابس ذات أكمام طويلة، وتغطية الساقين في الأماكن المنتشر بها الحشرات، واستخدام الكريمات الطاردة لها، بالإضافة إلى وضع شبك ضيق الفتحات على الأبواب والنوافذ؛ لمنع دخول الحشرات، مع تجنب السفر للأماكن التي تتفشى فيها الملاريا قدر الإمكان.

العلاج

هناك مجموعة من الأدوية المستخدمة لعلاج الملاريا في العالم، تستخدم حسب نوع الطفيل المكتشف ومكان الإصابة؛ إذ إن بعض هذه الأدوية تكونت ضدها مقاومة من قبل الطفيليات ولا يمكن استخدامها، ومن هذه الأدوية، كلوروكوين (Chloroquine)، كوينين سلفيت (Quinine sulfate)، هيدروكسي كلوروكوين (Hydroxychloroquine)، ميفلو كوين (Mefloquine، مركب من أتوفاكوين و بروجوانيل (atovaquone+proguanil)
حقائق عن الملاريا وطرق للوقاية منها -صحيفة هتون الدولية-

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى