الأدب والثقافةفن و ثقافة

“أدبي الجوف” ينظم ندوة بمناسبة اليوم العالمي للكتاب

“أدبي الجوف” ينظم ندوة بمناسبة اليوم العالمي للكتاب نادي الجوف الأدبي، أحد الأندية الأدبية بالمملكة العربية السعودية، تشرف عليه وزارة الإعلام، تأسس عام 1422 هـ بموجب خطاب عبد الإله بن عبد العزيز آل سعود أمير منطقة الجوف ، وبناء على قرار الرئيس العام لرعاية الشباب، تم إنشاء النادي، وضم المجلس التأسيسي للنادي كل من : عيد بن نعيم صبيح السهو رئيس، عبد الرحمن بن عبد الكريم المفرج نائب للرئيس، عبد الرحمن بن إسماعيل الدرعان سكرتير، ثاني بن عقلا الحميد أمين للصندوق، فهد بن قاسم موسى الموسر عضو، سليمان بن الأفنس الشراري عضو.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

نادي الجوف الأدبي الثقافي نظم أمس ندوة بعنوان “الكتاب بين القراءة والتأليف”، بمناسبة اليوم العالمي للكتاب، بحضور عدد من المفكرين والأدباء والمثقفين، وذلك على مسرح المركز الثقافي بسكاكا.

وأوضح عبدالعزيز النبط رئيس نادي الجوف الأدبي الثقافي أن الندوة تأتي ضمن برامج النادي بالاحتفاء بالمناسبات الثقافية، ووفقاً لتوجيهات سمو أمير منطقة الجوف الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز بأن تشمل أنشطة وبرامج ومطبوعات المنطقة جميع محافظات ومراكز المنطقة، مشيراً إلى أن النادي أصدر 25 كتاباً خلال العام 2021م تناولت مجالات متعددة في الأدب والثقافة ضمن جهود الأندية الأدبية في نشر أعمال المبدعين والمبدعات السعوديين، وإصدارات المواهب الشابة، وطباعتها ونشرها في المكتبات، ومعارض الكتاب المحلية والعربية أو في المواقع الإلكترونية.

من جانبه علق مؤلف كتاب “مجثم” الدكتور بدر المعيقل على أهمية وضع خطة للقراءة وبأن تكون ممنهجة وذات هدف، مبيناً أن أغراض التأليف هي: التأليف في شيء مخترع، والتأليف لإتمام ناقص، وفي شيء مغلق غير مفهوم ويحتاج شرح، والتأليف لاختصار شيء مطول، ولجمع متفرق، وكذلك التأليف لترتيب مختلط، ولإصلاح خطأ.

فيما أشار مؤلف كتاب “ذاكرة الكتب” محمد الرويلي إلى أهمية التأني في التأليف، ولابد قبلها أن تنضج التجربة القرائية، وأهمية القراءة في تنمية الذات، وتوسيع المدارك.
"أدبي الجوف" ينظم ندوة بمناسبة اليوم العالمي للكتاب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى