التعذية والصحةالطب والحياة

التمارين الرياضية تقاوم أضرار السكري

أفاد مجموعة من العلماء بأنهم توصلوا الى الدليل الأول على أن التمارين الرياضية تواجه مرض السكري حتى لجلسة واحدة فقط مدتها 45 دقيقة من التمارين المعتدلة الشدة؛ حيث تفضي إحدى الطرق التي تؤدى بها هذه التمارين لمواجهة أضرار مرض السكري؛ وتتمثل بتنشيط نظام طبيعي يقوم على تنمية أوعية دموية جديدة عند تلف الأوعية الموجودة بسبب هذا المرض.

وتمكن المزيد من ممارسة التمارين الحزم غير المجهرية المليئة بالنشاط بيولوجيًا لتوصيل المزيد من البروتين مباشرة لخلايا «ATP7A» التي يمكن أن تحرّك تكوّن الأوعية الدموية، حسبما صرحوا لمجلة «FASEB»، وفق ما نشر موقع «ميديكال اكسبريس» الطبي المتخصص.
ووفق الموقع، فان «تولد الأوعية» هو القدرة على تكوين أوعية دموية جديدة؛ إذ ان مرض السكري لا يتسبب بإتلاف الأوعية الدموية الموجودة فحسب، بل يعيق القدرة الفطرية على إنماء أوعية جديدة في مواجهة المرض والإصابة به، كما يقول الخبراء بمركز بيولوجيا الأوعية الدموية بكلية الطب في جورجيا.
وفي هذا الإطار، قال الدكتور تورو فوكاي اختصاصي أحياء الأوعية الدموية وأخصائي أمراض القلب «زادت ATP7A من مستويات الإكسوسومات (نوع من الحويصلات خارج الخلية تحتوي على مكونات بروتين DNA و RNA للخلايا التي تفرزها يتم تناولها بواسطة خلايا بعيدة حيث يمكن أن تؤثر على وظيفة الخلية وسلوكها) في كل من النموذجين الحيواني والبشري بداء السكري من النوع الثاني».
وقد لاحظ العلماء أنه في تلك المرحلة، لم يؤثر النشاط بشكل كبير على وزن الفئران، لكنه زاد من العلامة على وظيفة البطانة وعوامل مثل النمو البطاني الوعائي اللازم لتكوين الأوعية.
وأوضح فوكاي أن مستويات ATP7A تنخفض في مرض السكري. لكن لديهم الآن بعض الأدلة الأولى على أن «الإكسوسومات» المنتشرة في بلازما النماذج الحيوانية المستقرة من داء السكري من النوع 2 تضعف فعليًا تكوين الأوعية عند وضعها في طبق به خلايا بطانية بشرية، وكذلك في نموذج حيواني لالتئام الجروح.
ويقترح العلماء أن «الإكسوسومات» الصناعية؛ التي تخضع بالفعل للدراسة كآليات لتوصيل الأدوية، يمكن أن تعمل يومًا ما «كمحاكاة للتمرين» لتحسين قدرة المرضى على تنمية أوعية دموية جديدة عندما يضر مرض السكري بقدرتهم الفطرية.
وعندما كان فوكاي باحثًا في مرحلة ما بعد الدكتوراة بقسم أمراض القلب بجامعة إيموري، كان جزءًا من مجموعة البحث التي كانت أول من أظهر أن التمرين يزيد من نشاط جين SOD3؛ حيث تنخفض مستوياته مع تقدم العمر ومع بعض الحالات المرضية مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم.
وتتم دراسة الإكسوسومات كمؤشرات حيوية لمجموعة واسعة من الأمراض مثل السرطان والسكري بالإضافة إلى أدوات تقديم العلاج الدقيق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى