استطلاع/تحقيق/ بوليغراف / هستاق

الروتين والملل في الحياة العامة

لم يكن من السهل الكشف عن الأسباب التي تجعل البعض سريع الضجر في حين قد يعيش آخرون دون أي مصدر للترفيه، وذلك لأن علماء النفس لم يتفقوا حتى الآن على تعريف للملل.

الملل هو أكثر ما يصيبنا هذه الأيام وذلك نتيجة لطبيعة الحياة الروتينية والمهام العديدة التي نقوم بها يومياً دون أي تغيير.

وفي الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، عرّف بعض الباحثين الملل بأنه الشعور الذي ينتاب المرء عند أداء مهمة تتسم بالتكرار. وأشارت دراسة إلى أن الملل قد يزيد القدرة على الانتباه والاستجابة لكل ما يدور من حولنا.

شبه خبراء الدراسة الملل بـ«حشرة الخشب» من حيث أنه يفتك بالعناصر الأساسية للحياة، ويؤدي إما للدخول في الاكتئاب أو بالشلل الاجتماعي إذا كنت عازبة، أو الطلاق إذا كنت امرأة متزوجة، وقد تتساءلين ولكن كيف يمكن ذلك؟ أو هل من الممكن وقف الملل وعدم السماح له بالدخول إلى حياتنا؟ الجواب هو نعم، فهناك أسباب لدخول الملل إلى حياتك، وهناك جهود من أجل تفادي ذلك وعدم السماح له بالدخول،

ومما لاشك فيه هو أن دخول الملل إلى حياتك يمكن أن يقضي على طاقتك الإبداعية في الحياة، بحيث تصبح إنسان ضعيف لا حول له ولا قوة، فهو يقوم بدور سلبي جداً في نشاطك الفكري بحيث أنه يأخذ بريق الأشياء الجميلة الموجودة في الحياة، ويجعل كل شيء مملاً بالنسبة لك، وفي الحقيقة، على حد قول الدراسة، فإن دخول الملل إلى حياة المرأة بشكل خاص يعني بأن عقارب الساعة سترجع إلى الوراء، من حيث أحوالها العائلية والشخصية والاجتماعية.

وقد نميل للاعتقاد أن الملل هو رد فعل مباشر ومبرر للأنشطة الرتيبة. فنادرا ما تجد شخصا مثلا يستمتع بغسل الصحون أو إعداد الإقرار الضريبي. ولو ذكر شخص أنه يستمتع بمثل هذه الممارسات، فسوف يثير ارتياب من حوله.

فالسبب الرئيسي في الشعور بالملل هو تكرار بعض الأنشطة، وتكرار المهام اليومية، وعدم تغيير الحياة بشكل عام.

إليكم بعض الأفكار التي تعمل على كسر الملل والروتين:

2- يمكنك الابتكار في شكل وتقديم العصائر والأطعمة، وخاصة المفيدة لزيادة المناعة.

3- قم بزراعة الورود في شرفتك، اشتر معطرات جو، اسعد نفسك وأهل بيتك.

4- ضع فيلمك المفضل، وشاهده مع من تحب وشاركه اللعب والرياضة البسيطة وغيرها لكسر الملل.

5- فرصة جديدة للتأمل والتفكر في الكون، والصحابة رضي الله عنهم، كانوا ينفردون في خلوة ويحبون التفكر، وهو عبادة يغفل عنها الكثيرون وتقطع الملل.

6- توظيف اللهو المباح والمشروع كالألعاب المجانية على شبكة التواصل، ومشاركة الصغار، فهي فرصة للتعارف بشكل أكبر واكتشاف المهارات.

7ـ خصص يوم لدعوة أصدقائك لمنزلك وتشارك في ألعاب جماعية.

8ـ تناول العشاء في مطعمك المفضل.

 

9ـ لون في كتاب التلوين المخصص للكبار (المضاد للإكتئاب).

 

10ـ أعيد ترتيب وتنظيف سطح الكمبيوتر الخاص بك.

 

11ـ أعد حمام دافئ لنفسك في المنزل.

 

12ـ اخضع لجلسة مساج في أحد المنتجعات.

 

والجدير بالذكر أن في عام 2014، أجرى علماء نفس من جامعة فيرجينيا سلسلة تجارب عن شرود الذهن، واكتشفوا أن نحو 25 في المئة من المشاركات و67 في المئة من المشاركين، عندما تركوا لمدة 15 دقيقة فقط بمفردهم بجوار صواعق كهربائية – كالتي تستخدمها الشرطة – كانوا يصعقون أنفسهم عمدا من باب التسلية. وصعق أحدهم نفسه نحو 200 مرة.

وعلى النقيض، يبحث بعض الناس عن تجارب قد تعد في نظر البعض مملة. إذ يزعم الناسك كريستوفر نايت، الذي قضى 27 عاما في إحدى الغابات بولاية مين عام 1986، أنه لم يشعر بالملل قط، رغم أنه لا ينكر أنه لم يكن يفعل شيئا في معظم الوقت.

وقد يظن بعض الناس أن الذين يشعرون بالملل هما الأشخاص العاديون فقط ولكن لا يتسلل إلى  المشهورين، والأضواء تحمي الفنان من الإحساس بالملل، فهذه آفة لا يكاد ينجو منها إنسان، فهناك كثير من الفناننين ذكروا في عدة لقاءات أنهم يصابون بالملل في كثير من الأوقات منهم مثلا:

محمد رجب

ويقول محمد رجب: «ممارسة الرياضة هي الحل الأسلم والسريع للخروج من حالة الملل، وقد جربت ذلك بنفسي، فبمجرد أن أتعرض لهذه الحالة أذهب على الفور إلى صالة «الجيم»، وأمارس عدداً من الرياضات المختلفة وبعض التمارين التي اعتدت عليها لمدة تقارب الساعتين، لأعود بعدها غاية في النشاط والحيوية. فالرياضة لها العديد من الفوائد، أولاها أنها تحرّك الدورة الدموية، وهذا يجعلك تشعر بالنشاط ويبعدك عن الاكتئاب أو الملل، كما أنها تحافظ على رشاقة الجسم وهي من الأشياء التي أحرص عليها دائماً.

وأيضاً لديَّ هواية أخرى تخرجني من حالة الملل، وهي مشاهدة مباريات كرة القدم العالمية، وأفضل متابعة الدوريين الإسباني والإيطالي لما يحملانه من متعة وتشويق، بمجرد إطلاق صفارة الحكم وحتى آخر دقيقة في المباراة».

آسر ياسين

أما آسر ياسين فيقول: «أتغلّب على الملل من خلال ممارسة هواية الرسم والنحت، فأنا عاشق للرسم وأملك داخل منزلي غرفة صغيرة مخصّصة لذلك، وأحب أن أجلس فيها في أوقات فراغي لأستمتع برسم لوحة جديدة تعبر عما يدور بداخلي.

وكذلك بالنسبة إلى النحت الذي يشعرني براحة نفسية وسعادة غامرة، رغم المجهود الكبير الذي أبذله ليخرج بأفضل شكل ممكن.

أيضاً من الأشياء التي تجعلني أبتعد عن الإحساس بالملل ممارستي رياضة اليوغا، فهي من الرياضات الممتعة والتي لا يعرف الكثيرون فوائدها للجسم والعقل، فهي من أكثر الرياضات التي أحبها، ودائماً ما أتحدث عنها مع أصدقائي وأقاربي، وأنصح الجميع بممارستها، لأنها تقضي على الملل نهائياً وتعطي شعوراً بالتفاؤل وحب الحياة».

فهد الناصر

ومن جانبه، قال الملحن والموزع الموسيقي فهد الناصر: «الملل ليس بغريب عني وأفضل الوحدة في هذه الحالة، ولكنني اتفاداه دائما بالاستغفار، التسبيح، التهليل والصلاة على النبي عليه الصلاة والسلام، كما أنني عاشق للسباحة والتمارين السويدية، ومن باب التناقض قد أقدم على أمر آخر لإزالة الملل وهو شرب الشيشة».

فاطمة الطباخ

وقالت الفنانة والمذيعة فاطمة الطباخ: «الملل أقضي عليه بالعمل، فالعيش وفق نظام وكسر الروتين بالقيام بأنشطة جديدة له دور كبير، ولكن إذا كان لا بد من الملل فالنوم سيكون الراعي الرسمي للقضاء عليه».

وأضافت الطباخ: «فقدان الهدف في الحياة عنصر أساسي لتسرب هذا الشعور إلى حياتنا، ولو وضع كل منا هدفاً لحياته فلن يشعر به من الاساس، وشخصياً أرغب في ان أكون دكتورة وأماً ومربية صالحة، واقوم بكل عمل بتفانٍ وإخلاص».

ليلى السلمان

من جانبها، قالت الممثلة ليلى السلمان: «لا شك أن الملل من الأمراض التي تسبب ضغطاً نفسياً يسيطر على التفكير ومكامن الإبداع. ولوجود الملل في حياة الناس أسباب عديدة لتكرار البرنامج اليومي وتكرار لقاء أشخاص معينين».

وهي تستطيع التخلص من الملل عندما تغلق هواتفها وأجهزتها الإلكترونية وتتفرغ لراحة عقلها وجسدها وتبتعد عن التفكير في أمور الحياة بشكل عام، وتتفرغ لزيارة أقرباء لم تشاهدهم منذ وقت طويل.

ريم عبدالله

قالت الممثلة ريم عبدالله إن الشعور بالملل يجعل الإنسان غير قادر على العطاء وبذل الجهد لتحقيق أهدافه، وتشير إلى أن ذلك يلقي بظلاله على الإنتاج الفكري والمهني بشكل عام، وتضيف: «لا بد للإنسان أن يخوض في أكثر من جانب من أجل التغيير والبعد عن الرتابة والنمطية التي لا تأتي بالجديد».

وهي تحب السفر إلى دبي للاستمتاع ببرنامج سياحي يساعدها على التغيير، ومن ثم زوال الشعور بالملل، وتقول: «إن الشعور بالملل يأتي حسب استمرار روتين حياة الشخص وسيره على برنامج واحد دون تغيير».

اقرأ المزيد من صحيفة هتون 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى