أجهزة ومخترعاتعلوم وتقنية

غوغل تضيف خاصية للمحافظة على خصوصية المستخدمين

أضافت شركة خدمات الإنترنت «غوغل» خاصية جديدة إلى متجرها الإلكتروني «بلاي ستور» لتعزيز عوامل الأمان والمحافظة على خصوصية المستخدمين باسم «أمن البيانات» (داتا سيفتي)، حيث تعرض للمستخدمين إرشادات الأمن والخصوصية في أي تطبيق مثل طريقة جمعه للبيانات وحمايتها واستخدامها قبل تنزيل التطبيق.

وذكرت «غوغل» في منشور عبر الإنترنت: «سمعنا من المستخدمين ومطوري التطبيقات أن عرض البيانات التي يجمعها أي تطبيق دون سياق إضافي ليس كافياً. لذلك صممنا قسم (داتا سيفتي) لكي يسمح للمطورين بتقديم عرض واضح للبيانات التي يجمعها التطبيق والغرض من جمعها وطريقة استخدامها بعد ذلك».

وحسب موقع «سي نت دوت كوم» المتخصص في موضوعات التكنولوجيا فإن قسم «داتا سيفتي» يعرض ما يلي: هل يجمع مطور التطبيق المطلوب بيانات المستخدمين؟ ولأي غرض؟ هل يقوم المطور بتبادل البيانات مع طرف ثالث؟ عوامل الأمان في التطبيق مثل تشفير البيانات في أثناء النقل، وهل في مقدور المستخدم طلب حذف البيانات الخاصة به؟ هل يلتزم التطبيق بمعايير «غوغل بلاي» الأسرية والتي تستهدف توفير حماية أكبر للأطفال عند تعاملهم مع «بلاي ستور»؟ هل المطور حصل على شهادة اعتماد لتطبيقه وفقاً لمعايير الأمن العالمية؟

وكانت «غوغل» قد أعلنت لأول مرة عن خدمة «داتا سيفتي» في يوليو (تموز) الماضي وهي تغطي كل التطبيقات التي يعرضها «بلاي ستور» سواء التي تطورها «غوغل» أو يطورها أي طرف آخر كما يمكن للمستخدم أن يتحكم بصورة أكبر في البيانات المطلوبة عند تنزيل التطبيقات.

على سبيل المثال إذا طلب التطبيق من المستخدم تحديد مكان وجوده في أثناء التنزيل يمكن للمستخدم اختيار خيار «استخدام لمرة واحدة» وهو ما يعني أن التطبيق أو المطور لن يستطيع معرفة مكان المستخدم بعد التنزيل.

كما يمكنه اختيار الاستخدام عند استخدام التطبيق فقط، أو الاستخدام طوال الوقت. كما يمكن للمستخدم الدخول إلى قسم «خصوصية أندرويد» أو (أندرويد برايفسي) لكي يعرف مستويات وصول تطبيقاته إلى بياناته.

جوجل أو غوغل أو قوقل (بالإنجليزيةGoogle)‏ هي شركة أمريكية عامة متخصصة في مجال الإعلان المرتبط بخدمات البحث على الإنترنت وإرسال رسائل بريد إلكتروني عن طريق جي ميل. واختير اسم جوجل الذي يعكس المُهمة التي تقوم بها الشركة، وهي تنظيم ذلك الكم الهائل من المعلومات المُتاحة على الويب.[15]

يضاف إلى ذلك توفيرها لإمكانية نشر المواقع التي توفر معلومات نصية ورسومية في شكل قواعد بيانات وخرائط على شبكة الإنترنت وبرامج الأوفيس وإتاحة أوركوت التي تتيح الاتصال عبر الشبكة بين الأفراد ومشاركة أفلام وعروض الفيديو، علاوةً على الإعلان عن نسخ مجانية إعلانية من الخدمات التكنولوجية السابقة. يقع المقرّ الرئيسي للشركة، والذي يحمل اسم جوجل بليكس، في مدينة “ماونتن فيو” بولاية كاليفورنيا. وقد وصل عدد موظفيها الذين يعملون دوامًا كاملًا في 31 مارس عام 2009 إلى 20,164 موظفًا. تأسست هذه الشركة على يد كل من لاري بايج وسيرجي برين عندما كانا طالبين بجامعة ستانفورد. في بادئ الأمر تم تأسيس الشركة في الرابع من سبتمبر عام 1998 كشركة خاصة مملوكة لعدد قليل من الأشخاص. وفي التاسع عشر من أغسطس عام 2004، طرحت الشركة أسهمها في اكتتاب عام ابتدائي، لتجمع الشركة بعده رأس مال بلغت قيمته 1.67 مليار دولار أمريكي، وبهذه القيمة وصلت قيمة رأس مال الشركة بأكملها إلى 23 مليار دولار أمريكي. وبعد ذلك واصلت شركة جوجل ازدهارها عبر طرحها لسلسلة من المنتجات الجديدة واستحواذها على شركات أخرى عديدة والدخول في شراكات جديدة. وطوال مراحل ازدهار الشركة، كانت ركائزها المهمة هي المحافظة على البيئة وخدمة المجتمع والإبقاء على العلاقات الإيجابية بين موظفيها. ولأكثر من مرة، احتلت الشركة المرتبة الأولى في تقييم لأفضل الشركات تجريه مجلة فورتشن كما حازت بصفة أقوى مئة علامة تجارية في العالم الذي تجريه مجموعة شركات ميلوارد براون.[16]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى