الفنون والإعلامفن و ثقافة

حمادة هلال يكشف سر غيابه عن السينما

حقق الفنان حمادة هلال خلال السنوات الماضية، نجاحًا كبيرًا على مستوى الدراما ولكنه على الجانب الآخر غاب عن السينما لأكثر من خمس سنوات متتالية، حيث كانت آخر أعماله فيلم «شنطة حمزة» والذي قدمه عام 2017 مع الفنانة يسرا اللوزي.وعن هذا الأمر، قال الفنان حمادة هلال في تصريحات صحفية، إنه كان يبحث عن سيناريو جيد يعود من خلاله إلى السينما مرة أخرى، خاصة مع انتظار الجمهور له وأنه كان خلال الفترة الماضية يركز على الأعمال الدرامية.

حمادة هلال يعود للسينما

وكشف الفنان حمادة هلال بأنه يحضر خلال هذه الفترة لفيلم سينمائي جديد يعود من خلاله إلى السينما، ولكنه مازال يعقد جلسات العمل الخاصة به للوقوف على كافة التفاصيل، وأكد أنه سيتم تصويره خلال الفترة المقبلة وذلك بعد الانتهاء من اختيار فريق العمل الخاص به أما على صعيد الغناء، أكد «حمادة» أنه انتهى بالفعل من تسجيل أكثر من أغنية ومن المفترض أن يتم طرحها خلال الأيام المقبلة منها أغنية كان من المفترض أن يتم طرحها قبل شهر رمضان ولكن تم تأجيل طرحها إلى بعد عيد الفطر.

آخر الأعمال السينمائية لحمادة هلال

يذكر أن آخر الأعمال السينمائية التي كان قد قدمها الفنان حمادة هلال، هو فيلم «شنطة حمزة» والذي قدمه عام 2017 بجانب يسرا اللوزى وأحمد فتحي ومحمد ثروت وسامية الطرابلسي وسامي مغاوري وإيناس علي وبمشاركة عدد آخر من الفنانين وهو من تأليف أحمد عبد الله وإخراج أكرم فاروق.

محمد عبد الفتاح عبد العزيز هلال (20 مارس 1982–) المعروف باسمه الفني حمادة هلال هو مغني، وممثل، وملحن مصري.[2]

اسمه الحقيقي «محمد عبد الفتاح محمد عبد العزيز هلال»؛ ولد في محافظة الشرقية، وانتقل هو وعائلته المؤلفة من أخ «مدحت»، وأختين «هند» و«نور» إلى القاهرة بمنطقة الزاوية الحمراء.[3] عمل منذ وقت مبكر في مختلف المهن للمساهمة في معيشة عائلته التي كانت تمر بظروف مادية صعبة. لاحظ أقاربه جمال صوته فأخذوا يطلبوا منه الغناء في الأفراح والموالد. انتسب إلى كلية السياحة والفنادق عام 1997.

التقى بالفنان حسن إش إش الذي سمع صوته وأحبه، مما جعله يقدمه إلى الفنان حميد الشاعري الذي بدوره قدمه للقائمين علي شركة هاي كواليتي. انطلاقته كانت من خلال ألبوم كوكتيل أصدرته شركة هاي كواليتي ضمن العديد من المواهب الشابة، وحقق نجاحا خاصا مما جعل الشركة المنتجة تتشجع لإصدار ألبوم خاص له عام 1996 باسم الأيام، وضمن 8 أغاني غلب عليها طابع الشجن والحزن.[4] قدم بعدها العديد من الألبومات كما قدم أعمالا في السينما والتلفزيون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى