تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

معبد إدفو أسطورة المعابد المصرية

معبد إدفو أسطورة المعابد المصرية لاتأتي أهمية معبد “إدفو”، جنوبي مصر، فقط كونه أجمل المعابد البطلمية على الإطلاق ولكنه أيضاً يتميز بكونه “الأكمل”، بين المعابد المصرية القديمة، حيث يكاد يكون كاملاً ومحتفظا بكل مكوناته وصفاته رغم مرور كل هذه السنوات، ويرجع الفضل إلى عالم الآثار أوجست مارييت في اكتشاف هذا المعبد الرائع سنة 1860 .
و”إدفو” هو بيت الآلهة حورس في الجنوب، كما كانت عاصمة الإقليم الثاني من أقاليم مصر العليا، وسميت “إدفو” في العصور الفرعونية باسم “إدبو” أو “دبو” وتعني بلدة الاقتحام بينما الاسم الحالي للمدينة مأخوذ من التسمية القبطية “إتبو” .
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

معبد إدفو أسطورة المعابد المصرية-صحيفة هتون الدولية
و”حورس” هو آلهة القمر عند قدماء المصريين وذكر في إحدى الأساطير في مصر القديمة وكان يعتبر رمز الخير والعدل بعد أن انتصر على عمه “ست” رمز الشر، ويرجع أصل الأسطورة إلى والده “أوزيريس” الذى كان إله البعث والحساب عند المصريين، وقد قتله أخوه الشرير “ست” لكن زوجة أوزيريس نجحت في جمع أشلائه بعد تقطيعها لتنال لقب ربة القمر لدى قدماء المصريين .
معبد إدفو أسطورة المعابد المصرية-صحيفة هتون الدولية

تدل النقوش على معبد إدفو أنه كان قد أهدي للإله جور بحدتي ، و هو عبارة عن صقر مقدس يتم تمثيله في العادة على صورة إنسان برأس صقر إذ يحتوي معبد إدفو على تمثال لها الإله بتلك الصورة بالعلاوة على احتوائه على مجموعة من التماثيل لهذا الإله على شكل صقر ، و يعد يوم انتخاب ، و تتويج هذا الإله من أعظم الأعياد السنوية في مصر القديمة .
معبد إدفو أسطورة المعابد المصرية-صحيفة هتون الدولية

مراحل بناء معبد إدفو
كانت قد اشتملت مراحل بناء هذا المعبد على ثلاثة مراحل أساسية ، و هما كالتالي :-

– المرحلة الأولى :- و هي التي تشمل المبنى الأصلي ، و هي نواة المعبد من الأصل إذ تعد بذاتها معبد كامل ، و هي تضم قاعة أعمدة بالعلاوة إلى قاعتين أخريتين ، و محراب ، و عدة حجرات جانبية ، و لقد بدأ بطليموس الثالث بناء ذلك المعبد في عام 237 ق.م .
معبد إدفو أسطورة المعابد المصرية-صحيفة هتون الدولية

و بعد مرور ما مدته حوالي 25 عام كان قد تم البناء الرئيسي ، و قد وضع أخر حجر في بنائه في 14 أغسطس من عام 212 ق.م أي في السنة العاشرة من حكم بطليموس الرابع ، و عندما عادت السكينة مرة أخرى إلى البلاد في هذه الفترة الزمنية استمر العمل في المعبد ، و في السنة الخامسة من حكم بطليموس السابع تم تركيب أبواب المعبد ، و عدة لوازم أخرى في مكانها .
معبد إدفو أسطورة المعابد المصرية-صحيفة هتون الدولية

المرحلة الثانية :- و تشمل عملية تزيين الجدران ، و رسم النقوش بصفائح الذهب فقد تمت فيما بعد العامين تقريباً من هذا التاريخ أي بالتحديد في الموافق 2 يوليو لعام 140 ق.م ، و معنى هذا أن المعبد قد أستغرق بنائه ما يقارب مدته 97 عام بما في ذلك فترات توقف العمل به ، و التي كانت ناتجة في الأساس عن قيام الثورات ، و ما إلى غير ذلك من أمور .

– المرحلة الثالثة :- و هي تشمل بناء قاعة الأعمدة ، و الردهة الأمامية بالإضافة إلى البوابات فلم يكن قد تم بنائها إذ تم بناء قاعة الأعمدة في الموافق 5 سبتمبر لعام 122 ق .م أي بالتحديد في السنة 46 من حكم بطليموس التاسع .
معبد إدفو أسطورة المعابد المصرية-صحيفة هتون الدولية

أما بالنسبة للردهة الأمامية فقد تم إنشائها بعد هذا التاريخ بعدة سنوات بينما أتت عملية إقامة البوابات ، و من ثم تركيب الأبواب الكبيرة للمدخل في الموافق 5 ديسمبر لعام 57 ق.م أي أن المعبد بشكل كامل قد أستغرق بنائه نحو المائة ، و الثمانين عام إذ ما قمنا بإضافة فترات العمل به .
معبد إدفو أسطورة المعابد المصرية-صحيفة هتون الدولية

ويتميز المعبد بعناصر معمارية خاصة، فيحتوي المعبد على الصرح الذي يقف أمامه صقران ضخمان من الجرانيت يرمزان لحورس إله “إدفو”، واحتوى برجا الصرح على كرات مستطيلة رأسية مخصصة لتثبيت ساريات الأعلام التي يتم وضعها أمام جميع المعابد المصرية .
كما يحتوي المعبد على بوابة كبرى كان باب هذه البوابة مصنوعاً من خشب الأرز المطعم بالبرونز والذهب ويعلوها قرص الشمس المجنح الذي يمثل “حورس”، ويلي البوابة الفناء الكبير وله صفان من الأعمدة على الجانبين حيث يوجد في الفناء اثنان وثلاثون عموداً تيجانها على شكل أوراق الزهور والنخيل .
معبد إدفو أسطورة المعابد المصرية-صحيفة هتون الدولية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى