إسبوعية ومخصصةزوايا وأقلام

صدفة ٌبينَ اللحدِ والنورِ

غادرْتُ نفســــــــــــي إلى الأوهامِ رّديني

طوفي على جســــدي كالروحِ، واحييني

رأيتُ في عينـِـها أنشــــــــــــودةً رقصتْ

حتّى ســـــــرتْ بهدوءٍ في شــرايينـــــي

كنبضـــــــــةٍ، وفؤادي زادَها أمـــــــــلاً

أنتِ التـــــــــي بعثتْ دفئًا يدارينــــــــي

يا طفلةً فوق إحســــــــــــاسي محلّقــةً

يا زهرةَ البوحِ فاحتْ في البســــــــــاتيـنِ

أحبُّ موتـــــــي على عينيــــكِ  خاتمتي

رغمَ الزوالِ، فروحـــــــي لا تعادينـــــي

تجرينَ في جســــــــــدي نبضًا لأوردتي

أو ترقدينَ علــــــــى الأهدابِ والعيـــــنِ

وتســــــــكنينَ عظامي ،أضلــعي، رئتي

يا خفقـــــــةَ القلبِ، يا رفقاً ينادينـــــــــي

ســـــــــلَّمْتُ أمنيتي إيّاكِ صــــــــاغرةً

ما عدْتُ منتظرًا عمرًا يواســــــــــــــيني

ها أنتِ نوّارُهُ كالشـــــــمسِ وقتَ ضحى

في الحزنِ ســــــــرْدُ حكاياتي يحاكينــي

أحبُّ كلَّ ثوانٍ حيـــــــــــن تجمعُـــــــنا

أو أدفـنُ الحزنَ، والإحســــــــاسُ يأتينـي

هذا الحنينُ يصلّي وحشـــــــــــــةً ونوى

لن ينشـــــــدَ الوقتَ  من صمتٍ يجافيني

عرفْتُ في أمــــــلي ينبـــــــوعَ ملحمــةٍ

لو أغْدقتْ كلمــــــــــاتٌ في دواوينــــــي

ســـــرقْتُ ذاك الهوى من خبْثِ حارسِهِ

والســـــجنُ في مقلتيكِ، اللبَّ يكوينــــــي

مازلتُ في شـــــــــركي أصطادُ ذروتَهُ

كي أبلغ َاللغْزَ فالأســــــرارُ تغرينـــــي

وأشــــردُ الضحكاتِ، السحْرُ في صورٍ

كالعيـــــــشِ في الوجْدِ أحلامٌ تناغينـي

وتشعلُ الصبرَ في نفـْـــــسِ الهوى فرحًا

تأتي على عجلٍ، للشــــــــهدِ تسقينــــــي

وعرشُها من فمي، والنورُ أفئدتــــــــي

والبردُ موقدُها، جاءتْ تهادينــــــــــــي

يا أجمـــــلَ الملكاتِ، الهمْـــسُ في دمي

إنْ ضاقَ فينا الوجودُ الحــــــبُّ يحمينـي

في صدرِكِ جنَّةٌ مســـــــجونةً ولــــدتْ

برْقُ الجبينِ كفجـرٍ، عادَ يهدينـــــــــــــي

لا تعبري وجعي فالوقــــــــــــتُ قاتلـُهُ

لا تَســــــــــكني غصّتي فالسرُّ يبكينــي

حبيبتي، وطنُ التهشــــــــيمِ مملكتـــــي

كيفَ الوصولُ إلى الأســـــــــبابِ ردّيني

مرميّةٌ في لهيـــــــــــبي قصّـــةٌ دثرتْ

لا النصْـــــــــرُ يثري غلالاً عادَ يكفينـــي

كلُّ العواطـــــــــفِ هيهاتٌ مقمّعــــــــةٌ

عيناكِ وهْجُ ســـــــــنا للفجرِ تســــرينـي

الشاعر/ أحمد جنيدو

من ديوان “في مداها”

مقالات ذات صلة

‫50 تعليقات

  1. ياسلام ياجمال يااحلى قصيد قرأته ومشاعري تفاعلت معه نتمنى نقرأ لك أكثر وأكثر مثل هذا الإبداع

  2. مدري ماذا اقول عن هذه الابيات الجميلة بالخيال والصور والمعبرة بنغم واحاسيس تفوق الوصف

  3. أحسست أنك في الأبيات تتحدث عن مشاعر حقيقية وليست مثل مايقولون الشعر لا يعبر عن كاتبه

  4. كلماتك أخذت بمجامع القلوب وفعلت الأعاجيب في ماقرأته من صور شعرية مجردة أو خيالية لله درك واستمر نحن الفانز و جمهورك

  5. الشعر الذي يأخذنا نحو الخيال والصور الإبداعية لابد أن نبحث عنه ونسجل الأعجاب به وهذا مافعلته هذه القصيدة ت

  6. مدهشة جداً الأبيات وتوظيف الكلمات وأدوات الشعر من موسيقى وقافية لخدمة هذا النص الذي يسلب القلوب والمشاعر

  7. لاحظت أنني أمام شعر متحرر في ألفاظه عن الألفاظ العادية فلذلك أرفع لك قبعتي إعجابًا

  8. قرأت الأبيات مرتين وكل مرة أجد أنها ذات مستوى فنّي رائع قد يتفوق على كثير من القصائد التي قرأتها من قبل .

  9. رأيت في هذا الشعر القدرة الإبداعية اللغوية الخلاقة تتجاوز حدود التقليدية في التعبير جميل جدًا

  10. رأيت في هذا الشعر القدرة الإبداعية اللغوية الخلاقة تتجاوز حدود التقليدية في التعبير جميل جدًا

  11. ماهذا السمو الشعري والإبداع الأصيل الذي يدهش القارئ للأبيات ننتظر الجديد منك

  12. قرأت الأبيات مرتين وكل مرة أجد أنها ذات مستوى فنّي رائع قد يتفوق على كثير من القصائد التي قرأتها من قبل .

  13. لاحظت أنني أمام شعر متحرر في ألفاظه عن الألفاظ العادية فلذلك أرفع لك قبعتي إعجابًا

  14. مدهشة جداً الأبيات وتوظيف الكلمات وأدوات الشعر من موسيقى وقافية لخدمة هذا النص الذي يسلب القلوب والمشاعر

  15. الشعر الذي يأخذنا نحو الخيال والصور الإبداعية لابد أن نبحث عنه ونسجل الأعجاب به وهذا مافعلته هذه القصيدة

  16. كلماتك أخذت بمجامع القلوب وفعلت الأعاجيب في ماقرأته من صور شعرية مجردة أو خيالية لله درك واستمر نحن الفانز و جمهورك

  17. أحسست أنك في الأبيات تتحدث عن مشاعر حقيقية وليست مثل مايقولون الشعر لا يعبر عن كاتبه

  18. مدري ماذا اقول عن هذه الابيات الجميلة بالخيال والصور والمعبرة بنغم واحاسيس تفوق الوصف

  19. ياسلام ياجمال يااحلى قصيد قرأته ومشاعري تفاعلت معه نتمنى نقرأ لك أكثر وأكثر مثل هذا الإبداع

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى