11المميز لديناالتعذية والصحةالطب والحياة

انتشار جدري القردة في أوروبا وكندا ويثير الرعب بين المثليين

أعلنت كندا مساء الخميس الماضي تسجيل أوّل حالتَي إصابة بمرض جدري القردة لدى البشر، في أعقاب سلسلة من حالات الإصابة بهذا الفيروس في أوروبا أيضا.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وأشارت السلطات الكندية إلى أنّ حالات أخرى مشتبها بها قيد الدرس في مدينة مونتريال الناطقة بالفرنسية. وتحدّثت الإدارة الإقليمية للصحة العامة في مونتريال عن وجود 17 حالة مشتبه بها.

تعليق منظمة الصحة العالمية

قالت منظمة الصحة العالمية الثلاثاء إنها تريد الإضاءة، بالتعاون مع بريطانيا، على الإصابات بجدري القردة التي تكتشف في هذا البلد منذ بداية مايو، خصوصا في مجتمع المثليين.

وكان قد انتشر الفيروس حول مثلي الجنس في دول أوربية مثل انجلترا والبرتغال وإسبانيا ما تسبب في هلع للسكان المحليين؛ كما أعلن الكيان الصهيوني المحتل في اكتشافهم بوجود أول حالة إصابة بالفيروس.

وبحسب الوكالة البريطانية للأمن الصحي، يعرف عدد من المصابين عن أنفسهم بأنهم “مثليون أو مزدوجو الميول الجنسية أو رجال يقيمون علاقات جنسية مع رجال آخرين”.

ألمانيا

كما وصفت ألمانيا بأكبر تفش للمرض في أوروبا إلى الآن، تأكدت الآن إصابات في خمس دول على الأقل هي بريطانيا وإسبانيا والبرتغال وألمانيا وإيطاليا فضلا عن الولايات المتحدة وكندا وأستراليا.

كما تم رصد المرض أول مرة عند القرود، وعادة ما ينتقل من خلال المخالطة القريبة، ونادرا ما انتشر خارج أفريقيا، ولذلك أثارت هذه السلسلة من الحالات القلق.

ووصف فابيان ليندرتس من معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية التفشي بأنه جائحة. وقال “مع ذلك من غير المرجح بدرجة كبيرة أن تستمر هذه الجائحة طويلا.

يمكن عزل الإصابات بشكل جيد عبر تعقب المخالطين، وهناك أيضا عقاقير ولقاحات فعالة يمكن استخدامها عند الضرورة”.

وليس هناك لقاح محدد لجدري القرود لكن المعلومات توضح أن اللقاحات التي تستخدم للوقاية من الجدري فعالة بنسبة تصل إلى 85 في المئة ضد جدري القرود، كما تقول منظمة الصحة العالمية.

ماهو جدري القرود؟

من الأمراض النادرة، وعادة ما تكون خفيفة، ويتم التقاطه من الحيوانات البرية المصابة في أجزاء من إفريقيا.تم اكتشافه لأول مرة في عام 1958 في القرود، وتم تسجيل أول حالة بشرية في عام 1970، وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض.

وهذا المرض هو أحد أقارب الجدري، ما يتسبب في ظهور طفح جلدي غالبًا ما يبدأ على الوجه.

كيف يمكنك التقاط المرض؟يمكن أن ينتقل فيروس جدري القرود من لدغة حيوان مصاب، أو عن طريق لمس دمه أو سوائل جسمه أو فروه.ويُعتقد أنه ينتشر عن طريق القوارض، مثل الجرذان والفئران والسناجب.

ومن الممكن أيضًا الإصابة بالمرض عن طريق تناول لحم حيوان مصاب لم يتم طهيه بشكل جيد.ومن غير المعتاد أن يصاب الإنسان بجدري القرود، لأنه لا ينتشر بسهولة بين الناس.ولكن من الممكن أن ينتشر من خلال لمس الملابس أو الفراش أو المناشف التي يستخدمها شخص مصاب بالطفح الجلدي.

أيضا ينتقل المرض عن طريق لمس بثور أو قشور جلدية لجدري القرود، أو الاقتراب الشديد من السعال والعطس من شخص مصاب.

ما أعراض المرض؟

إذا أصبت بجدري القرود، فعادة ما يستغرق ظهور الأعراض الأولى ما بين خمسة إلى 21 يومًا.

وتشمل الأعراض ما يلي:- الحمى.- الصداع.- آلام العضلات.- آلام الظهر.- تورم الغدد.- الرعشة.- الإرهاق.ويظهر الطفح الجلدي عادةً بعد يوم إلى خمسة أيام من ظهور هذه الأعراض، وأحيانًا يتم الخلط بين الطفح الجلدي وجدري الماء، لأنه يبدأ كبقع بارزة تتحول إلى قشور صغيرة مليئة بالسوائل.وتختفي الأعراض عادة في غضون أسبوعين إلى أربعة أسابيع وتتساقط القشور.

هل يوجد علاج؟

سيحتاج المرضى عادةً إلى البقاء في مستشفى متخصص حتى لا تنتشر العدوى ويمكن علاج الأعراض العامة.يوجد لقاح واحد وعلاج محدد – Tecovirimat من SIGA Technologies، وهو دواء يُباع عادةً تحت الاسم التجاري Tpoxx لكنه غير متاح على نطاق واسع حتى الآن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى