التعذية والصحةالطب والحياة

أسرع طريقة للتخلص من الحموضة

الحموضة هي إحساس حارق في الصدر والحلق، وقد يحدث بسبب تناول بعض الأطعمة، خصوصاً الحارَّة والدهنية والحمضية منها. وفي بعض الحالات، يمكن أن تكون الحموضة وحرقة المعدة نتيجة ارتجاع المَرِّيء، وهو التدفق العكسي لحمض المعدة.
وهناك عضلة تُسمى العاصرة للمَرِّيء، وهي العضلة التي تتحكم في الممر بين المَرِّيء والمعدة، وعندما لا تُغلق تماماً، يتدفق حمض المعدة والطعام مرة أخرى إلى المَرِّيء. والمصطلح الطبي لهذه العملية هو «الارتجاع المعدي المَرِّيئي»، ويُسمى التدفق العكسي للحمض بالارتجاع الحمضي.

1-تناول الطعام باعتدال وببطء
عندما تكون المعدة ممتلئة جداً، يمكن أن يكون هناك المزيد من الارتجاع إلى المَرِّيء، وهو ما ينتج عنه الحموضة الشديدة؛ لذلك يجب تناول وجبات صغيرة بشكل متكرر بدلاً من ثلاث وجبات كبيرة يومياً.

2-تجنُّب بعض الأطعمة
النعناع والأطعمة الدهنية والأطعمة الغنية بالتوابل والطماطم والبصل والثوم والقهوة والشاي والشوكولاتة؛ تتسبب في تفاقم أعراض الحموضة، لذلك من الأفضل تجنُّب هذه الأطعمة للتخلص من الحموضة.
3- عدم شرب المشروبات الغازية
المشروبات الغازية من المشروبات الممنوعة لمن يعانون من الحموضة؛ فهي تجعل المريض يتجشَّأ؛ ما يؤدي إلى إرسال الحمض إلى المَرِّيء، وهو ما ينتج عنه تفاقم الشعور بالحموضة.
4- حافظي على استقامة جسمك بعد الأكل
عند الوقوف أو الجلوس، فإنَّ الجاذبية وحدَها تساعد في الحفاظ على الحمض في المعدة، ولكن عند الاستلقاء، يزداد الإحساس بالحموضة؛ لذلك حاولي الانتهاء من تناول الطعام قبل النوم بثلاث ساعات، ما يعني عدم الحصول على قيلولة بعد الغداء، وعدم تناول وجبات متأخرة أو وجبات خفيفة في منتصف الليل؛ منعاً لزيادة أعراض الحموضة.

5-الإقلاع عن التدخين
قد يؤدي النيكوتين إلى إرخاء العضلة العاصرة للمَرِّيء السفلية؛ ما ينتج عنه الشعور المستمر بالحموضة.

حموضة معوية (بالإنجليزيةAcidity)‏ هي حالة تحدث عندما يتسلل حمض يسمى حمض الهيدروكلوريك بعد تناول الطعام ومجموعة من الانزيمات ومواد كيميائية أخرى إلى المريء ,[1] وهو الانبوب الذي يصل الفم بالمعدة وإذا بقى الحمض طويلا في المريء حيث لا ينبغى ان يتواجد فانه يحدث حرقا في بطانته يؤدى إلى شعور بحرقة الجوف وعدم الارتياح لذلك تعرف زيادة حموضة المعدة بحرقة فم.[2]

عند تناول الطعام عن طريق الفم، يصل ذلك الطعام إلى المعدة لتبدأ عملية الهضم، فتقوم المعدة بإفراز البيبسينوجين، ثم تحول عن طريق حمض الهيدروليك إلى مادة يطلق عليها اسم بيبسين، تبدأ بهضم البروتين داخل المعدة، وحين ضعف عضلة المعدة العاصرة ينطلق الحمض إلى المريء مسبباً الحرقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى