أخبار وتغطياتاستطلاع/تحقيق/ بوليغراف / هستاق

لاجئة أوكرانيا خطفت قلب زوج بريطاني

كثيرًا ما نبادر بعمل الخير  لكن في نهاية الأمر ينتهي بالغدر والخيانة، هذا ما تعرضت له الأسرة البريطانية التي باتت قصتهما حديث السوشيال ميديا.

القصة بدأت عندما استضافا زوج وزوجة لاجئة أوكرانيا إلى منزلهما بعدما هربت من بلادها بسبب الأوضاع السياسية للبلاد ولحين تحسها.

الفتاة تبلغ من العمر 22 عامًا، والزوج “توني جارنيت حارس أمن الذي يبلغ 29 عام والزوجة ” لورنا 28 عام ، كانا يعيشان في مدينة برادفورد في إنجلترا وذكرت الزوجة أنهم كانوا يعيشون حياة هادئة وسعيدة ولديهم طفلين، وبعد استضافتهم لهذه اللاجئة صوفيا  كركديم لمدة عشر أيام فقط في منزلهم وقع الزوج في حبها وهذا الأمر الذي اكتشفته الزوجة بعد ذلك؛ مما سبب لها صدمة وطلبت من صوفيا المغادرة.

وبعد مغادرتها قرر توني اللاحق بها واتبعها، وانتقل معا لمنزل والد جارنيت.

وقال توني: “نخطط لقضاء بقية حياتنا معا”، مضيفا: “نحن متأسفان على الألم الذي تسببنا فيه، لكن المشاعر تجاه صوفيا لم أشعر بها من قبل”.

من جهتها، ذكرت كركديم: “أحببته من أول نظرة.. قصة حبنا كانت سريعة للغاية.. أعلم أن الناس سيقولون إنني سيئة، لكن هذا الأمر يحدث”.

وتابعت الشابة الأوكرانية: “خلال تلك المدة القصيرة، توصلت إلى أن توني كان غير سعيد مع زوجته”.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى