علوم طبيعيةعلوم وتقنية

آثار تغير المناخ على البيئة البحرية

تأثير تغير المناخ على البيئة البحرية، يُعد تغير المناخ، وخصوصًا ارتفاع درجة الحرارة وظاهرة الاحتباس الحراري، أحد العوامل التي تؤثر بالسلب على البيئة البحرية.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

البيئة البحرية
للماء فوائد عديدة، يمكن استخدامه في جميع المجالات كالشرب والزراعة وري المحاصيل، والطبخ، وغيرها من المجالات، لذلك فأن الاهتمام بالمياه والمحافظة عليها من الأساسيات.

تتعدد مصادر المياه حول العالم، فمن تلك المصادر البحار والمحيطات والأنهار والبحيرات والعيون والآبار الجوفية، وأهم تلك المصادر بالطبع هي البحار والمحيطات والأنهار.

ورغم أن مياه البحار والمحيطات مالحة وغير صالحة للشرب أو لري المحاصيل، فإن لها أهمية كبيرة جدا في عمليات النقل البحري، وحفظ المخزون من الثروة السمكية والكائنات الحية فوق وتحت سطح البحر.

وبالتالي فهي مفيدة جدًا لتوفير الغذاء من تلك الكائنات الحية التي يستخدمها ملايين من البشر في كل أنحاء العالم، حيث تحتوي المحيطات تقريبًا على 75 في المائة من الكائنات الحية المعروفة.

تلوث البيئة البحرية
هناك العديد من العوامل التي قد تؤثر على نسبة المياه العذبة، ومنها: الخلافات بين الدول على حصتها من الأنهار التي تمر فيها، أو حدوث تلوث في تلك المياه نتيجة لإلقاء المخلفات أو القمامة، أو عوادم المصانع. وتُعد تلك الملوثات وغيرها من العوامل الخطرة التي تؤثر بالسلب على البيئة البحرية، خصوصًا إذا تسربت إلى البحار والمحيطات، فقد تؤدي إلى هلاك عدد كبير من الكائنات الحية البحرية. وكذلك قد تؤثر بالسلب على البيئة الزراعية التي تعتمد في ريها على تلك المياه، فعند تلوثها، تلوث المحاصيل الزراعية، ويتلوث إنتاجها، مما يضر بمن يتناول تلك المنتجات.1-تغير المناخ
المقصود بالمناخ هو حالة الجو في فترة زمنية كبيرة، أما الطقس فهو حالة الجو في فترة زمنية صغيرة، ويتغير المناخ في الكرة الأرضية بشكل دوري، ويحدث ذلك لعدة أسباب.

ومن تلك الأسباب حدوث تغير في الغلاف الجوي، أو بسبب وجود تفاعلات بين عوامل جيولوجية وبيولوجية وكيميائية داخل الأرض وبين الغلاف الجوي.

ومن أهم أسباب حدوث تغير المناخ، الاحتباس الحراري، وهو ينتج عن وجود غاز ثاني أكسيد الكربون CO2 بكثافة عالية جدًا في الجو، مما يؤدي إلى حدوث احتباس في حرارة الشمس داخل الغلاف الجوي.

وهذا ما يؤدي إلى ارتفاع درجة الحرارة في الكون، وذوبان الثلوج في القطبين، وكذلك ارتفاع في مستوى المياه في البحار والمحيطات، مما يؤدي إلى العديد من الأضرار في الكون. ومن أسباب حدوث الاحتباس الحراري انبعاث أدخنة المصانع العملاقة المحملة بثاني أكسيد الكربون، وعوادم السيارات، خصوصًا في الدول الصناعية كالولايات المتحدة الأمريكية.

الاحتباس الحراري ومياه المحيطات
يؤدي الاحتباس الحراري بشكل عام إلى ارتفاع في درجات الحرارة ومنسوب المياه، وتشير بعض من التقارير المختصة بالطقس والمناخ إلى زيادة الارتفاع في البحار والمحيطات. وتبلغ تلك النسبة المتوقعة من الارتفاع في درجة حرارة البحار والمحيطات إلى كمية تتراوح بين درجة وثلاث درجات مئوية، وارتفاع منسوب المياه إلى مقدار يتراوح بين 0.18 و0.79 م.

تأثير الإنسان بجانب تغير المناخ
إذا كان التغير المناخي سيؤثر على البيئة البحرية، فمن العوامل التي تؤدي إلى زيادة الضغط على تلك البيئة هي وجود إجهاد مباشر أو غير مباشر من قِبَل الإنسان تجاه البيئة البحرية.ويظهر هذا الإجهاد على هيئة زيادة مفرطة في عمليات الصيد، وترسيب المياه، واستغلال السواحل البحرية، وإزعاج الكائنات فيها، وكذلك هناك مصادر كتلوث البحار بسبب العوادم وغيرها.وتؤثر تلك الضغوط على الشعاب المرجانية، حيث تواجه نسبة كبيرة من الشعب المرجانية قد تصل إلى الثلث، خطر الانقراض، وهي تشكل فائدة كبيرة للكائنات الحية وآكلات الطحالب.

ويمكن مواجهة خطر انقراض الشعب المرجانية، عن طريق جعلها تتكيف مع التغيرات المناخية والبحرية، وذلك عن طريق عمل أبحاث تخص الشعب، وتصنيفها. ومعرفة الأنواع التي تتحمل التغيرات والأنواع الأخرى، وكذلك العمل على الحد من الصيد المفرط الذي يؤثر عليها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى