الفنون والإعلامفن و ثقافة

مي عمر تكشف عن اخر أعمالها

مي عمر، الفنانة المصرية، حلت ضيفة اليوم على برنامج “الحكاية” مع الإعلامي عمرو أديب على قناة mbc مصر، وتحدثت عن أصداء عرض مسلسلها الأخير “رانيا وسكينة” مع الفنانة روبي، والذي قدمته في موسم رمضان الماضي.

وقالت الفنانة مي عمر في تصريحاتها عن أعمالها المقبلة أنها تستعد لعرض عدة أفلام جديدة لها في الفترة المقبلة، وأولها فيلم “بضع ساعات في يوم ما”، وكذلك فيلم جديد مع الفنان حسن الرداد، وكشفت أنها تجهز حالياً لفليمين جديدين، وأضافت أنها تمشي بخطوات جيدة في العمل ولا تريد أن تزيد من أعمالها في الفترة المقبلة، بسبب رغبتها في عمل توازن في حياتها، والاعتناء بأسرتها خاصة بعد انشغالها الكبير في مسلسل “رانيا وسكينة”.

وتحدثت الفنانة مي عمر عن أصداء عرض مسلسلها “رانيا وسكينة”، وقالت إنها لا تميل أن يكون هناك أجزاء أخرى من أعمالها، ولا تستطيع الجزم بعمل جزء ثاني من المسلسل وإنها ستنتظر ما يحدث خلال الفترة المقبلة، وأشادت بالمخرجة شيرين عادل وقالت إنها كانت حريصة على الاستعانة بالنجوم في معظم الأدوار حتى لو كانت أدوار صغيرة، وأشادت بسيناريو المسلسل والذي جذبها من اللحظة الأولى.

وقالت مي عمر إن الفكرة لديها في اختيار أعمالها هي أن تختار أدوار مختلفة ولم تقدمها من قبل، لذلك قررت هذا العام النقل من الأعمال التراجيدية إلى الكوميدية، وأضافت أن جميع مسلسلاتها لا تشبه بعضها، وتحاول أن تؤدي أدوار مختلفة طوال الوقت.

وتحدث المخرج محمد سامي في مداخلة هاتفية للبرنامج، وأشاد بدور زوجته في المسلسل، وقال إن مي عمر تستطيع أن تؤدي شخصية الفنانة روبي أيضاً في المسلسل، وأن الانسجام الكبير بين روبي ومي عمر في الحقيقة ظهر على أدائهما في العمل، وتغزل بزوجته وقال إنه يحترمها كثيراً بسبب اجتهادها في العمل بالإضافة إلى استمرارها في رعاية أسرتها في نفس الوقت، لدرجة أنها تتابع مع ابنتها واجباتها المدرسية والمنزلية على الهاتف أثناء انشغالها في التصوير.

مي عمر (10 أكتوبر 1988[2]-)، ممثلة مصرية، تخرجت من قسم الصحافة والإعلام من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، وبدأت التمثيل من خلال مشاركتها في بطولة حكاية حياة (مسلسل)، والذي تبعته في العام التالي كلام على ورق ثم مسلسل الأسطورة والذي كان من إخراج زوجها محمد سامي.[3][4]

التحقت مي عمر بكلية الإعلام قسم الصحافة بالجامعة الأمريكية، وقامت بعمل دراسات في المسرح. وكانت قد أحبت التمثيل منذ أيام المدرسة، إلا أن أهلها رفضوا ذلك خوفًا عليها. بدأت التمثيل من خلال أدوار بمسرح الجامعة الأمريكية. وقررت إخفاء فكرة حبها للتمثيل عن عائلتها خوفا من أن يشعروا بصدمة، وكان هناك عدد قليل من أصدقائها على علم بذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى