الأدب والثقافةفن و ثقافة

منصور بن زايد يُصدر قرارا بإنشاء المكتب الوطني للإعلام

أصدر الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء الإماراتي وزير شؤون الرئاسة، قراراً بإنشاء المكتب الوطني للإعلام.

ويهدف المكتب إلى تطوير منظومة الإعلام في دولة الإمارات بما يخدم المصلحة الوطنية، ويعزز موقع دولة الإمارات الإعلامي على المستوى العالمي، ويطور آليات التنسيق والتعاون بين مختلف الجهات الإعلامية في دولة الإمارات، إضافة إلى إعداد قيادات إعلامية وطنية مؤثرة.

ونص القرار على إلحاق وكالة أنباء الإمارات “وام” كوحدة تابعة لرئيس المكتب، على أن يستمر العمل بالأنظمة واللوائح الإدارية والمالية الخاصة بالوكالة.

وذكر القرار أن المكتب الوطني الإعلامي سيكون وحدةً تابعةً لوزير شؤون الرئاسة، تتمتع بالاستقلال المالي والإداري اللازمين لتحقيق أهدافها ومباشرة اختصاصاتها، على أن يكون مقره الرئيسي في مدينة أبوظبي، ويجوز إنشاء فروع أو مكاتب له داخل أو خارج دولة الإمارات بقرار من الوزير.

وأكد الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، أن إنشاء المكتب الوطني للإعلام يُجسد رؤية القيادة الرشيدة وعلى رأسها الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، لتطوير قطاع الإعلام وتعزيز مساهمته في تنمية الوطن ودعم استقراره وترسيخ ريادته ونهضته الشاملة.

وأضاف أن المكتب سيواكب التطورات العالمية في مجال صناعة الإعلام وصياغة التأثير الإعلامي، كما سيؤدي دوراً مهماً في تأهيل القيادات الإعلامية الوطنية، وتنسيق جهود الجهات المعنية داخل دولة الإمارات لتحسين جودة المنتج الإعلامي وتعزيز القدرات في مجال رصد ومواجهة مختلف التحديات والأزمات الإعلامية، إضافة إلى تبادل أفضل الممارسات والخبرات مع الجهات الدولية.

ولتحقيق أهدافه، يقوم المكتب بعدد من المهام والاختصاصات أهمها اقتراح ووضع الخطط الاستراتيجية الإعلامية والتشريعات واللوائح والقرارات المعنية بتطوير الإعلام ومراقبة تنفيذها بالتنسيق مع الجهات المعنية، وتدريب وتأهيل الكوادر الوطنية الإعلامية وتطوير وتنظيم عمل المتحدثين الرسميين.

كما يتولى المكتب تمثيل دولة الإمارات في المؤتمرات والفعاليات الإعلامية داخل البلاد وخارجها وإعداد البحوث والدراسات في المجال الإعلامي، بالإضافة إلى التنسيق مع كافة الجهات الإعلامية الرسمية والخاصة بشأن القضايا الوطنية وتطوير علاقات استراتيجية مع وسائل الإعلام العربية والإقليمية والدولية بهدف تبادل أفضل الممارسات.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى