التعذية والصحةالطب والحياة

نزلات البرد عند الأطفال.. أسبابها وطرق الوقاية

نزلات البرد هي عدوى فيروسية معدية تصيب  الجهاز التنفسي العلوى، وعلى الرغم من أن معظم البالغين يصابون بالزكام من وقت لأخر، فإنه يمكن للأطفال أن يصابوا بـ 8 نزلات من البرد أو أكثر سنويا.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

نزلات البرد هي عدوى فيروسية تصيب أنف طفلك وحلقه. فاحتقان الأنف وسيلانه هما المؤشران الرئيسان على الإصابة بنزلة البرد.

وبشكل خاص، فالأطفال أكثر عرضة للإصابة بنزلات البرد، ويرجع ذلك جزئيًا إلى اختلاطهم بالأطفال الأكبر سنًا. وكذلك بسبب عدم تطور مناعتهم بعد لتقاوم العديد من أنواع العدوى الشائعة. يُصاب معظم الأطفال بنزلات البرد ما بين ست إلى ثمان مرات خلال عامهم الأول. وتزداد حالات الإصابة في حال وجودهم في مراكز رعاية الأطفال.

أسباب نزلات البرد: 

– الفيروسات 
 تحدث معظم حالات الزكام بسبب فيروسات الأنفلونزا المحمولة في في الهواء بصورة غير مرئية أو في أدوات نلمسها، حيث يمكن أن تدخل هذه الفيروسات إلى بطانة الأنف والحلق ، مما يؤدى إلى حدوث تفاعل مع نظام المناعة و يسبب التهاب الحلق ، والصداع ، وصعوبة في التنفس من خلال الأنف.

– الهواء الجاف
 يمكن أن يقلل من مقاومة العدوى بالفيروسات التي تسبب نزلات البرد، ومن المرجح أن يصاب المدخنون بالبرد أكثر  ويمكن أن تؤدى أيضًا إلى التهاب القصبة الهوائية أو الالتهاب الرئوي.

الأعراض

غالبًا ما تتضمن الأعراض الأولى لنزلات البرد لدى الرُّضع ما يلي:

سيلان الأنف أو احتقانها

قد تكون إفرازات للأنف صافية في البداية، ولكنها قد يزداد سُمكها وتتحول إلى اللون الأصفر أو الأخضر

قد تشمل العلامات والأعراض الأخرى لنزلات البرد الشائعة للطفل ما يلي:

الحُمّى

العطاس

السعال

انخفاض الشهية للطعام

التهيُّج

صعوبة النوم

مشكلة في الرضاعة الطبيعية أو الإرضاع بالزجاجة بسبب احتقان الأنف

خطوات للوقاية من نزلات البرد

 لأن الكثير من الفيروسات تسبب نزلات البرد، لا يوجد لقاح للحماية يساعد على تجنبها ولكن لدى إصابة الأطفال يجب اتباع الآتى:

الابتعاد عن أى شخص مصاب بنزلات البرد.

تجنب التدخين السلبى.

غسل اليدين جيدا.

العطس أو السعال فى الأنسجة أو المرفق  وليس في الأيد.

عدم مشاركة المناشف أو شرب الكؤوس أو تناول أوانى الطعام مع شخص مصاب بالزكام.

لا تلتقط الأنسجة المستخدمة الآخرين.

لم يؤكد الأطباء ما إذا كان تناول مكملات الزنك أو فيتامين C يمكن أن يحد من طول أعراض البرد أو مدى شدته، ولكن الجرعات الكبيرة التي تؤخذ كل يوم يمكن أن تسبب آثارًا جانبية سلبية.

ولكن قبل إعطاء الطفل أى مكملات إضافية يجب استشارة الطبيب حول الجرعات الموصى بها يوميا.
نزلات البرد عند الأطفال.. أسبابها وطرق الوقاية -صحيفة هتون الدولية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى