التعذية والصحةالطب والحياة

الإفراط في تناول السمك يزيد مخاطر سرطان الجلد

كثيراً ما تجري الإشادة بالأسماك باعتبارها طعاماً خارقاً، وهي تحمل فوائد صحية واضحة، على رأسها أنها تمد الجسم بالأحماض الدهنية والفيتامينات الحيوية،  ومع ذلك، ربما يكون الإفراط في تناول الأسماك أمراً سيئاً، طبقاً لما كشفته دراسة حديثة، ذلك أنها خلصت إلى أن تناول حصتين من الأسماك أسبوعياً ـ مثلما توصي هيئة الخدمات الصحية الوطنية بالمملكة المتحدة ـ ارتبط بزيادة خطر الإصابة بـ سرطان الجلد.

في إطار الدراسة الجديدة، وجد خبراء من جامعة براون أن الأشخاص الذين كان مدخولهم اليومي المعتاد من الأسماك 42.8 غرام (ما يعادل نحو 300 غرام في الأسبوع) معرضون لخطر الإصابة بسرطان الجلد الخبيث بنسبة 22 في المائة، أكثر من أولئك الذين كان تناولهم اليومي من الأسماك 3.2 غرام فقط.

أولئك الذين يتناولون المزيد من الأسماك يواجهون خطراً متزايداً بنسبة 28 في المائة لتطوير خلايا غير طبيعية في الطبقة الخارجية من الجلد فقط ـ والمعروفة باسم الورم الميلانيني في المرحلة 0 (يشار إليه بعض الأحيان باسم ما قبل السرطان) وقال القائمون على الدراسة: «نتوقع أن النتائج التي توصلنا إليها يمكن أن تعزى إلى الملوثات الموجودة في الأسماك، مثل ثنائي الفينيل متعدد الكلور والديوكسينات والزرنيخ والزئبق».

في المقابل، قال خبراء آخرون إن الأسماك غذاء صحي مهم ولا داعي للتوقف عن تناولها. من جهته، قال دوان ميلور، كبير المحاضرين في كلية الطب في أستون: «يشير المؤلفون إلى أنه يمكن أن يكون هناك رابط بين الملوثات في الأسماك، ما قد يزيد من خطر الإصابة بالسرطان، ولكن من المحتمل أن يؤثر هذا في خطر الإصابة بما هو أكثر من مجرد سرطانات الجلد».

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

هي السرطانات التي تنشأ من الجلد، بسبب نمو خلايا غير طبيعية لها القدرة على الغزو أو الانتشار إلى أجزاء أخرى من الجسم. وهي ثلاثة أنواع رئيسة: سرطان الخلايا القاعدية، سرطان الخلايا الحرشفية، والأورام الميلانينية. يطلق مصطلح السرطانات الجلدية غير الميلانينية على النوعين الأول والثاني معاً بالإضافة إلى بعض الأنواع الأخرى من سرطانات الجلد الأقل شيوعاً. ينمو سرطان الخلايا القاعدية ببطء، وله القدرة على إلحاق الضرر بالأنسجة المحيطة به، إلا أنه من غير المرجح أن ينتشر إلى مناطق بعيدة في الجسم أو أن يسبب الموت. غالباً ما يظهر هذا السرطان كمنطقة مرتفعة من الجلد غير مؤلمة، ممكن ان تكون لامعة مع أوعية دموية صغيرة تمر من فوقها، أو من الممكن أن يظهر كمنطقة مرتفعة من الجلد يصاحبها تقرح. بينما سرطان الخلايا الحرشفية؛ فهو أكثر قدرة على الانتشار في الجسم غالباً ما يظهر ككتلة صلبة، متقشرة من الأعلى، لكن من الممكن أيضاً أن يكوّن تقرح

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى