التعذية والصحةالطب والحياة

باحثون يصممون “إنزيما” يقتل نوعا صعبا من سرطان الثدي

مع أمل مستمر بإيجاد علاج لمرض السرطان، قام باحثون في جامعة تكساس بتصنيع جزيء جديد يقتل مجموعة واسعة من السرطانات التي يصعب علاجها، بما في ذلك سرطان الثدي الثلاثي السلبي.

وقام جونغ مو آن، وهو مؤلف مشارك في الدراسة، بتصميم جزيئات صغيرة تستهدف تفاعلات البروتين في الخلايا.

واختبر جونغ وزملاؤه أنزيماً جديداً يسمى (ERX-41)، يؤثر على خلايا سرطان الثدي، سواء تلك التي تحتوي على مستقبلات هرمون الإستروجين وتلك التي لا تحتوي على ذلك.

ورغم وجود علاجات فعالة متاحة لمرضى سرطان الثدي الإيجابي، إلا أن خيارات العلاج قليلة لمرضى سرطان الثدي الثلاثي السلبي، الذين يفتقرون إلى مستقبلات هرمون الإستروجين والبروجسترون.

ويعمل الأنزيم الجديد على إجهاد الشبكة الإندوبلازمية، وهي شبكة معقدة من الأغشية الأمبوبية الموجودة داخل سيتوبلازم الخلية حقيقية النواة، مما يؤدي إلى موت الخلية>

ويفتح ذلك نافذة علاجية كبيرة، مع عدم وجود آثار ضارة على الخلايا الظاهرية للثدي الطبيعي.

وتشير الدراسة، التي نشرت على موقع “جي إي أن”، إلى أن ERX-41 لايقتل الخلايا السليمة، لكنه يقضي على الخلايا السرطانية بغض النظر عما إذا كانت تحتوي على مستقبلات هرمون الإستروجين.

وقال جونغ مو آن: “لقد استغرق الأمر منا عدة سنوات لمطاردة البروتين الذي تأثر بـ ERX-41 بالضبط، وكان هذا هو الجزء الصعب، لقد سعينا وراء العديد من الطرق المسدودة، لكننا لم نستسلم “.

و تابع: “سرطان الثدي الثلاثي السلبي خبيث بشكل خاص، فهو يستهدف النساء في الأعمار الأصغر، إنه عدواني ومقاوم للعلاج، أنا سعيد حقاً لأننا اكتشفنا شيئاً لديه القدرة على إحداث فرق كبير لهؤلاء المرضى.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

سرطان الثدي هو نوع من أنواع السرطان يظهر في أنسجة الثدي. من علاماته تغير في شكل الثدي، وظهور كتلة في الثدي، تقشير الجلد، سائل قادم من الحلمة، حلمة مقلوبة حديثًا، أو بقع حمراء أو متقشرة. في حالة انتشار المرض في الجسم تظهر العلامات التالية:آلام العظم، انتفاخ في الغدد الليمفية، ضيق في التنفس أو اصفرار في الجلد.

العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي: نوع الجنس؛ النساء أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي من الرجال، السمنة وعدم ممارسة الرياضة، شرب الكحول، العلاج بالهرمونات البديلة خلال فترة انقطاع الطمث، التعرض لإشعاع مؤين، البلوغ المبكر للفتاة، إنجاب الأطفال في عمر متأخر أو عدم إنجاب الأطفال، والتقدم في العمر.التاريخ السابق لسرطان الثدي، وتاريخ الأسرة. يظهر عادة في 5-10% من الحالات الوراثية تغير في الجين سواء من الأب أو الأم بما في ذلك. تتضمن غدد الحليب وقنوات الحليب (غره أو بصيلة لبنية) BRCA1، BRCA2 . عادة ما يتطور سرطان الثدي في الخلايا من بطانة القناة اللبنية والفصوص التي تزود القنوات باللبن. تُعرف السرطانات الناشئة عن القنوات باسم سرطان القنوات الغازية، بينما تُعرف السرطانات النامية من الفصوص بأنها سرطانات مفصصة. بالإضافة إلى ذلك، هناك أكثر من 18 نوعًا آخر من أنواع سرطان الثدي. بعض أنواع السرطان، مثل سرطان مفصص الغازية، تتطور من ورم محتمل الخباثة. يتم تأكيد تشخيص سرطان الثدي عن طريق أخذ خزعة من الورم المعني. بمجرد إجراء التشخيص، يتم إجراء مزيد من الاختبارات لتحديد ما إذا كان السرطان قد انتشر إلى ما بعد الثدي وما هي العلاجات التي من المرجح أن تكون فعالة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى