الإفتراضيالطب والحياة

أعراض وأسباب إنخفاض ضغط الدم

أعراض وأسباب إنخفاض ضغط الدم

قد يبدو انخفاض ضغط الدم أمرًا مرغوبًا فيه، ولا يسبب مشاكل لبعض الأشخاص. ومع ذلك، بالنسبة للعديد من الأشخاص، يمكن أن يسبب الانخفاض غير الطبيعي في ضغط الدم الدوخة والإغماء. وفي الحالات الشديدة، يمكن أن يهدد انخفاض ضغط الدم الحياة.

تعتبر قراءة ضغط الدم التي تقل عن 90 ملم زئبق للرقم العلوي (الانقباضي) أو 60 ملم زئبق للرقم السفلي (الانبساطي) انخفاضًا بصفة عامة في ضغط الدم.

يمكن أن تتراوح أسباب انخفاض ضغط الدم من الجفاف إلى الاضطرابات الطبية الخطيرة. من المهم معرفة سبب انخفاض ضغط الدم حتى يمكن علاجه.

أسباب إنخفاض ضغط الدم:-

توسع الشرايين الصغيرة

بعض اضطرابات القلب

 

نقص شديد في حجم الدم

يمكن أن ينجم توسع الشريان عن:-

 

السموم التي تفرزها البكتيريا في أثناء حالات معينة شديدة من العدوى ( صدمة إنتانية)

 

تناول أدوية محددة

 

إصابات الحبل الشوكي، والتي تؤثر في وظيفة الأعصاب المسؤولة عن انقباض الشرايين

 

ردات الفعل التحسسية

 

أنواع محددة من اضطرابات الغدد الصماء، مثل داء أديسون

تتضمن اضطرابات القلب المختلفة التي تعطل قدرة القلب على ضخ الدم وتقلل الناتج القلبي

 

النوبة القلبية

 

اضطراب في أحد الصمامات القلبية

 

تسرع ضربات القلب بشكل كبير

 

تباطؤ ضربات القلب بشكل كبير

 

عدم انتظام ضربات القلب

كما يمكن لانخفاض حجم الدم الشديد أن ينجم عن

الجفاف

نزيفالدم

اضطرابات الكلى

يحدث انخفاض ضغط الدم أيضًا عندما تتعطل وظائف الأعصاب التي تنقل الإشارات العصبية بين الدماغ والقلب والأوعية الدموية بسبب اضطرابات تُدعى الاعتلالات العصبية اللاإرادية.

أسباب إنخفاض ضغط الدم لدى الحوامل:-

أعراض وأسباب إنخفاض ضغط الدم
أعراض وأسباب إنخفاض ضغط الدم

النهوض أو تغير وضعية الجسم بشكل مفاجئ.
فقر الدم.
نقص الفيتامينات.
الجفاف.
النزيف الداخلي.
استخدام بعض أنواع الأدوية.
اضطرابات الكلى.
اضطرابات الغدد الصماء.
أمراض القلب.
الالتهاب أو العدوى.
رد الفعل التحسسي.

الوقاية والعلاج:-

من المفضل أن تقوم المرأة الحامل باتباع بعض الطرق التي من شأنها أن تساعد في الوقاية من الإصابة بضغط الدم للحامل، وهذه الطرق تشمل ما يأتي:

الراحة

عند الاستيقاظ من النوم يجب ألا تقوم المرأة الحامل من السرير بسرعة لتجنب الدوخة.

كما قد يساعد الاستلقاء على الجانب الأيسر في زيادة معدل تدفق الدم إلى القلب، مما يساعد في انتظام واستقرار ضغط الدم.

السوائل

من الضروري شرب الكثير من السوائل خلال فترة الحمل بشكل عام.

كما يلعب شرب شاي الأعشاب الدافئ دورًا جيدًا في تهدئة المعدة.

اتباع نظام غذائي صحي

قد يوصي الأطباء أيضًا من أجل علاج مشكة ضغط الدم المنخفض خلال فترة الحمل بتناول وجبات الصغيرة عديدة وموزعة على مدار اليوم بدلاً عن ثلاث وجبات كبيرة. 

يعد تناول نظام غذائي متنوع وغني بالمغذيات أمرًا مهمًا بشكل أثناء الحمل؛ إذ قد يساعد في تقليل الأعراض المرافقة لانخفاض ضغط الدم. 

ممارسة التمارين الرياضية

ننصخ النساء الحوامل بممارسة الرياضة الخفيفة، والتي من شأنها أن تحميها من الإصابة بضغط الدم المنخفض.

أسباب إنخفاض ضغط الدم في فصل الصيف:-

اتساع الأوعية الدموية وزيادة تدفق الدم المحمل بالأكسجين بداخله

فقدان الجسم لكميات كبيرة من السوائل والأملاح من خلال التعرق

الوقاية من إنخفاض الضغط في الصيف:-

أعراض وأسباب إنخفاض ضغط الدم
أعراض وأسباب إنخفاض ضغط الدم

الحرص على تناول الأطعمة التي تحتوي على الصوديوم لتعويض الأملاح التي تم فقدانها بسبب العرق، لتحافظ على نسبة الماء في الجسم.

تقليل الأطعمة التي تحتوي على البوتاسيوم لأنها تتسبب في انخفاض الضغط.

الإكثار من السوائل باختلاف أنواعها، سواء أكانت ماء أو عصائر طبيعية، إذ تساعد على تنشيط الدورة الدموية، وتعزيز تدفق الدم في الشرايين، مما يساعد على ضبط الضغط.

الخضروات الورقية، والفواكه الطازجة، لأنها تحتوي على مياه، مما يعمل على تدفق الدورة الدموية للقلب.

الابتعاد تماما عن التعرض لحرارة الشمس المباشرة، لتجنب انخفاض الضغط بشكل مفاجئ، والتعرض للإغماء، والحرص دائما على الوجود في أماكن جيدة التهوية.

الأدوية التي يمكن أن تسبب انخفاض ضغط الدم:-

يمكن أن تسبب بعض الأدوية انخفاض ضغط الدم، بما في ذلك:

  • حبوب الماء (مدرات البول)، فوروسيميد (لازيكس) وهيدروكلوروثيازيد (ميكروزايد وأدوية أخرى)
  • حاصرات ألفا، مثل برازوسين (مينيبريس)
  • حاصرات بيتا، مثل أتينولول (تينورمين) وبروبرانولول (إنديرال، إينوبران إكس إل وأدوية أخرى)
  • أدوية مرض باركنسون، مثل براميبيكسول (ميرابيكس) أو تلك التي تحتوي على ليفودوبا
  • أنواع معينة من مضادات الاكتئاب (مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات)، بما في ذلك دوكسيبين (سيلينور) وإيميبرامين (توفرانيل)
  • أدوية ضعف الانتصاب، بما في ذلك سيلدينافيل (ريفاتيو، فياجرا) أو تادالافيل (أدسيركا، أليق، سياليس)، خاصةً عند تناولها مع دواء نتروغليسرين للقلب (نيتروستات، وأدوية أخرى)

عوامل الخطر

يمكن أن يحدث انخفاض ضغط الدم لأي شخص، على الرغم من أن هناك أنواعًا معينة من انخفاض ضغط الدم منتشرة بناء على عمرك أو بعض العوامل الأخرى:

  • العمر. يحدث انخفاض ضغط الدم عند الوقوف أو بعد الأكل بصفة رئيسية بين الكبار البالغين أكثر من 65 عامًا. يصيب انخفاض ضغط الدم المتواسط عصبيًا الأطفال والبالغين من الشباب.
  • الأدوية. يتعرض الأشخاص الذين يتناولون أدوية معينة، على سبيل المثال، أدوية ضغط الدم المرتفع مثل حاصرات مستقبلات ألفا، إلى خطر انخفاض ضغط الدم.
  • أمراض معينة. تعرضك أمراض باركنسون والسكري وبعض حالات القلب لخطر أكبر من انخفاض ضغط الدم.

المضاعفات

حتى الأشكال المعتدلة من انخفاض ضغط الدم يمكن أن تسبب الدوار والضعف والإغماء وخطر الإصابة الناجمة عن السقوط.

ويمكن أن يؤدي الانخفاض الشديد في ضغط الدم إلى حرمان جسمك من الأكسجين الكافي لأداء وظائفه، ما يؤدي إلى تلف القلب والدماغ.

اقرأ المزيد على صحيفة هتون الدولية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى