علوم طبيعيةعلوم وتقنية

آثار تلوث الماء على البيئة

يحدث تلوث المياه عندما يتلوث جسم من الماء ، عادة بسبب المواد الكيميائية أو الكائنات الحية الدقيقة، يمكن أن يتسبب تلوث المياه في أن تصبح المياه سامة للإنسان والبيئة.

الماء هو مورد أساسي لجميع أشكال الحياة على الأرض. إذا أصبح مصدر المياه ملوثًا بسبب التلوث ، فقد يؤدي ذلك إلى مشاكل صحية لدى البشر ، مثل السرطان أو أمراض القلب والأوعية الدموية.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

آثار تلوث المياه على البيئة

تلف السلاسل الغذائية

يؤدي التلوث إلى تعطل السلسلة الغذائية الطبيعية؛ حيث تتناول بعض الكائنات المائية الصغيرة الملوثات مثل الرصاص والكادميوم، ولاحقاً يتم تناول هذه الكائنات بواسطة الأسماك والمحار التي يتناولها الإنسان، وبالتالي تتعطل السلسلة الغذائية على جميع المستويات العليا.

موت الكائنات البحريّة
يُعدّ تلوث الماء سبباً في ارتفاع عدد الحيونات المائيّة الميتة، إذ إنّ ارتفاع نسبة المواد البلاستيكيّة في مياه البحار كالأكياس البلاستيكيّة؛ تؤدي إلى سدّ واغلاق مجاري التنفّس لدى الكائنات البحريّة كالدلافين، والحيتان، والسلاحف، وطيور البفن  أيضاً، وذلك نتيجة ابتلاعها للأكياس البلاستيكية، أو أغطية الزجاجات. ومن الجدير بالذكر أنّ المعادن الثقيلة الملقاة في البحر كالحديد قد تُؤثّر على عمل الجهاز التنفسيّ للأسماك، حيثُ يساهم الحديد في إغلاق خياشيم الأسماك وموتها، كما يعدّ الزئبق، والمواد الكيميائيّة القادمة من المياه العادمة التي تُخلفها المصانع مواداً سامة تُؤثر على الحياة البحريّة، حيثُ تحدُّ هذه المواد من عمر الكائن الحيّ، وقدرته على التكاثر، هذا ويشار إلى أنّ تناول الإنسان للأسماك الملوثة، قد يُسبب مشاكل صحيّة كبيرة، كالإصابة بتليف الكبد والفشل الكلوي.

انتشار الأمراض

يتأثر البشر بتلوث المياه بشكل كبير؛ حيث يمكن أن يؤدي التلوث إلى الإصابة بأمراض عديدة؛ فعلى سبيل المثال يمكن لتصريف مياه الصرف الصحي في المياه الساحلية على الشواطئ أن يشكل خطراً على صحة الأشخاص الذين يسبحون بها إذا ما ابتلعوا هذه المياه الملوثة، كما يمكن أن تسبب تسمم المخلوقات البحرية؛ كالمحار وبلح البحر الذي ينمو بالقرب من الشاطئ، وبالتالي فإن الأشخاص الذين يتناولون المحار المسموم قد يتعرضون لخطر الإصابة ببعض الأمراض الحادة والقاتلة، لذلك تم التوقف عن صيد المحار قرب بعض الشواطئ بسبب تلوّثها بالمياه العادمة، أو النفايات الكيميائية السامة.

تُشكّل مياه البحار الملوّثة خطراً كبيراً على الحياة البحريّة؛
إذ تزيد المياه الملوثة من سرعة نمو الطحالب والنباتات التي تعمل على التقليل من كمية الأكسجين في الماء، ويُشار إلى أنّ نقص الأكسجين يعمل على زيادة كمية ثاني اكسيد الكربون، ما يؤدي لاختناق الحيوانات، والنباتات البحريّة، كما يؤدي لزيادة تشكّل المناطق الميتة الخالية من مظاهر الحياة البحريّة، هذا بالإضافة إلى أنّ الطّحالب تعمل على إنتاج السموم العصبيّة، التي تؤدي إلى تدمير الحياة البحريّة للحيتان والسلاحف البحريّة.

آثار تلوث الماء على البيئة- صحيفة هتون الدولية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى