التعذية والصحةالطب والحياة

مرض البهاق أعراضه وأسبابه وعلاجه

البهاق مرض يسبب ظهور بقع يفقد فيها الجلد لونه. وعادة ما يزيد حجم هذه البقع فاقدة اللون مع الوقت. وقد تصيب هذه الحالة الجلد في أي جزء من جسمك. ويمكن أيضًا أن تصيب الشعر وداخل الفم.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

مادة الميلانين هي المسؤولة عن تحديد لون الجلد والشعر في الجسم، وعندما تتوقف الخلايا الصبغية التي تنتج هذه المادة عن العمل بسبب مشكلة في جهاز المناعة، يظهر البهاق على شكل بقع تعطي البشرة لوناً فاتحاً أو أبيضاً. 

ما هي أعراض مرض البهاق؟

العلامة الرئيسة للبهاق هو فقدان لون البشرة، مما يؤدي إلى تشكّل بقع بيضاء على الجلد. وهو يصيب مختلف مناطق الجسم حتى الأعضاء التناسلية، ولكنه أكثر ظهوراً في المناطق المكشوفة مثل اليدين والوجه والشفتين والقدمين.

ومن أعراضه الأخرى:
تغيّر لون الشعر إلى الأبيض، سواء على فروة الرأس أو الرموش أو الحاجبين أو اللحية.

فقدان لون الأغشية المخاطية داخل الفم والأنف.

تغيير لون الشبكية في العين.

تغيّر لون الأوعية الدموية تحت الجلد إلى اللون الوردي.

أسباب وعوامل خطر البهاق

في الآتي توضيح لأبرز أسباب وعوامل خطر البهاق:

. أسباب البهاق

على الرغم من أن أسباب البهاق غير مفهومة تمامًا، إلا أن هناك عددًا من الأسباب المحتملة والتي قد تشمل الآتي:

اضطراب المناعة الذاتية: قد يطور الجهاز المناعي للشخص المصاب أجسامًا مضادة تدمر الخلايا الصباغية.

عوامل وراثية: بعض العوامل التي قد تزيد من فرصة الإصابة بالبهاق يمكن أن تكون موروثة، حيث حوالي 30% من حالات البهاق وراثية.

العوامل العصبية: يمكن إطلاق مادة سامة للخلايا الصباغية عند النهايات العصبية في الجلد.

التدمير الذاتي: يتسبب خلل في الخلايا الصباغية في تدمير نفسها.

قد يحدث البهاق أيضًا بسبب أحداث معينة، مثل: الإجهاد البدني أو العاطفي؛ نظرًا لأنه لا يبدو أن أيًا من التفسيرات يفسر الحالة تمامًا، فمن المحتمل أن مجموعة من هذه العوامل مسؤولة عن البهاق.

. عوامل خطر الإصابة بالبهاق

تشمل أبرز عوامل الخطر ما يأتي:

إصابة أحد أفراد العائلة بالمرض.

وجود تاريخ عائلي لأمراض المناعة الذاتية الأخرى مثلًا إذا كان أحد والديك مصابًا بفقر الدم الخبيث والتي هي حالة من أمراض المناعة الذاتية قد يؤثر هذا على زيادة فرصة إصابتك بالبهاق.

وجود حالة أخرى من أمراض المناعة الذاتية.

الإصابة بسرطان الجلد، أو سرطان الغدد الليمفاوية اللاهودجكين.

وجود تغيرات معينة في الجينات المعروفة بأنها مرتبطة بالبهاق.

علاج مرض البهاق

الغرض من علاج البهاق هو موازنة تغيّر لون الجلد من خلال استعادة اللون الطبيعي (إذا كان البهاق في بدايته) أو توحيد لون الجلد (في حال انتشار البهاق بشكل كبير).

ويعتمد نوع العلاج على عمر المريض، ومساحة الجلد المتأثرة ومناطق الانتشار، ومدى سرعة تقدّم المرض، وكيفية تأثير المرض على حياة المريض.

وهناك العديد من الخيارات العلاجية والتي تستغرق فترات طويلة حتى تظهر نتائجها، لذا يجب مناقشتها مع الطبيب. 

العلاج الدوائي لمرض البهاق:

لا يوجد دواء يمكنه إيقاف البهاق. لكن بعض العقاقير، عند استخدامها بمفردها أو دمجها مع العلاج الضوئي، يمكن أن تساعد في استعادة بعض لون الجلد.

ومن أشهر أنواع هذه الأدوية: الأدوية التي تتحكم في الالتهاب (مثل الكورتيكوستيرويد) ويكون على شكل كريمات موضعية (وهي مناسبة للأطفال) أو حبوب، أو حقن.

العلاج الضوئي لمرض البهاق:

أثبت العلاج الضوئي بالأشعة فوق البنفسجية (B) قدرته على إيقاف أو تقليل نشاط البهاق وانتشاره. ويعدّ أفضل العلاجات الطبية لمرض البهاق.

ويعتبر العلاج من الطرق الآمنة والتي تساعد في تخفيف حدّة اللون الأبيض وجعله أكثر مقاربة من لون الجلد الطبيعي.

وعلى الرغم من النتائج الممتازة للعلاج الضوئي، إلا أنه يحتاج إلى متابعة مستمرة لمدة شهور والعديد من الجلسات قبل ملاحظة الفرق بشكل واضح.
مرض البهاق أعراضه وأسبابه وعلاجه -صحيفة هتون الدولية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى