إسبوعية ومخصصةزوايا وأقلام

الأستاذ والدجاج والذكاء والحكمة

القوة بِالله، والعون مِنه، والأمان معه.. ‏وكٌل مَخاوف الدُنيا والتعقيدات والمصاعب لاَ تساوي شيئًا عند التوٌكل عليه.

راقت لي.. ومليئة بالحكمة

كيف تخرج الدجاجة من الزجاجة:

كان هناك أستاذ يتصف بالذكاء والحكمة، وسرعة البديهة. يقول وهو أستاذ في اللغة العربية: في إحدى السنوات كنت ألقي الدرس على الطلاب أمام اثنين من رجال التوجيه لدى الوزارة، الذين حضروا لتقييمي، وكان هذا الدرس قبل الاختبارات النهائية بأسابيع قليلة، وأثناء إلقاء الدرس قاطعه أحد الطلاب قائلاً:

يا أستاذ اللغة العربية صعبة جدًّا

وما كاد الطالب أن يتمّ حديثه، حتى تكلّم كلّ الطلاب بنفس الكلام، وأصبحوا فريقًا واحدًا.

سكت الأستاذ قليلًا، ثم قال: حسنًا، لا درس اليوم، وسأستبدل حصة الدرس بلعبة؛ فرِحَ الطلبة جميعًا، وتجهم الموجهان.

رسم الأستاذ على السبورة زجاجة ذات عنق ضيق ورسم بداخلها دجاجة، وقال: من يستطيع أن يخرج هذه الدجاجة من الزجاجة، بشرط أن لا يكسر الزجاجة ولا يقتل الدجاجة؟

فبدأت المحاولات التي باءت بالفشل جميعها، وكذلك الموجهان فقد انسجما مع اللغز، وحاولا حله، ولكن باءت كل المحاولات بالفشل.. ثم صاح أحد الطلبة من آخر الفصل يائسًا:

يا أستاذ لا تخرج هذه الدجاجة إلا بكسر الزجاجة أو قتل الدجاجة.

فقال الأستاذ: لا تستطيع خرق الشروط.

فقال الطالب متهكمًا: إذًا قل لمن وضعها بداخل تلك الزجاجة أن يخرجها كما أدخلها.

ضحك الطلبة، ولكن لم تدم ضحكتهم طويلًا، فقد قطعها صوت الأستاذ وهو يقول: صحيح، هذه هي الإجابة، من وضع الدجاجة في الزجاجة هو وحده من يستطيع إخراجها كذلك أنتم وضعتم مفهومًا في عقولكم أن اللغة العربية صعبة، فمهما شرحت لكم وحاولت تبسيطها فلن أفلح إلا إذا أخرجتم هذا المفهوم بأنفسكم دون مساعدة، كما وضعتموه بأنفسكم دون مساعدة.

يقول الأستاذ: انتهت الحصة وأعجب الموجهان بي، وتفاجأت بتقدم ملحوظ للطلبة في الحصص التي بعدها، بل وتقبلوها قبولًا يسيرًا.

الحكمة:

كم دجاجة وضعنا نحن في أفكارنا في الحياة. لكن وبقناعة، لا شيء في هذه الدنيا صعب إذا توكلنا على الله، وبنينا مفهومًا في عقلنا أنه لا صعب إلا ما جعلناه صعبًا بإرادتنا، وبإرادتنا أيضًا نجعله سهلًا، فننجزه دونما أي عوائق أو مشاكل.

لذلك نستطيع أن نخرج الدجاجة من الزجاجة.  

اللهم أكرمنا النور في دروبنا وفي عقولنا.

بقلم/ أ. خالد بركات

مقالات ذات صلة

‫52 تعليقات

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى