التعذية والصحةالطب والحياة

أسباب #مرض# الربو وأعراضه

الربو هو مرض مزمن يصيب الإنسان نتيجة التهاب مجاري الهواء في الرئتين أو الشّـُعَب الهوائية وتضيقهما، الأمر الذي يُقلل أو يمنع من تدفق الهواء إلى هذه الشعب مسببًا نوبات متكررة من ضيق التنفس التي يرافقها صفير بمنطقة الصدر وبعض الأعراض الأخرى.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

حيث تنقبض العضلة التي تحيط بالشعب الهوائية وتتراكم كمية كبيرة من البلغم في مجاري الهواء مما يؤدي إلى انسدادها، لتتراوح وفقًا لذلك أعراض الإصابة بالربو بين الخشخشة والصفير الخفيفين عند التنفس وبين نوبات ربو قد تعرض الحياة للخطر، علمًا أن الأطفال أكثر إصابةً بالمرض.

أسباب الربو
يُمكن القول إن السبب الدقيق للإصابة بمرض الربو غير معروف إلى الآن، ويُعتقد بأنّ هذه الحالة قد تكون ناتجة عن كلٍّ من العوامل الوارثيّة والبيئيّة، وفي سياق هذا الحديث يُشار إلى العديد من عوامل الخطر التي تزيد من احتمالية الإصابة بهذه الحالة، وفيما يأتي بيان لأبرزها:

العوامل الوراثية
تؤثر العوامل الوراثية في إصابة الشخص بحالة التأتّب  والتي تُمثل أحد العوامل التي تزيد من خطر تطوّر الربو، وتتمثل هذه الحالة بوجود استعداد لتكوّن حساسيّة تجاه الأجسام الغريبة، ويُعتقد بأن الإصابة بالربو قد تكون ناجمة عن مجموعة من الجينات وليس عن طريق جين واحد فقط.

العدوى قد تؤدي الإصابة ببعض أنواع عدوى الجهاز التنفسيّ إلى حدوث التهاب أنسجة الرئة وتضرّرها خاصّة خلال مرحلة الطّفولة والتي يتضمنها تطوّر الرئتين، وتجدر الإشارة إلى أنّ تعرّض الرئتين للضرر خلال مرحلة الطفولة قد يتسبّب بالتأثير في وظائف الرئة على المدى الطويل، وزيادة خطر الإصابة بالربو.

الحساسية هُناك العديد من المصادر الشائعة المُسبّبة للحساسيّة والمُرتبطة بالربو؛ مثل البروتينات الحيوانية؛ إذ يكون مُعظمها ناتجاً عن وبر القطط والكلاب، وعث الغبار، والصراصير، والفطريات.

التدخين يُساهم التدخين أو التعرّض للتدخين السلبيّ في زيادة خطر الإصابة بالربو، والأزيز ، وعدوى الجهاز التنفسي، والوفاة الناتجة عن الربو، كما يعمل على زيادة تأثير الربو في الممرات الهوائية عن طريق مُعاناة المُصاب من أعراضٍ مُعينة إضافيّة مثل السّعال وضيق التنفس، ويترتب على ذلك زيادة خطر الإصابة بالأمراض المُرتبطة بزيادة إنتاج المُخاط.

العوامل البيئية تتمثل العوامل البيئية بتلوث الهواء، وحبوب اللقاح، والتعرّض لغاز ثاني أكسيد الكبريت، وأكسيد النيتروجين، والأوزون، ودرجات الحرارة الباردة، والرطوبة العالية، والتغيّرات في الطقس، وقد تؤدي هذه العوامل إلى زيادة خطر الإصابة بالربو، أو تحفيز نوبة الربو لدى الأشخاص المصابين.

الأطعمة تُساهم الإصابة ببعض أنواع حساسيّة الطعام في تحفيز تطوّر أعراض الحساسية والربو؛ ومنها: البيض، والحليب البقري، والفول السوداني، والقمح، والسمك، وتجدر الإشارة إلى أنّ بعض المواد الحافظة الغذائيّة قد تكون مسؤولة عن تطوّر هذا المرض أيضاً.

الأعراض

تختلف أعراض الربو من شخص لآخر. فقد تصاب بنوبات ربو غير متكررة، أو تظهر عليك أعراض في أوقات معينة فقط – مثل عند ممارسة الرياضة – أو قد تصاب بالأعراض طوال الوقت.

تتضمَّن علامات الربو وأعراضه ما يلي:

ضيق النفس

ضيق الصدر أو ألم الصدر

أزيز الصدر عند الزفير، وهو علامة شائعة للربو عند الأطفال

صعوبة النوم بسبب ضيق النفس أو السعال أو الأزيز

نوبات السعال أو الأزيز التي تتفاقم بسبب فيروس الجهاز التنفسي، مثل البرد أو الإنفلونزا

تشمل العلامات التي تشير إلى أن الربو يزداد سوءًا ما يلي:

تكون علامات الربو وأعراضه أكثر تواترًا وإزعاجًا

زيادة صعوبة التنفس، وفقًا لقياسها بجهاز يُستخدم للتحقق من مدى كفاءة عمل الرئتين (مقياس ذروة الجريان)
الحاجة إلى استخدام جهاز الاستنشاق للإغاثة السريعة بشكل أكثر تكرارًا

بالنسبة لبعض الأشخاص، تتفاقم علامات الربو وأعراضه في مواقف معينة:

الربو الناجم عن ممارسة الرياضة، والذي يتفاقم عندما يكون الهواء باردًا وجافًا

الربو المهني، الناجم عن المهيجات في مكان العمل مثل الأبخرة الكيميائية أو الغازات أو الغبار

الربو الناجم عن الحساسية، والذي ينتج عن المواد المحمولة في الهواء، مثل حبوب اللقاح، أو أبواغ العفن، أو نفايات الصراصير، أو جزيئات الجلد واللعاب المجففة التي تتساقط من الحيوانات الأليفة (وَبَغ الحيوانات الأليفة)
أسباب مرض الربو وأعراضه -صحيفة هتون الدولية

#الحج #المشاعرالمقدسة #مكةالمكرمة #عرفات #مزدلفة #منى #رمي الجمرات #السعودية #تفويج الحجاج #وقفة_عرفات
#عيدالأضحى #موسم الحج #المدينةالمنورة #المسجدالحرام #المسجدالنبوي #يوم التروية #مركزالهتون الإعلامي #صحيفةهتون #صحيفةالديرة #aldira_net #alhtoon_com

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى