الفنون والإعلامفن و ثقافة

#أحمد_حلمي في تحدي #باتمان

نشر الفنان المصري #أحمد_حلمي عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “إنستقرام” صورة له وهو يرتدي قناع بات مان.

وشارك حلمي في تحدي “باتمان الحقيقي” والذي قد أعلن أكثر من نجم مصري في المشاركة في التحدي الذي انتشر في مواقع التواصل الاجتماعي.


وعلق #أحمد_حلمي : «في إيه يا جماعة عاملين قلق ليه؟».

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

أحمد محمد حلمي عبد الرحمن عواد (مواليد 18 نوفمبر 1969) هو ممثل كوميدي، ومنتج أفلام مصري. كانت بدايته في التلفزيون عندما كان يقدم برنامج لعب عيال (1998)، ودخل عالم التمثيل مع المخرج شريف عرفة في فيلم عبود على الحدود (1999)، وبعدها انطلقت مسيرته الفنية.

شارك أحمد حلمي في أكثر من 25 فيلما، وعدة مسلسلات، ومسرحية واحدة. وحصل علي عدة جوائز من أبرزها من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي. وقام بتقديم عدة برامج منها: لعب عيال (1998)، ودربكة (1998)، ومن سيربح البونبون (2004)، وشوية عيال (2011)، وحلمي أون لاين. كما شارك كعضو لجنة تحكيم في برنامج أرابز غوت تالنت المواسم: 3 و4 و5 و6. وهو مؤسس شركة شادوز للإنتاج الفني والتوزيع. وقام بتأليف كتاب 28 حرف.

ولد أحمد حلمي في مدينة بنها، محافظة القليوبية، وهو الابن الأوسط بين 3 إخوة: “خالد”، و”أحمد”، و”سالي”. عاش في المملكة العربية السعودية عدة سنوات بسبب عمل والده هناك، حيث سافر إلى السعودية في سن السادسة، ودرس في مدينة جدة وعاش هناك 10 سنوات قبل أن يرجع إلى مصر ليتم دراسته ويلتحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية وبعد ذلك بأكاديمية الفنون. تخرج حلمي من المعهد العالي للفنون المسرحية قسم ديكور. بدأ عمله كمهندس ديكور لفترة، ثم مخرجاً لبرامج الأطفال في الفضائية المصرية، ثم مذيع في القناة الفضائية المصرية في برنامج دربكة، ثم في برنامج لعب عيال، ونجح بعدها فاتجه للتمثيل وقام بأول أدواره في فيلم عبود على الحدود، حيث شارك الممثل علاء ولي الدين وكريم عبد العزيز البطولة ولفت المتابعين بأدائه الكوميدي.

أُختير أحمد حلمي سفيرًا لمشروع الغذاء من أجل التعليم وهو المشروع الذي أطلقه برنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة (برنامج الأغذية العالمي) وشركة المنتجات الغذائية شيبسي. وأكد حلمي أنه سيزور الأطفال في المدارس لمتابعتهم بالرغم من أن البرنامج لا يعطيه الجدول للأعمال لكنه يخطط للقيام بكل ما في وسعه لمُساعدة الأطفال.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى