تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

قلعة تاروت التراثية السعودية

تقع قلعة تاروت قبالة ساحل القطيف، حوالي 30كم من مدينة الدمام ويمكن الوصول إليها عن طريق جسر يربط الجزيرة باليابسة. وتتبع إدارياً لمحافظة القطيف إحدى محافظات المنطقة الشرقية. وتعتبر رابع أكبر جزيرة في الخليج العربي بعد قشم و بوبيان و مملكة البحرين، ويرتبط تاريخ الجزيرة بتاريخ منطقة البحرين. ويرجع تاريخ الجزيرة المعروف إلى أكثر من خمسة آلاف عام قبل الميلاد، وهي من أقدم البقاع التي عاش فيها الإنسان، ومن أقدم بقاع شبه الجزيرة العربية. والجزيرة هي إحدى مكونات واحة القطيف في المنطقة الشرقية.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

قلعة تاروت التراثية السعودية -صحيفة هتون الدولية
ومن ضمن المقتنيات الأثرية المهمة، التي تم العثور عليها فيها، الذهب الخالص لـ”عشتاروت”، بجانب عدد كبير من التماثيل أهمها تمثال “الخادم العابد” الذي يحمل سمات التماثيل المميزة للحضارة السومرية ويمثل رجلاً واقفاً عاري البدن طوله 94 سم والأواني النحاسية والفخارية والأسلحة التقليدية، كما توجد فيها أنقاض لمستوطنات سابقة يعود أقدمها إلى 5 آلاف سنة قبل الميلاد.
قلعة تاروت التراثية السعودية -صحيفة هتون الدولية

كما تعد قلعة تاروت محط جذب للسياح من داخل وخارج السعودية وذوي الاهتمام التاريخي والأثري في محافظة القطيف شرق السعودية، وتستقطب عدسات المصورين لالتقاط الصور الاحترافية، لجمال الهندسة المعمارية التي ساهمت في بقاء القلعة حتى هذا اليوم، والتي تعود إلى طريقة البناء، ونوعية الحجارة التي استخدمت في عملية البناء، حيث تحتوي حجارتها على الصخور والحديد، ما جعلها متماسكة.
قلعة تاروت التراثية السعودية -صحيفة هتون الدولية

وتتكون من 4 أبراج، وبقي منها ثلاثة، وانهار واحد منها أثناء إحدى المعارك التاريخية بشكلها البيضاوي، بحيث تحاكي التضاريس الطبيعية التي بنيت عليها، وهذا الأسلوب في البناء المتفاعل مع طبيعة التضاريس يشبه أسلوب البناء البرتغالي المتبع في القلاع العمانية غير منضبطة الشكل، كما أنها تقع وسط غابة من النخيل وعلى مرتفع صخري، يعد الأعلى من بين المرتفعات في منطقة القطيف.
قلعة تاروت التراثية السعودية -صحيفة هتون الدولية

ويؤكد المؤرخون أن تاريخ بناء القلعة يرجح بين عامي 1521 و1525 بواسطة البرتغاليين في عهد الدولة العيونية لتحميهم من هجمات الأعداء، ولكن بعض هؤلاء المؤرخين يعتقدون أن وجودها جاء في زمن القرامطة.
قلعة تاروت التراثية السعودية -صحيفة هتون الدولية

لذلك تعتبر أحد أهم الثغور البحرية، التي أصبحت من المعالم التاريخية في تاريخ السعودية الحالي، إذ تعتبر في التاريخ القديم ميناءً حيوياً ترسو بالقرب منه السفن القادمة من موانئ الخليج ومن بحر العرب ومن بلاد الهند، ومرت بفترة أوشكت فيها على السقوط، إلا أنها رُممت فيما بعد، وكان آخر ترميم لها في العهد السعودي الحديث من قبل وزارة الآثار عام 1984م.
قلعة تاروت التراثية السعودية -صحيفة هتون الدولية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى