إسبوعية ومخصصةزوايا وأقلام

أمير التفرّد

ذهولٌ بيــنَ أمـــجادٍ تَــنامى

فأبْــدعَ لِلعُلا رســـمًا وهَـاما

ليَنقـــشَ في مَـجراتٍ أمـــيرًا

تـــألقَ رُؤيةً، وغَدا وِسَـــاما

محمدُ عضْدُ سلمانٍ تهــادتْ

له الأشعارُ تَــنفحُ بالخُـزامى

فأيُّ بلاغةٍ للوصــفِ تَـــــعلو

لقامتهِ؟! وقدْ قصُـرتْ مَــقاما

(طويقٌ) من مَــهابتهِ تَنــحّى

وأومَضَ من مُحيّاهُ ابْتســاما

شَــبيهُ الجدِّ في خُـلُقٍ وخَـلْقٍ

خليفةُ قـــادةٍ تَهَبُ الزِّمـــاما

تَـجذّرَ حُلمُهُ أعْــماقَ مجـــــدٍ

ليصعدَ في رؤى الفكرِ السناما

وسلمانُ المـــليكُ له مِـــــدادٌ

فيَهمي في مَـــــواطئهِ غَماما

مضتْ خمسٌ من الذِّكرى وإنّا

نُــجددُ حــــبَّهُ عامــــًا فعامــا

بَــنى في ظلِّ حِـــنْكتهِ صروحًا

بهمةِ عَـــزمهِ بَـــلغَ المَــــراما

(نيومٌ) قِبــــلةُ الأحــلامِ تزْهو

بِــهالاتٍ وتــرنيمٍ تسَــــــــامى

تَـــفرّدَ في مَـــعالمِهـــا أمـــيرٌ

فدامَ الــرأي، والعِــزُّ استَدامـا

بقلم/ منى البدراني – خنساء المدينة

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى