تشكيل وتصويرفن و ثقافة

في نسخته الـ 14 “فن أبوظبي” 2022.. تضم 78 صالة عرض

ينظم معرض “فن أبوظبي” نسخته الـ 14 الأكبر منذ انطلاقه خلال الفترة من 16 – 20 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل في منارة السعديات.

وتشهد الدورة مشاركة قياسية من 78 صالة عرض من 27 دولة، وبحضور كوكبة من الشخصيات الفنية البارزة ضمن فريق القيمين الفنيين ومنسقي صالات العرض، بمن فيهم مؤرخة الفنون وأستاذة الفلسفة المعروفة رشيدة التريكي ومديرة صالات العرض جايد يشيم تورانلي والصحفية الفنية ريكاردا ماندريني.

وتسلط فعاليات المعرض الضوء أيضاً على أعمال فنانين من شمال أفريقيا وتركيا والمنطقة.

ورسخ “فن أبوظبي” مكانته حدثاً سنوياً مؤثّراً في أجندة القطاع الفني المزدهر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا.

كما يلعب المعرض دورا مهما في تعزيز التواصل بين صالات العرض والفنانين من مختلف المناطق والبلدان مع جامعي التحف الفنية وعاشقي الفنون والزوّار القادمين من المنطقة وخارجها. ويأتي المعرض الفني السنوي في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني تتويجاً للبرنامج الفني والثقافي الذي ينظمه فن أبوظبي على مدار العام.

ويشهد “فن أبوظبي” 2022 عودة 45 صالة عرض ومشاركة 33 صالة عرض جديدة، مما يعكس تنامي ثقة المجتمع الفني العالمي في المنطقة وقدرتها على التعافي سريعاً خلال فترة ما بعد الجائحة.

وتستضيف هذه الدورة صالات عرض من شتى دول العالم، من بينها إيطاليا وكولومبيا وكوريا الجنوبية والدنمارك والهند، مما يمنح زوار المعرض تجربة استثنائية وفرصة استكشاف مجموعة واسعة من الأعمال الفنية التي تحمل توقيع لفيف من الفنانين المرموقين بجانب أعمال شغلتها أنامل فنانين ناشئين. ويحتضن قسم “الفن الحديث والمعاصر” في نسخة العام الحالي من المعرض 44 صالة عرض تقدم مجموعة واسعة ومتنوعة من الأعمال الفنية.

وانطلاقاً من التزامه بالتعاون مع أبرز الكوادر الفنية لتقديم برنامجه السنوي المميز، دعا “فن أبوظبي” المؤرخة الفنية وأستاذة الفلسفة رشيدة التريكي للقيام بمهام القيم الفني لقسم “فضاءات” تحت شعار “غد جديد”.

ويستضيف القسم هذا العام صالات عرض وفنانين من شمال أفريقيا، مسلطاً الضوء على محطات التطور الفني في المنطقة.

ودعا “فن أبوظبي” كذلك مديرة صالات العرض جايد يشيم تورانلي، من “بي آي للأعمال الفنية”، والصحفية الفنية ريكاردا ماندريني للقيام بمهام القيمتين الفنيتين للمعرض، واختيار صالات جديدة للمشاركة في فعالياته، حيث ستركز جايد على عرض أعمال صالات عرض وفنانين من تركيا، من ضمنها ديريمارت وجاليري نف إسطنبول، بينما ستستقطب ريكاردا صالات عرض تنفرد ببرامج متنوعة من مختلف دول العالم، ومن بينها مازوليني وبي420 وديب آرت جاليري.

وقالت ديالا نسيبة، مديرة “فن أبوظبي”: يواصل “فن أبوظبي”، منذ إطلاقه في العام 2007، دوره المحوري والريادي في الارتقاء بالمشهد الفني لإمارة أبوظبي خصوصاً ودولة الإمارات عموماً، بجانب ترسيخ مكانتيهما وجهةً إقليميةً رائدة لمحبي وعشاق الفن من المنطقة والعالم.

وأضافت: “نحصد ثمار سنوات من النجاح والعمل الدؤوب عبر المساهمة في تعزيز نمو الصناعات الثقافية والإبداعية في الإمارات، بالتزامن مع رعاية المواهب المحلية. ونثق أن التعاون مع قيّمات فنيات مرموقات مثل رشيدة التريكي، وجايد يشيم تورانلي، وريكاردا ماندريني، سيدعم خطواتنا للمضي قدماً في تقديم أعمال فنية متنوعة تعرض رؤى مختلفة، ليظل فن أبوظبي وجهة جامعي الفنون والجمهور لاكتشاف فن وفنانين جدد”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى