11المميز لديناالفنون والإعلامفن و ثقافة

#محمد_عبده يشعل الأجواء على مسرح #دار_الأوبر بـ”#باريس”

أحيا المطرب السعودي #محمد_عبده حفله التاريخي في دار الأوبرا في العاصمة الفرنسية #باريس، وأشعل الحفل وسط تفاعل كبير من الجمهور الغفير الذي حفل الحفل.

#محمد_عبده يشعل الأجواء على مسرح #دار_الأوبر بـ"#باريس"
#محمد_عبده يشعل الأجواء على مسرح #دار_الأوبر بـ”#باريس”

ودشن نشطاء عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” هاشتاق “#محمد_عبده_في_باريس ، تصدر الترند حيث أشعل فنان العرب الأجواء داخل دار الأوبرا في #باريس.

#محمد_عبده يشعل الأجواء على مسرح #دار_الأوبر بـ"#باريس"
#محمد_عبده يشعل الأجواء على مسرح #دار_الأوبر بـ”#باريس”

ورصدت مقاطع الفيديو اصطحاب فنان العرب ابنائه الأربعة وهم بدر – خالد – العنود – عالية، حيث قدموا التحية للجمهور ثم غادروا المسرح.

#محمد_عبده يشعل الأجواء على مسرح #دار_الأوبر بـ"#باريس"
#محمد_عبده يشعل الأجواء على مسرح #دار_الأوبر بـ”#باريس”

الجدير بالإشارة أن الفنان محمد عبده هو أول فنان سعودي وعربي يقف على مسرح دار الأوبرا في العاصمة الفرنسية باريس ويغني عليها.

______________

______________

______________

_____________

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

محمد عبده (12 يونيو 1949) مغنٍّ وملحن سعودي ولد في محافظة الدرب في منطقة جازان جنوب السعودية. يعتبر من أشهر الفنانين العرب على مستوى الوطن العربي الذين عاصروا الجيل القديم والحديث. معروف بلقب «فنان العرب» ويحظى باحترام كبير في الساحة الفنية. شارك كثيرًا بالغناء في المسارح العربية الكبرى في دول الخليج العربي والشام وشمال أفريقيا وأقام العديد من الحفلات في مسارح العالم، أبرزها في كرنفال جنيف، لندن، واشنطن ولوس أنجلوس. ويعتبر محمد عبده من أبرز فناني السعودية

يتم صغيرًا حيث مات والده وهو ما زال طفلًا في السادسة من عمره، وعاش رحلة من الفقر والعوز حتى أنه عاش فترة في رباط خيري هو وشقيقه بمنحة من الملك فيصل بن عبد العزيز.

واستطاع محمد عبده دخول المعهد الصناعي والتخصص في صناعة السفن في محاولة لتحقيق حلمه القديم بأن يصبح بحارًا مثل والده، ولكنه كان مولعًا بالفن والغناء الذي أخذه إلى بحر النغم الذي أخلص له ومنحه اهتمامًا حقيقيًا.

بدأ رحلته الفنية في بداية الستينات الميلادية، في عام 1961 كانت بداية محمد عبده مع عالم الغناء في سن مبكرة وهو طالب في المعهد الصناعي بجدة، تخرج منه عام 1963 حيث كان ضمن أفراد بعثة سعودية متجهه إلى إيطاليا لصناعة السفن، تحولت الرحلة من روما إلى بيروت، أي من بناء السفن إلى بناء المجد الفني، وكان ذلك عن طريق عباس فائق غزاوي الذي كان من ضمن مكتشفي صوت محمد عبده عندما غنى في الإذاعة في برنامج (بابا عباس) عام 1960، وبارك هذا الاكتشاف الشاعر المعروف طاهر زمخشري.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى