11المميز لدينااستطلاع/تحقيق/ بوليغراف / هستاق

#المثلية بين الهرج والمرج

تقرير من إعداد/ هتون الوابل

في الآونة الأخيرة كثر الحديث حول #المثلية_الجنسية خاصة مع تواجد العديد من الأخبار لهذه الفئة حول إنشاء جمعيات تحمي حقوقهم ، أو إنتاج العديد من الأفلام التي ضمن أحداثها الدرامية وجود شخصيات تمثل هذه العلاقات ، ولذلك رأيت مناقشة هذا الموضوع من جوانب مختلفة عن ما يمكن أن نراه على شاشات التلفاز ، أو عن الهرج والمرج الذي يتناول المثليين كما أني لن أخوض في تفاصيل كطبيعة التربية ودورها في وجود مثل هذه الفئة بين أفراد الأسرة الواحدة .

نشأة المثلية وتاريخها :

  • يرجع تاريخ نشوء المثلية إلى مصر القديمة، وبلاد الرافدين. في آشور القديمة، كانت الجرائم الجنسية تُعاقب بشكل مماثل سواء كانت مغايرة جنسيا أو مثلية جنسيًا. لم يواجه أي فرد عقابًا على الاختراق الجنسي لشخص من طبقة اجتماعية متساوية، أو شخص معروف بكونه عاهرا، ، حيث تعطي المثلية الجنسية بين الرجال نظرة إيجابية، والذي ينص: «إذا كان الرجل يضاجع قرينه على قدم المساواة من الخلف، يصبح هو الزعيم بين أقرانه وإخوانه.» وعند الأشورية الوسطى كان قانون الجيش ينص على «إذا جامع الرجل رجلا عسكريا آخر جنسيا، فسوف يحولونه إلى مخصي».
  • فترة العصور الوسطى وأوائل العصر الحديث، شهدت مجتمعات الشرق الأوسط ازدهارًا في الأدب الشبقي المثلي. جادل شوشا غوبي من مجلة تايمز للتعليم العالي بأنه على الرغم من أنه «كان من الظن منذ فترة طويلة أن المجتمعات العربية الإسلامية كانت دائمًا أقل تسامحًا مع المثلية الجنسية من الغرب»
  • في القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، كانت العلاقات المثلية شائعة نسبيًا في الشرق الأوسط، ويعزى ذلك جزئيًا إلى انتشار الفصل بين الجنسين على نطاق واسع، مما جعل اللقاءات الجنسية بين الجنسين خارج الزواج أكثر صعوبة.

زواج المثليين:

زواج المثليين هو عقد بين شخصي

#المثلية بين الهرج والمرج

ن من نفس الجنس، أي زواج الذكر من ذكر وأنثى من أنثى، ويتم هذا الزواج من خلال مراسم سواء كانت مدنية أو دينية، وهناك العديد من القوانين في العالم الذي يدعم زواج المثليين، وهو معترف به دوليًا من خلال مصطلح المساواة في الزواج، وهناك بعض سجلات زواج المثليين تعود إلى القرن الأول، ولكن في العصر الحديث، أثبتت بعض الدول ذلك الزواج من نفس الجنس هو زواج قانوني يجب أن تعترف به هذه البلدان، هولندا.

موقف الإسلام من المثليين :

موقف الإسلام من المثليين أو الشواذ أو ما يسمى  بزواج المثليين هو حرام شرعًا، بل ويعتبر كبيرة من الكبائر، وقد كانت المثليّة سبب من أسباب عقاب الله تعالى لقوم لوط، وسبب في إنزال  العذاب الأليم الشديد عليهم، فالزواج الشرعي: هو عقد يتم بين الرجل والمرأة الكفؤ له، وأما يخص المثليين الذين يقومون بتزويج الرجال لرجال مثلهم، أو يزوجون النساء لنساء مثلهن، فهذا ليس بزواج ولا يُعترف به أصلاً، بل هو فاحشة وساء سبيلا، وهو منكر ومن أفظع المنكرات التي يقوم بها الشخص ويستحق عقاب الله تعالى#المثلية بين الهرج والمرج وسخطه إذا قام بها، ولا يحلّ لأي مسلم يؤمن بالله واليوم الآخر أن يقوم بمثل هذا أبدًا.

هل تُعد المثلية الجنسية مرض ؟

قبل عام، كشفت دراسة بحثية نشرها موقع صحيفة «ديلي ميل» البريطانية أن المثلية الجنسية قد تحدث بسبب جين وراثي يكمن في الحمض النووي للإنسان، فيما قالت دراسة أخرى نُشرت في عام 1993 إن المثلية تبدأ في مرحلة التكوين الأولى، فربما تحدث نتيجة مهاجمة أجسام مناعية لمخ الجنين، أو التعرض لمجموعة من الهرمونات داخل رحم الأم، تلك أسباب عضوية فسيولوجية، تزعم أن التعرض لمجموعة من المتغيرات التي تؤثر على كيمياء الدماغ وتُسبب حدوث الجنسية المثلية، وهو ما لم يتم إثباته بشكل قاطع حتى الآن.

السلوك المثلي لدى الحيوانات

يعتبر كثيرٌ من العلماء أن الاستدلال بالسلوك المثلي الجنسي لدى الحيوانات على صحّة وغريزية السلوك المثلي البشري هو استدلالٌ خاطئ من وجهين: الأول: هو أن الغرائز والسلوكيات الحيوانية لا يصحّ قياسها على مثيلتها الإنسانية، فمثلًا، تقوم بعض القطط -إناث وذكور- بقتل القطط الصغيرة حتى لو كانت أبناءها، وهو فعلٌ بسببٍ غريزي في القطط بسبب بعض التغيّرات السيكولوجية والعضوية (6). في سُلوكٍ كهذا، يصبح من العَبَث أن يقتل الإنسان أخيه الإنسان بدعوى أنَّ هذا السلوك طبيعي لدى الحيوانات، فلكل نوع كائن حيّ (Species) تركيبته البنيوية والوظيفية المختلفة تمام الاختلاف عن النوع الآخر.

اضرار الزواج المثلي

#المثلية بين الهرج والمرجكشفت دراسة علمية حديثة أشرف عليها باحثون من جامعة رايس عن معلومات جديدة وهامة تنشر لأول مرة عن الأضرار الصحية للزواج المثلى على صحة الإنسان، ومقارنتها بالزواج الطبيعي بين الأجناس المختلفة.
وأشار الباحثون إلى أن الزواج المثلى يحدث عدداً كبيراً من الأضرار الصحية الكبيرة على الإنسان، وذلك على المستوى العقلى والجسماني، لافتين إلى أن الأشخاص الشواذ سواء ذكور أو إناث والذين يلجأون للزواج من نفس الجنس، ترتفع فرص إصابتهم بالأمراض المختلفة مقارنة بالأشخاص المتزوجين من جنس مختلف، وبالأخص الأمراض المزمنة، وهو ما يوصى بضرورة التوقف عن تلك الممارسات المنافية للفطرة.
وأضاف الباحثون أن الغريب فى الأمر هو أن الأشخاص المتزوجين من نفس الجنس، غالباً ما يقضوا مراحل تعليمية أكبر، ويحصلون فى الوقت نفسه على دخل مادى أكبر، مقارنة بالأشخاص المتزوجون من جنس مختلف، وهو ما يعد أمراً مثيراً للدهشة.
وشملت الدراسة حوالى 3200 شخص تربطهم علاقة زواج مثلى، وحوالى 400000 شخص تربطهم علاقة زواج طبيعية، وذلك فى الفترة من 1997 إلى 2008.
وجاءت هذه النتائج فى دراسة حديثة نشرت بدورية “Journal of Health and Social Behavior”، وذلك على الموقع الإلكترونى للدورية فى السابع والعشرين من شهر فبراير الماضى.

منذ 7 سنوات تقريبا انتشر التحذير من خطر إصابة المثليين بنوع فتاك وجديد من البكتريا ينتقل عبر التلامس الجسدي في العلاقات الجنسية الشاذة – وسموها البكتريا آكلة لحوم البشر “ستافيلوكوكّس أوريوس المقاومة للمثيسيلّين”، ويعرف اختصاراً بـ بكتيريا MRSA – حيث تفوق نسبة إصابة الشواذ بهذا النوع من البكتريا غيرهم بثلاثة عشر مرة. وأوضحت أن هذه البكتريا هي مقاومة لأغلب المضادات الحيوية المعروفة

وقال معد الدراسة الدكتور بنه دييب -الباحث بالمركز الطبي لمستشفى سان فرانسيسكو- إن عدوى هذه البكتيريا تصيب غالباً المثليين جنسًا في مواقع أجسادهم التي يحدث فيها تلامس الجلد بالجلد أثناء العلاقات الشاذة.

المشكلة التي يخاف منها الأطباء هي أن هذه الجرثومة إن انتشرت بنسبة كبيرة فيصبح من الصعب إيقافها

وذكر موقع البي بي سي البريطاني نفس الموضوع حيث أشارت أبحاث إلى ظهور نوع جديد من البكتيريا العنيفة “إم آر إس إيه” أشد فتكا يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بمرض الالتهاب الرئوي الحاد التقرحي من النوع الذي ينتج عنه تآكل وتلف أنسجة الرئتين، وتتسبب هذه البكتيريا بالإصابة بدمامل ضخمة على الجلد، وفي بعض الحالات الشديدة قد تؤدي إلى تسمم الدم الفتاك

وتؤكد منظمة الصحة العالمية أنها تنفق عشرات الملايين لتحارب الأمراض الجنسية الناتجة عن المثلية والشذوذ الجنسي، مثل:
السيلان، القرحة التناسلية، الدبيلة الأربية، التورم الصفني، التهاب الملتحمة الوليدي، الزهري أو ما يسمى بالأفرنجي ، فيروس الإيدز، التعقيبة، القرح اللين أو القريح، الثآليل الزهرية، الحبيبوم المغبني، العقبول التناسلي

ما هي الدول العربية التي تسمح بزواج المثليين؟

لا توجد دولة عربية تجيز زواج المثليين، لأنه مقيد بالعادات الدينية السائدة فيه، كما اعتبرت العلاقات الجنسية المثلية غير شرعية في بعض المناطق في إفريقيا والشرق الأوسط، وهناك العديد من الدول منها إيران والسعودية واليمن التي قالت إن زواج المثليين محرم ويعاقب عليه بالإعدام حتى الموت.

ففي عام 2014، حُكم في السعودية على رجل سعودي يبلغ من العمر 24 عامًا بالسجن لمدة ثلاث سنوات و 450 جلدة بعد أن أدانته محكمة في المدينة المنورة “بالترويج لممارسة جريمة “المثلية الجنسية”، بعد أن تم القبض عليه باستخدام تويتر لترتيب مواعيد مع رجال آخرين.

وفي عام 2019، نفذت المملكة العربية السعودية إعدامًا جماعيًا ل37 رجلًا اتُهموا بممارسة الجنس مع بعضهم البعض.

وفي الكويت  نشرت وزارة التجارة والصناعة الكويتية تغريدة على حسابها في تويتر، يوم الأحد، تدعو فيها الناس في الكويت إلى المساهمة في حملة تقودها لمصادرة منتجات وسلع تحمل صورة ما يعرف بـ “علم قوس قزح”- الذي يعد شعارا لمجتمع الميم.

وحثت الوزارة المواطنين على المشاركة في الحملة التي حملت عنوان “#شارك_في_الرقابة”، عبر “الإبلاغ عن العلم أو أي شعارات أو جمل تدعو أو توحي بمخالفة الآداب العامة “، حسب منشورها .

أما بالنسبة لزواج المثليين في المغرب والجزائر واليمن وعمان وسوريا وتونس، فقد تم حظر أفعال المثليين تمامًا، وتم تشكيل محاكم خاصة في لبنان عام 2022 م من أجل إلغاء تجريم المثلية الجنسية.

كم عدد المثليين في العالم العربي؟

لم تذكر الإحصاءات الدولية عدد المثليين في العالم العربي بالتفصيل، لكن هناك بعض الدول العربية التي تمنح المثليين حقوقًا محدودة جدًا ومقيدة خوفًا من تهديد هذه الدول بالعداء من دول أخرى. أما بالنسبة للدول الأخرى، فإن المثلية الجنسية تعتبر غير مشروعة، لكن بعضها ومنها العراق قال إن المثلية الجنسية مشروعة لكن يتم تجاهل هذا القانون، بسبب قتل المثليين لفرض عقوبة الإعدام عليهم، وحقوقهم وحرياتهم. من المثليين جنسياً في الدول العربية يتأثرون بشكل كبير بالثقافة الدينية السائدة والأعراف.

دراسات حول تقبل سكان الدول العربية للمثليين:

تم إجراء دراسة في بعض الدول العربية عن مدى  تقبل ودعم  هذه الدول لمجتمع المثليين، لكن دون دعم قانوني لهم بسبب الثقافة الدينية الإسلامية السائدة فيها. ومن بين الدول العربية التي أعربت عن قبولها للمثلية الجنسية وفق عينة الاستبيان التي شملت 25 ألف شخص في 10 دول عربية هي كما يلي:

  • الجزائر: تعتبر الدولة العربية الأكثر قبولاً للمثليين بنسبة 26٪.
  • المغرب: المرتبة الثانية بعد الجزائر كأكثر الدول العربية قبولاً للمثليين جنسياً بنسبة 21٪.
  • السودان: المرتبة الثالثة كأكثر الدول قبولاً للمثليين بنسبة 17٪.
  • المملكة الأردنية الهاشمية: المرتبة الرابعة بنسبة 7٪.
  • تونس: المرتبة الخامسة بنسبة 7٪.
  • لبنان: المرتبة السادسة بنسبة 6٪.
  • دولة فلسطين: المرتبة السابعة بنسبة 5٪.

#المثلية بين الهرج والمرج

أخر الحوادث فيما يخص زواج المثليين :

عقد ألو غارنييه (57 عاماً) وبيتر لو (67 عاماً) أول زواج بين رجلين في #سويسرا اليوم الجمعة بعد أن أقرت البلاد زواج الجنس الواحد.

وخرج الرجلان من مكتب التوثيق المدني في بلدة شافهاوزن زوجاً وزوجاً بعد أن أقرا بالقبول والإيجاب بينهما.

في جنيف عقدت ألين (46 عاماً) ولور (45 عاماً) قرانهما بعد أن ظلتا شريكتي حياة لمدة 21 عاماً، وقالت لو المتخصصة في الموارد البشرية “بكل المقاييس، هذه مرحلة جديدة بالنسبة لنا”. لكنها رفضت ذكر إسم أسرة أي منهما.

أخيرًا مثل هذا الأمور لابد من التوسع في تحديد أسبابها ونتائجها على المجتمع ، كذلك اتخاذ مواقف سواء بالنسبة لمن يرفض العلاقات المثلية تماما، ويتحفظ كثيرا على المتحولين جنسيا، أو من يقبل، بدرجات متفاوتة المثليين والمتحولين جنسيًا، تظل الحقيقة أن هذه الفئات موجودة في المجتمعات العربية، وأنه لابد من وجود تشريعات للتعامل مع هذه التوجهات، سواء بالرفض أو القبول، وطريقة لتعامل المجتمعات معهم.وأن يأخذ العلم طريقه لهذه النوعية ، كذلك الجهات التي تعنى في مجالات التربية وأولهم الأسرة والمدارس .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى