التعذية والصحةالطب والحياة

لفحة# هواء# الرأس واعراضها وعلاجها

#لفحة# الهواء في الرأس (Head cold) أو نزلة البرد تحدث بسبب عدوى فيروسية تصيب الرأس بما في ذلك الأنف والحلق، وعادةً ما يكون هذا المرض خفيفًا لكن أعراضه تؤثر بشكل كبير على الأنشطة اليومية.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

تعد #لفحة #هواء الرأس أو ما يعرف بنزلات البرد مرضًا خفيفًا يصيب الشخص ومن الممكن أن يؤثر على الأنشطة الحياتية اليومية له، فقد ينتج عنها تغيب الأطفال والبالغين عن المدارس أو العمل، وتعد لفحة الرأس head cold أمرًا شائعًا؛ إذ إنها قد تصيب الإنسان البالغ بمعدل 2-3 مرات في السنة الواحدة، ويرتفع هذا المعدل عند الأطفال ليصل إلى أكثر من 8 مرات في العام، كما من الممكن أن تظهر بعض المضاعفات للأشخاص الذين يعانون من نقص أو ضعف في جهاز المناعة، وقد تستمر نزلة البرد لما يقارب الأسبوع.

أعراض لفحة الهواء في الرأس: الأعراض الشائعة

تبدأ أعراض لفحة الهواء في الرأس في الظهور بين 1 – 3 أيام بعد التعرض للفيروس وقد تستمر لمدة 10 أيام تقريبًا، وقد تشمل الأعراض:

الشعور العام بالمرض.

التورم في أنسجة الأنف.

التهاب الحلق.

سيلان الأنف.

انسداد الأنف.

آلام الجسم.

صداع الرأس.

حمى.

آلام العضلات.

القشعريرة.

السعال.

العطس.

الإعياء.

أسباب لفحة هواء الرأس

تنتقل نزلات البرد عندما يعطس شخص مصاب أو يسعل، وينقل قطرات مصابة بالفيروس في الهواء أو إلى الأشخاص المحيطين به، وهناك عدة أنواع من الفيروسات يمكن أن تسبب نزلة برد من ضمنها فيروس الإنفلونزا، ومن الممكن أن يصاب الشخص بلفحة الرأس عن طريق ملامسة الأسطح أو الأشياء التي لمسها شخص ما مصابًا بالفيروس، كما يمكن للفيروس دخول الجسم من خلال عيون الشخص أو فمه أو أنفه، أما عوامل خطر الإصابة ببرد الرأس فتشمل:

ضعف جهاز المناعة.

الأطفال تحت 6 سنوات.

التدخين.

فصلي الشتاء والخريف.

التعرض لأشخاص آخرين يعانون من نزلات البرد، وخاصة تلاميذ المدارس.

علاج لفحة هواء الرأس ما الطرق التي تساعد في التخفيف من أعراض لفحة هواء الرأس؟ ليس هناك طريقة علاج واحدة من الممكن أن تساعد في الشفاء أو اختفاء نزلات البرد بشكل سريع، ولكن هناك بعض الأمور التي من الممكن أن تساعد في التخفيف أو التقليل من الأعراض المرافقة للفحة هواء الرأس، خاصةً فيما يتعلق بألم الرأس، ومنها:

الحفاظ على الرطوبة:
حيث من الممكن أن تساعد بعض قطرات الأنف أو الاستحمام بماء دافئ في ترطيب مجرى التنفس والتقليل من الضغط والاحتقان.

شرب كمية كبيرة من الماء والسوائل: إذ إن ذلك يساعد في أن يكون المخاط رقيقًا مما يسهل حركته.

تناول مسكنات الألم: لا يُستخدم الأسبرين كمسكن ألم للأطفال؛ لتجنب مضاعفاته الخطيرة، قد يساعد الأسيتامينوفين في تقليل الشعور بالأعراض الآتية:

ألم الرأس

. الصداع.

احتقان الحلق.

استعمال بخاخ الأنف المزيل للاحتقان: إذ إن استخدامها سيساعد على فتح مجرى الأنف، ويجب أخذ الحذر عند الاستخدام؛ لمنع التأثير العكسي والانسداد الشديد لممرات الأنف.

أدوية الكحة: حيث تعمل هذه الأدوية على ما يأتي: تخفف من الاحتقان والسعال. تؤدي إلى خفض لزوجة المخاط. تسبب النعاس في حال كان الدواء يحتوي على الهيستامين.
لفحة# هواء# الرأس واعراضها وعلاجها-صحيفة هتون الدولية-

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى