متاحف وأثار

متحف عشيرة سدير للتراث

متحف عشيرة سدير للتراث

متحف عشيرة سدير للتراث هو أحد متاحف الموجودة في مدينة الرياض , أسسه عبد الله حمد المسلم، يقع متحف عشيرة سدير للتراث في حي لبن بمبنى مساحته 1200 متر مربع خصصه المالك ليكون متحفًا.

أقسام وقاعات المتحف

يتكون متحف عشيرة سدير من قاعتين رئيسه وثالثة للعرض بالفنـاء المسقوف وخيمة تراثية:

القاعة الأولى: تحوي الأجهزة الصوتية القديمـة وأدوات القهوة والضيافـة العربية وجصـة مميزة لحفظ التمـر وأدوات الإضـاءة وأدوات الزينـة والمـلابس النسائيـة وركن للأسلحة خاصـة البنادق القديمة .
القاعة الثانية: تحوي مجموعة كبيرة من الأبواب الخشبية القديمة والجلديات الخاصة بالحل والترحال والمكاييل والمحنطات والموازين وطواحين القهوة وصواني تقديم الطعام الكبيرة .
الفناء: عرض به العديد من القطع الحجرية الرائعة خاصة الرحي والمجارش بأشكالها والعديد من أحواض الماء (القرو) النقاير والمناحيز، أما الجانب المسقوف من الفناء فقد عـرض به الأدوات الزراعيـة والمشغولات الخوصيـة وأدوات السقيا وقدور الطهي النحاسية بالإضافة إلى مجموعة من السيارات القديمة.

وأيماناً منا كل  متحف من المتاحف خاصية أو مزية ينفرد بها، وقد لا توجد في غيره من المتاحف، فهناك متاحف تمتاز بحسن العرض أمام الرواد، وهناك متاحف متخصصة في موضوع واحد تجمع شتاته وكل ما تناثر مما له صلة بهذا التخصص، مثل أن يكون المتحف خاصاً بالأسلحة أو السيارات القديمة أو الملابس، وهكذا، وهذا أمر مشاهد محسوس لدى ملاَّك المتاحف في وطننا الغالي المملكة العربية السعودية.

 

صورة للكشافة داخل متحف عشيرة سدير للتراث
صورة للكشافة داخل متحف عشيرة سدير للتراث

العدد الهائل من المعروضات
يمتاز متحف عشيرة سدير بعدد المعروضات الهائل التي تتجاوز العشرة آلاف قطعة تقريباً أصبحت في عداد المقتنيات الأثرية، ولا يستخدمها الناس الآن بدءاً بالإبرة ومروراً بالأدوات التقليدية القديمة مثل أدوات الطبخ والملابس والأجهزة الكهربائية القديمة لا سيما (الراديو) وختاماً بالسيارات القديمة التي لم تعد تستعمل في أماكن كثيرة من العالم، ولم يعد لها وجود إلا في المتاحف أو الصور التذكارية.

اقرأ المزيد على صحيفة هتون الدولية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى