أجهزة ومخترعاتعلوم وتقنية

“سامسونغ” المطوي يحقق مبيعات #مليونّية هائلة

شركة “سامسونغ” #الكورية #الجنوبية تحقق أرقام مليونّية خلال العام الماضي 2021، بهاتفها المطوي الذي وصل إلى 10 ملايين نسخة، جرى شحنها إلى شتى أنحاء العالم، لكن تقديرات أخرى تقول إن العدد أقل من ذلك.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وكشف عن هذا الرقم الرئيس التنفيذي لوحدة الهاتف المحمول في سامسونغ، تي إم روه، في صفحة الأخبار الرسمية على موقع “سامسونغ”.

وقال تي إم: “قبل ثلاث سنوات، كان يمكن تخليص قصة هاتف غلاكسي المطوي بالتغيير المتطرف، لكن ببسرعة كبيرة أصبح واضحا أنه يمثل اختراقا، فهو يتميز بتصميمه المرن الذي يتناسب مع الحياة العصرية”.

وذكر أن “سامسونغ” شحنت أكثر من 10 ملايين هاتف ذكي قابل للطي إلى شتى أنحاء العالم في عام 2021، بزيادة قدرها 300 في المئة عن أرقام عام 2020.

ووصل عدد الهواتف القابلة للطي التي باعتها “سامسونغ” يصل إل 7.9 مليون هاتف، بينما ذكرت تقديرات أخرى أن العدد يصل إلى 7.1 مليون.

الهاتف الذكي القابل للطي هو شكل من أشكال الهاتف الذكي، والذي يسمح بالوصول إلى شاشة أكبر على شكل جهاز لوحي أو فابلت عند الحاجة من خلال فتح الجهاز، مع الحفاظ على بصمة ووظائف مماثلة أو أصغر لهاتف ذكي قياسي عند طيه (عادةً على طول خط عمودي) محور). قد تلتف الشاشة حول الجزء الخلفي من الجهاز عند طيها (كما هو الحال مع رويول فليكس باي وهواوي ميت اكس)، أو استخدام تصميم يشبه الكتيب حيث توجد الشاشة الكبيرة المطوية في الداخل، وشاشة على يسمح «الغلاف» للمستخدم بالتفاعل مع الجهاز دون فتحه (مثل سامسونج جالكسي فولد).

استخدمت سلائف المفهوم لوحات متعددة تعمل باللمس على مفصل بطريقة مماثلة، ولكن المصطلح حاليًا مرادف للتطبيقات التي تستخدم شاشة مرنة؛ تعود مفاهيم مثل هذه الأجهزة إلى وقت مبكر مثل مفهوم “Morph” من نوكيا (2008)، ومفهوم قدمته إلكترونيات سامسونج في عام 2013 (كجزء من مجموعة أكبر من المفاهيم التي تستخدم شاشات OLED المرنة)، في حين أن أول أداة قابلة للطي متوفرة تجاريًا بدأت الهواتف الذكية المزودة بشاشة OLED في الظهور في نوفمبر 2018.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى