11المميز لديناالفنون والإعلامفن و ثقافة

#سلمى_رشيد تصل للعالمية بـ #جولوكا

نشرت الفنانة #سلمى_رشيد، عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي #يوتيوب، فيديو كليب لأغنية #جولوكا، والتي شارك في غنائها كلاً من الفنانة kamo mphela والفنان reekado banks،

#سلمى_رشيد تصل للعالمية بـ #جولوكا
#سلمى_رشيد تصل للعالمية بـ #جولوكا

وشاركت سلمى رشيد مقطع الفيديو مع جمهورها لأغنيتها الجديدو التي حققت ما يزيد عن 100 ألف مشاهدة خلال 24 ساعة من طرحها على #يوتيوب فقط.

وكشفت سلمى_رشيد بأنها سعيدة بهذا العمل الذي مثلت فيه المغرب، مشيرة إلى أن أجواء التصوير كانت ممتعة للغاية.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

سلمى رشيد فنانة مغربية من مواليد 13 يونيو 1994 بمدينة الدار البيضاء، كانت طالبة جامعية بشعبة الاقتصاد وغيرت الوجهة إلى الإعلام لقربه من مجالها الفني ولتحقيق رغبة دفينة في نفسها منذ الصغر، بزغ نجمها في برنامج اكتشاف المواهب أراب أيدل في نسخته الثانية على قناة إم بي سي 1، أطلق عليها الجمهور عدة ألقاب منها “السندريلا ” و”السلطانة”.

كانت سلمى مند نعومة أظافرها تميل لتصميم الأزياء لعرائسها من الدمى وتحب الغناء كذلك، وعرفت في محيطها العائلي وبين زملائها في جميع مراحلها الدراسية بميلها للغناء، هذا الميل ورثته عن أبيها الذي كان في شبابه ضمن مجموعة غنائية، وكان يجيد العزف على الآلات الوترية على اختلاف أنواعها. من مدرجات الجامعة وبدون سابق إنذار توجهت سلمى رشيد إلى برنامج اكتشاف المواهب أرب آيدل في موسمه الثاني، ودخلت المنافسات في مرحلة الأداء وحازت على الموافقة من أعضاء لجنة التحكيم وبالإجماع، وواصلت تألقها في جميع مراحل البرنامج، ونظرا لقوة صوتها وندرته وحضورها الطاغي على خشبة المسرح، ولأدائها لكل أنواع الغناء، المصري واللبناني والخليجي والمغربي رغم صغر سنها، جعلت كل من يسمع صوتها يشهد لها بمستقبل زاهر في الغناء، ابتداءً من أعضاء لجنة التحكيم الذين أقروا جميعهم بقوة صوتها وصفائه وتنبؤوا بأن يكون لها شأن عظيم في الوطن العربي، وأخص بالذكر الفنان راغب علامة الذي آمن بموهبتها من أول وهلة، مروراً بضيوف حلقات البرنامج الذين هم كذلك أشادوا بصوتها كديانا حداد، ومحمد منير الذي وصف صوتها بالثوري، وانتهاء بفنانين عظام لهم مكانتهم في عالم الغناء الذين أعجبوا بجمالية صوتها وكاريزمتها الطاغية كالفنانة أصالة نصري التي قالت بأن سلمى رشيد على هيئة فنانة وأنها أحببتها وأحبت تكوينها…

خرجت سلمى رشيد من المنافسة لتدخل قلوب الألوف من المعجبين والمؤيدين، فتضاعف عدد المتابعين لها، وحققت الأغاني التي أدتها خلال البرنامج أعلى نسب المشاهدة، وصلت إلى عشرات الملايين من المشاهدين، وبإقبال لا يعرف التوقف.

حصلت سلمى رشيد على: – لقب سفيرة للنوايا الحسنة للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، وفي هذا الإطار قامت بعدة زيارات للجمعيات الخيرية وللأسر المعوزة، ولمستشفى الأطفال المصابين بالسرطان بالمغرب.وفي فلسطين زارت روضة الأطفال بمخيم الأمعري. – لقب سفيرة لمستشفى الأكاديمية الإمريكية للجراحة والتجميل.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى