إسبوعية ومخصصةزوايا وأقلام

أمير الوفاء.. ورجل العطاء

حين تلتقي صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن خالد بن ثامر بن سعود بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله- رئيس مجلس إدارة المبادرة المجتمعية للتحفيز شكرا، تلتقي الوفاء الوافي والإخاء الصافي والعطاء الضافي لحظة واحدة.

بأدب جم وتواضع كبير وحنو راقٍ يقبل على الجميع ويتواصل مع الكل بروح مشرقة، وابتسامة عريضة، وتفانٍ واضح، أيقونة محبة، وصاحب شخصية جذابة وبراقة محملة بكاريزما قيادية تنبيء بمستقبل مشرقٍ وضَّاءٍ ينتظر أميرنا المحبوب عبد العزيز بن خالد.

لديه طرح فكري متميز ونظرة ثاقبة موضوعية وإلمام واسع بأهمية التأثير في الذات والآخر إيجابيًّا، وتحفيز الناجح والمتميز والمؤثر والفذ وذو الهمة والطموح ومريد المجد من أبناء الوطن الغالي، لأن أعمال الكبير كبيرة.

وهو من الشباب السعودي المتألق علمًا وعملًا وهوية وفكرًا وثراءً روحيًّا واعتدادًا معنويًّا، يجعل كل من يسمع عن سموه الكريم يحبه، ومن يلتقيه يوده، ومن يتواصل معه يعزه. يرأس مبادرة مجتمعية وفق رؤية المملكة ٢٠٣٠ (الوطن الطموح، والاقتصاد المزدهر، والمجتمع الحيوي).. وهو اليوم قدوة للشباب الذي يفكر بشكل جدي ويعمل بتحدٍّ وهو صاحب لمسات إنسانية تأنس بالناس ويستأنس بها من وصله خيرها وبرها وإحسانها.

شعار الأمير عبد العزيز بن بن خالد (ما عاش من عاش لنفسه) ودثاره (أحب العباد إلى الله أنفعهم للناس).

ولا غرو ولا عجب؛ فهو سليل أسرة مالكة كريمة ووفية ومعطاءة بتقاليد الكرم، نشأ على مناظر الوفاء، عاش ولقصص الفخر المطرز بالزعامة استمع عن الملك المؤسس والرائد المظفر عبد العزيز بن عبد الرحمن -طيب الله ثراه- وأبنائه الملوك والأمراء.

أرفع أسمى آيات الشكر والتقدير لأمير (شكرا) ورئيس (وفاء)، مصحوبة بعقود من الورد الجوري واللوتس والأضاليا والأوركيد والخزامى على هامة المجد ووجه السعد وصادق الوعد، عبد العزيز بن خالد، حفظك الباريء، فأنت بلسم شافٍ.

حفظ الله سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وسيدي ولي العهد الأمين صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان آل سعود، والأسرة المالكة الكريمة، والشعب السعودي الجبار والعظيم.

بقلم المستشار/ أحمد بن علي آل مطيع

مقالات ذات صلة

‫39 تعليقات

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى