الإفتراضيالديكور والتصاميم

ألوان الأبواب الداخلية والخارجية

ألوان الأبواب الداخلية والخارجية

كثير من الناس لا يهتم بألوان الأبواب سواء الداخلية أو الخارجية، رغم أن باب المنزل ذا أهمية كبيرة فهو أول ما يقع عليه النظر، والأبواب الداخلية لها تأثير كبير على ديكور المنزل.

أبواب المنزل الخارجية يفضل ان تكون بالألوان الداكنة؛ مثل:

الأسود

والأزرقألوان الأبواب الداخلية والخارجية

والبني

اللون الأسود: إذا كان المنزل يأخذ منحنى كلاسيكي فمن الأفضل أن يقع الاختيار على اللون الأسود لأبواب الغرف، حيث يعبر اللون الأسود عن الكلاسيكية، كذلك يتمتع بالكثير من الفخامة والأناقة مما يـمنح المنزل من الداخل لمسة جمالية خيالية رائعة تخطف الأنظار.

اللون الأزرق: الأزرق هو أكثر الألوان المُحببة للكثيرين، إذ يتميز بطابع جمالي خاص وفريد من نوعه، كما يتمتع بالصفاء ويعكس أناقة وفخامة راقية للمنزل لا مثيل لها.

اللون البني: يتميز اللون البني أنه يتناسب في التصميم الكلاسيكي والتصميم المودرن، بالأضافة أنه لون محبب ومريح لكثير من الناس، ويمنح المنزل طاقة إيجابية، ويتماشي مع كل تصاميم المنازل.

ألون الأبواب الداخلية في المنزل لها خيارات عديدة تتناسب مع كل الأزواق:

يمكن طلاء الباب بلون متناقض مع لون الحائط واستخدام ألوان مثل الأزرق الفاتح مقابل الأبيض أو البرتقالي، سوف يجذب الانتباه، لكنه يوحى بصغر حجم الغرفة لذا لا يفضل أن تطبق مع غرفة ضيقة بالفعل.

إذا كان الباب موجود في نهاية الممر أو في إحدى الزوايا، يفضلأن ي

ألوان الأبواب الداخلية والخارجية
ألوان الأبواب الداخلية والخارجية

كون نفس لون طلاء الجدران، ويفضل أن يكون شديد اللمعان، ليجعل الباب يبدو مميزًا، وبكون بمظهر أنيق.

عند الرغبة في طلاء الباب بألوان داكنة، يفضل استخدام نفس ألوان طلاء الغرفة ولكن بدرجات داكنة أكثر، حتى يبدو الباب بمظهر أنيق ومميز، فمثلاً تتناسب ألوان الباستيل الصفراء أو الخضراء مع نفس درجاتها، كما يمكن إقران اللون الأبيض مع الأسود أو الرمادى الفاتح أو البيج، والذى يعطى مظهر أنيق لباب الغرفة.

عند الرغبة في طلاء باب الغرفة بلون مختلف، فسوف تضطر لاختيار لون يتناسب مع الجدران بداخل وخارج الغرفة، فمثلاً الألوان المحايدة مثل الأبيض أو الأسود أو الرمادي الداكن أو الداكن أو الرمادي أو البيج هي ألوان تتناسب مع جدران ذات الألوان الفاتحة أو الداكنة.

اقرأ المزيد على صحيفة هتون الدولية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى