تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

«الخلف والخليف»واحة #أثرية على جبال #الباحة

تمتلك #المملكة العديد من الأماكن الأثرية منها ما يعود إلى مرحلة ما قبل ا#لتاريخ ومنها، ما ينتسب إلى بعد ذلك من التاريخ، وقريتا #الخلف #والخليف من أهم الأماكن الأثرية بالمملكة والتي يعود تاريخها إلى القرن الثالث الهجري وهو ما يميزها عن غيرها من الأماكن #الأثرية حيث تحتفظ بعبق #الماضي وأصالة التاريخ وتحتوي على مجموعة من الكنوز الأثرية التي تدهش الزائرين من شدة جمالها وبريقها الآخاذ.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

«الخلف والخليف»واحة #أثرية على جبال #الباحة-صحيفة هتون الدولية-
تعـدّ قريتا “الخلف والخُليف” من أقدم القرى الأثرية في محافظة قلوة بمنطقة الباحة، حيث يعود تاريخهما إلى أوائل القرن الثالث الهجري، وتتوزع فيهما العديد من المنازل السكنية، التي لا تزال بعض جدرانها قائمة إلى الآن، بينما تتمتع القريتان أيضاً بطبيعة ساحرة وأجواء ممتعة.
«الخلف والخليف»واحة #أثرية على جبال #الباحة-صحيفة هتون الدولية-

وتضم “الخلف والخليف” العديد من المواقع الأثرية المتمثلة في الحصون والمباني القديمة، ومسجد الخلف التاريخي الذي يمثل نمطا معماريا فريدا من نوعه وكذا بئر دغيفقة التي تقع على بعد 100 متر إلى الغرب من القرية بالقرب من سفح الجبل الذي تقف عليه قرية الخلف واشتهرت البئر بمياهها الغزيرة منذ مئات السنين كما اشتهرت قريتا الخلف والخليف معا بنمطهما المعماري البديع المعتمد على الحجر المحلي “الصلد” المطرز بالأقواس والجص الأحمر الذي لا يزال بعض أجزائه قائما إلى وقتنا الحاضر.
«الخلف والخليف»واحة #أثرية على جبال #الباحة-صحيفة هتون الدولية-

وتمتاز قريتا الخلف والخليف بالعديد من النقوش الإسلامية القديمة التي تقدر بـ 27 نقشا في عدد من أحجار البازلت تحمل البسملة وآيات قرآنية وأدعية يرجع تاريخها إلى النصف الأول من القرن الثالث الهجري حتى النصف الثاني من القرن الخامس الهجري جميعها منقوشة بالخط الكوفي المتدرج من البسيط إلى المورق ثم المزهر إلى جانب وجود مقابر عديدة بالقريتين. وتسمى قرية الخَلِيْف بهذا الاسم وتعني تدافع الأودية نظرا لغزارة مائها.
«الخلف والخليف»واحة #أثرية على جبال #الباحة-صحيفة هتون الدولية-

وبجانب البيوت الأثرية الموجودة بقرية الخلف يوجد مجموعة من المواقع الأثرية الأخرى التي تتميز بها القرية، أهمها مسجد الخلف والذي تبلغ مساحته 324 متر مربع وهو من أروع المساجد القديمة هناك، أما مسجد الخليف فلم يعد موجودا، هذا بالإضافة لوجود بئر قديم يدعى بئر دغيفقة وهذا البئر يوجد في أعلى الجبل الذي توجد به قرية الخلف، وفي الجهة الغربية لها ويبعد عنها مئة متر تقريبا، هذا بالإضافة لمجموعة الحصون الأثرية الموجودة  داخل قرية الخلف.
«الخلف والخليف»واحة #أثرية على جبال #الباحة-صحيفة هتون الدولية-

وتعتبر قريتا الخلف والخليف من القرى القديمة الرائعة التي يحدثنا كل شبر في طرقاتها على مدى أصالتها وعراقتها، وهذا يتضح جلياً في المواقع الأثرية التي تمتلكها، خاصةً البيوت التي تحدثنا عن أصحابها الذين قضوا حياتهم داخل تلك البيوت القديمة.
«الخلف والخليف»واحة #أثرية على جبال #الباحة-صحيفة هتون الدولية-

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى