الأدب والثقافةفن و ثقافة

#اللوفر_أبوظبي يعلن عن #معرضه_القادم

بمناسبة احتفاله بالذكرى السنوية الخامسة لتأسيسه أعلن اللوفر أبوظبي عن اعتزامه استضافة أكثر المعارض الانطباعية شمولاً في المنطقة في أبوظبي، والذي يُنظم بالشراكة مع متحف أورسيه ومؤسسة متاحف فرنسا وبالتعاون مع العديد من المؤسسات الفرنسية الرائدة.

معرض يبرز الانطباعية
وبحسب المكتب الإعلامي لحكومة أبوظبي يعد هذا المعرض المقرر انطلاقه خلال الفترة من 12 أكتوبر 2022 حتى 5 فبراير 2023 أحد أهم المعارض المُكرّسة لإبراز الانطباعية في المنطقة، وسيسلط الضوء على العالم الجديد الذي نشأ في الفترة من منتصف خمسينيات القرن الـ19 حتى نهاية القرن ذاته مع إبراز الإبداع الاستثنائي الذي تحلّى به الفنانون آنذاك والذي تجلّى في استجابتهم للفترات التي شهدت تغيرات اجتماعية واقتصادية عميقة الأثر.
ويضم المعرض أكثر من 100 لوحة و40 عملاً فنيًّا مرسومًا ومطبوعًا و 20 صورة فوتوغرافية و5 فساتين يُنسب تصميمها إلى هذه الحقبة فضلاً عن عمل تركيبي معاصر.

متحف أورسيه
يذكر أنّ المعرض مستوحى بشكل أساسي من مجموعة مقتنيات متحف أورسيه ذات الصبغة الانطباعية، والتي تُعد الأولى من نوعها في العالم. كما يساهم متحف أورسيه بهذه القطع الفنّية الاستثنائية على سبيل الإعارة للمرة الأولى في المنطقة احتفالاً منه بمرور 5 سنوات على تأسيس اللوفر أبوظبي.

الأعمال الفنية التي سيضمها المعرض
أما بالنسبة للأعمال الفنّية التي سيضمها المعرض فستكون مقدمة من بين مجموعة اللوفر أبوظبي الفنّية، بالإضافة إلى مجموعة من المقتنيات المقدمة من مؤسسات فرنسية بارزة مثل: المكتبة الوطنية الفرنسية، ومتحف الفنون الزخرفية، ومتحف اللوفر باريس. كما سيكشف اللوفر أبوظبي للمرة الأولى أثناء فعاليات المعرض عن واحدة من أبرز المقتنيات التي حصل عليها مؤخرًا وهي لوحة “فنجان الشوكولا” للفنان بيير-أوغيست رونوار، 1877 – 1878.

“الانطباعية: على درب الحداثة”
تجدر الإشارة إلى أنّ معرض “الانطباعية: على درب الحداثة” من تنسيق كل من سيلفي باتري كبيرة أمناء المتحف/ نائبة مدير المجموعات وشؤون أمانة المتاحف في متحف أورسيه، وستيفان غيغان المستشار العلمي لرئيس متحف أورسيه، ومتحف دي لا أورانجيريه، وذلك بالتعاون مع الدكتورة ثريا نجيم، مديرة إدارة المقتنيات الفنية وأمناء المتحف والبحث العلمي في متحف اللوفر أبوظبي.

أقسام المعرض
يضم المعرض 15 قسمًا مرتَّبة على أساس زمني وموضوعي، كما يسلط الضوء بالتوالي على دور مانيه وأوصاف الحياة المعاصرة والمجتمع القروي وبوادر الانطباعية وعرض المجموعة لأول مرة عام 1874 وأعمال الصالون الفنية والنظرة المتنقلة وتطور الانطباعية، وأخيرًا الجيل الجديد منها الذي نراه اليوم. وبينما نجد اللوحات ذات الصبغة الانطباعية التي أبدعتها أنامل كل من مونيه ورينوار، وسيزان وموريزو، وبيسارو وسيسلي متألقة في قلب هذا المعرض، فإنها تدخل في حوار مع أعمال رسامي الجيل السابق أمثال مانيه، فضلاً عن أنصار المشهد الواقعي في خمسينيات القرن الـ19 أمثال (كوربيه، روسو، كورو) أو ما يسمى بالفنانين الأكاديميين. ويسلط معرض “الانطباعية على درب الحداثة” الضوء على الحد الفاصل، أو بالأحرى مدى التذبذب الذي ظهر بسرعة بين جنبات هذه الحركة الفنية، أو بين الدعوة إلى تبنّي المنهج العصري والرغبة في تمجيد الطبيعة وحدها.

أبرز الأعمال المعروضة
تشمل أبرز الأعمال المعروضة مجموعة مختارة من الأعمال الفنّية من مقتنيات اللوفر أبوظبي الفنّية، بما في ذلك لوحتان لإدوار مانيه هما: البوهيمي، وطبيعة صامتة مع القفّة والثوم، إلى جانب لوحة درب لا فيريير لألفريد سيسلي، ولوحة لعبة الورق “البيزيغ” لغوستاف كايبوت، وتشمل أبرز الأعمال الفنّية القادمة من بين مجموعة مقتنيات متحف أورسيه ما يلي: الشُّرفة لإدوار مانيه، والعقعق لكلود مونيه، وكاشطو الباركيه لغوستاف كايبوت، وميدان سباقات الخيل. خيالة هواة قربَ عربة لإدغار ديغا، والمرأة ذات إبريق القهوة لبول سيزان.

تفاصيل البرامج الثقافية والتعليمية
وبالنسبة لتفاصيل البرامج الثقافية والتعليمية التي ينظمها المتحف بالتزامن مع معرض “الانطباعية: على درب الحداثة” فسيتم الإعلان عنها في وقت لاحق. ولمزيد من المعلومات حول المعرض وحجز التذاكر يُرجى زيارة الموقع التالي: louvreabudhabi.ae أو الاتصال باللوفر أبوظبي على: 66 55 56 600 971+.
أما الدخول إلى المعرض فسيكون مجانيًّا لمن يحمل تذكرة دخول المتحف، كما أنّ الدخول إلى المتحف مجانيًّا للأطفال دون سن 18 عامًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى