التعذية والصحة

فوائد وأضرار البطاطا الصحية

فوائد وأضرار البطاطا الصحية

البطاطا (في الشام ودول المغرب) أو البطاطس (في مصر) (الاسم العلمي: Solanum tuberosum) هي نبات من الفصيلة الباذنجانية وهي من أكثر محاصيل الخضراوات انتشارًا في العالم، كما أنها واحدة من أشهر الأطعمة، ولها قيمة غذائية وأضرار صحية كذلك.

فوائد البطاطا

فوائد البطاطا محتوى البطاطا من العناصر الغذائية مصدر غني بالبوتاسيوم:

تحتوي البطاطا على كميّةٍ مرتفعةٍ من البوتاسيوم المُهمّ لوظائف العضلات والأعصاب، بالإضافة إلى أنّه يساعد على تنظيم مستوى ضغط الدم وتوازن السوائل عبر تأثيره المعاكس للصوديوم، وترتبط زيادة استهلاك البوتاسيوم بتقليل خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب.

مصدر جيد لفيتامين ج: يُعدُّ الفيتامين الأساسي الموجود في البطاطا هو فيتامين ج، وتجدر الإشارة إلى أنّ نسبة هذا الفيتامين تقلّ عند الطبخ، ويُمكن الحفاظ على نسبته في البطاطا من خلال طهيها مع قشرتها.

مصدر جيد للفولات: يوجد هذا الفيتامين غالباً في حبّات البطاطا ذات اللبُّ الملوّن، بالإضافة إلى أنّه يوجد بتركيزٍ عالٍ في القشرة.

مصدر جيد لفيتامين ب6: يتوفر فيتامين ب6 في معظم الأطعمة وتعدُّ البطاطا إحداها، ولذا فإنّ الإصابة بنقص فيتامين ب6 نادرة الحدوث، ويدخل هذا الفيتامين في تكوين خلايا الدم الحمراء.

مصدر غنيّ بمضادات الأكسدة: تُعدّ البطاطا مصدراً جيّداً لمضادّات الأكسدة؛ وخاصّةً الفلافونويدات، والكاروتينات، والأحماض الفينوليّة والتي تساهم بدورها في تقليل الجذور الحرة المُسببة للعديد من الحالات المرضية المزمنة، وقد أشارت دراسة نشرتها مجلّة Preventive Nutrition and Food Science عام 2016 إلى أنّ نشاط مُضادّات الأكسدة الموجودة في البطاطا الملوّنة أقوى من الموجودة في البطاطا البيضاء.

مصدر غنيّ بالنشويّات المقاومة: (بالإنجليزية: Resistant starch) التي تمتاز بأنها لا تتحطم، وإنّما يمتصّها الجسم بالكامل عبر استخدامها كطعامٍ للبكتيريا النافعة فور وصولها إلى الأمعاء الغليظة، ويرتبط هذا النوع من النشويات بالعديد من الفوائد الصحيّة، مثل: تقليل حساسية الإنسولين، وتحسين مستويات سكر الدم، بالإضافة إلى أنّها قد تُحسّن صحّة الجهاز الهضمي، إذ إنّ البكتيريا النافعة تحوّل هذه النشويات إلى أحماض دهنيّة قصيرة السلسلة تُسمّى البيوتيرات (بالإنجليزية: Butyrate)؛ وهي الطعام المُفضّل للبكتيريا النافعة والتي تساهم في تقليل الالتهابات، وبالتالي تحافظ هذه النشويات على صحة القولون.

فوائد وأضرار البطاطا الصحية
فوائد وأضرار البطاطا الصحية

فوائد البطاطس الصحية

بما أن البطاطس تحتوي على العديد من العناصر الغذائية، فهذا يعني أن لتناولها بعض الفوائد الصحية، أهمها:

حماية العظام

تحتوي البطاطس على الكثير من المغذيات الضرورية والمفيدة لصحة العظام، مثل: الحديد، والفسفور، والكالسيوم، وهذا يعني أن تناولها يساعد في حماية العظام وتعزيز صحتها.

في المقابل، يلعب الحديد والزنك دورًا كبيرًا في تصنيع الكولاجين المهم للحفاظ على صلابة العظام.

تعزيز صحة القلب

من فوائد البطاطس أنها تحتوي على الألياف الغذائية والبوتاسيوم وكل من فيتامين ج وفيتامين ب6، وجميعها تعمل على تعزيز صحة القلب وحمايته من الإصابة بالأمراض المختلفة.

هذه المكونات والمغذيات تعمل على ضبط مستويات الكوليسترول في الدم، بالتالي خفض خطر الإصابة بأمراض القلب.

خفض خطر الإصابة بالسرطان

من أهم فوائد البطاطس أنها تعمل على خفض خطر الإصابة بالسرطان، وذلك من خلال احتوائها على حمض الفوليك الذي يلعب دورًا مهمًا في إصلاح الشيفرة الوراثية المتضررة في الجسم ومنع الخلايا السرطانية من الانتشار.

كما أن مضادات الأكسدة الموجودة في البطاطس تعمل على خفض مستويات الجذور الحرة في الجسم والتي تساهم في رفع خطر الإصابة بالسرطانات المختلفة.

فقدان الوزن

على الرغم من أن هذه الفائدة مرتبطة بتناول البطاطس، إلا أنها تعتمد بشكل أساس على طريقة الطهي الخاصة بها، فالشوي أو السلق تساعدان في ذلك، في حين أن القلي من شأنه أن يسبب زيادة الوزن.

تحتوي البطاطس على الألياف الغذائية والتي تساعد في الشعور بالشبع لفترة أطول من الزمن، مما يقلل من كمية السعرات الحرارية المتناولة لاحقًا خلال اليوم.

ضبط مستويات ضغط الدم

يساعد البوتاسيوم في توسيع الأوعية الدموية والحفاظ على استرخائها، الأمر الذي من شأنه أن ينعكس بشكل إيجابي على مستويات ضغط الدم.

من الممكن العثور على البوتاسيوم في البطاطس، ولكن الحصول على هذه الفائدة من هذا النوع من الخضار يكون في اختيار طريقة الطهي الصحية.

الجمال والبشره

تحتوي البطاطا على نسبة كبيرة من فيتامين (جـ) ومن المعروف أن أجسامنا بحاجة إلى الحصول على فيتامين (جـ) يومياً لأنه لا يتم تخزينه في الجسم.

وقد اكتشف العلماء وظائف هامة كثيرة لفيتامين (جـ) كمضاد للأكسدة في حماية البشرة والجلد.

فهو يساعد في بناء الكولاچين والإيلاستين وهما نوعان من البروتينات التي تدخل في بناء خلايا البشرة.

ويعمل الكولاچين والإيلاستين على حماية البشرة من التجاعيد التي تصاحب التقدم في العمر.

ولا تتوقف فائدة وأهمية البطاطا للبشرة على تناولها فقط, فقد أكد العلماء إمكانية استخدام الأغذية المحتوية على فيتامين (جـ) على البشرة مباشرة للمساعدة في تخليق الكولاچين بالجسم.

ويساعد فيتامين (جـ) كذلك في تخليص البشرة من السموم عن طريق مكافحة الشقوق الحرة الناتجة عن أشعة الشمس والملوثات والأدخنة كونه مضاد للأكسدة.

العناصر الغذائيه في البطاطا

الماء 79.25 مليلتراً

السعرات الحرارية 77 سعرة حراريّة

البروتين 2.05 غرام الدهون 0.09 غرام

الكربوهيدرات 17.49 غراماً

الألياف 2.1 غرام

السكريات 0.82 غرام

النشويات 15.29 غراماً

الكالسيوم 12 مليغراماً

الحديد 0.81 مليغرام

المغنيسيوم 23 مليغراماً

الفسفور 57 مليغراماً

البوتاسيوم 425 مليغراماً

الصوديوم 6 مليغرامات

الزنك 0.3 مليغرام

النحاس 0.11 مليغرام

المنغنيز 0.153 مليغرام

السلينيوم 0.4 ميكروغرام

فيتامين ج 19.7 مليغراماً

فيتامين ب1 0.081 مليغرام

فيتامين ب2 0.032 مليغرام

فيتامين ب3 1.061 مليغرام

فيتامين ب5 0.295 مليغرام

فيتامين ب6 0.298 مليغرام

الفولات 15 ميكروغراماً

فيتامين هـ 0.01 مليغرام

فيتامين أ 2 وحدة دوليّة

فيتامين ك 2 ميكروغرام

أضرار تناول البطاطا

وفقاً للعديد من اﻷبحاث تعد البطاطس الصحيحة آمنة تماماً عند تناولها, لكن البطاطس التي حدث تلف لها أو الخضراء أو التي ينمو عليها البراعم قد تحتوي على بعض المركبات الكيميائية السامة التي لا تتلف بالطهي.

وتسبب هذه السموم بعض المشاكل مثل الصداع والغثيان والتقيؤ والإسهال وتقلصات المعدة والعطش والأرق وحتى الوفاة في حالة الجرعات العالية .

ويجب الحرص عند تناولها من قبل مرضى السكري حيث أنها قد تساهم في رفع مستوى الجلوكوز بالدم, لذلك ينصح بمراقبة أدائها كما يحدث مع النشويات الأخرى.

وهي آمنة تقريباً للحوامل.

ويمكن أن تتسبب البطاطس في زيادة الوزن بصورة كبيرة حيث يمكن أن تدخل في الجسم كتعويض لنقص السكر في الدم, مما يجعل الإنسان يشعر بالجوع بعد فترة قصيرة من الوقت, ومن ثم الإفراط في تناول الطعام وزيادة الوزن.

وأحد مشاكل البطاطس الأخرى هي طريقة إعدادها, حيث أنها غالباً يتم تحميرها لتكون محملة بالدهون غير الصحية والسعرات الحرارية.

ووجد باحثون في دراسة نشرت عام 2011 ارتباط زيادة الوزن مع تناول كميات كبيرة من رقائق البطاطس والبطاطس واللحوم الدهنية والمشروبات السكرية.

وفي سياق آخر, يقول الباحثون أن البطاطس مثل كل الأغذية النشوية باستناء الأرز يمكن أن تنتج الغازات في المعدة والتقلصات والآلام, خصوصاً إذا تم إعدادها عن طريق القلي.

ووجد باحثون في السويد مادة تسمى الأكريلاميد تنشأ عند تحمير البطاطس في درجات حرارة عالية مسببة السرطان للإنسان.

اقرأ المزيد على صحيفة هتون الدولية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى