11المميز لديناالفنون والإعلامفن و ثقافة

#فهد_العليوة يروج لـ #غسيل

نشر الكاتب والمؤلف #فهد_العليوة، عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي #إنستقرام الملصق الدعائي لمسلسل #غسيل والذي سيتم عرضه قريباً.

وشارك العليوة الصورة مع متابعيه، والذي ظهر فيه كلا من الفنانة شجون الهاجري، والفنان عبد الله بوشهري، ومن خلفهما دولارات متطايرة .


الجدير بالذكر أن مسلسل “غسيل” رومانسي اجتماعي، يعتمد على الفلاش باك، من ثماني حلقات، بطولة عبد الله بوشهري وشجون، وإخراج أحمد عبد الواحد، وتأليف فهد العليوة .

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

فهد العليوة (10 مارس 1982 -)كاتب كويتي

ولد في الكويت خريج كلية التربية الفنية ومطلع بشكل كبير على علم النفس البشري منذ طفولته كان يحب الحيوانات، ولكن والدته كانت تمنعنه من تربيتها، وعندما كبر شعر بأنه بحاجة إلى أن يكون في حياته كائن صغير يهتم به وبتفاصيله واثناء تواجده في إحدى محل احيوانات شاهد فضة «قطته» وعشقها من النظرة الأولى وبعدما دخلت إلى المنزل تعلق افراد أسرته بها، وفي زيارة ثانية لمحل الحيوانات لشراء طعام لـ فضة شاهد قطته الثانية مايا وأخذت قلبه وبالفعل أخذها وتعلم الاعتناء بهما بعدها اشترى قطته الثالثة عسل عمل كمدرس لمادة الرسم لطلاب المرحلة الابتدائية ثم قرر ان يقدم استقالته أثناء كتابته لمسلسل ـ زينة الحياة الجزء الثاني ـ عندما وجده نفسه غير قادر على أن يعطي بكل طاقته، خاصة أنه كان مهتما بالمادة والمنهج وحصل على جوائز ونظم معارضا فنية. لم يفكر بالتمثيل لأنه يعتبر نفسه غير ناجح بالتمثيل وبسبب طبعه الخجول وعدم حبه للظهور أمام الكاميرات

ولد في الكويت خريج كلية التربية الفنية ومطلع بشكل كبير على علم النفس البشري منذ طفولته كان يحب الحيوانات، ولكن والدته كانت تمنعنه من تربيتها، وعندما كبر شعر بأنه بحاجة إلى أن يكون في حياته كائن صغير يهتم به وبتفاصيله واثناء تواجده في إحدى محل احيوانات شاهد فضة «قطته» وعشقها من النظرة الأولى وبعدما دخلت إلى المنزل تعلق افراد أسرته بها، وفي زيارة ثانية لمحل الحيوانات لشراء طعام لـ فضة شاهد قطته الثانية مايا وأخذت قلبه وبالفعل أخذها وتعلم الاعتناء بهما بعدها اشترى قطته الثالثة عسل عمل كمدرس لمادة الرسم لطلاب المرحلة الابتدائية ثم قرر ان يقدم استقالته أثناء كتابته لمسلسل ـ زينة الحياة الجزء الثاني ـ عندما وجده نفسه غير قادر على أن يعطي بكل طاقته، خاصة أنه كان مهتما بالمادة والمنهج وحصل على جوائز ونظم معارضا فنية. لم يفكر بالتمثيل لأنه يعتبر نفسه غير ناجح بالتمثيل وبسبب طبعه الخجول وعدم حبه للظهور أمام الكاميرات

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى