البيت والأسرةمواقف طريفة

#رجل إطفاء #أمريكي ينجو بأعجوبة من #الفك المفترس

تمكن رجل إطفاء أمريكي، من النجاة بأعجوبة من هجوم شرس لتمساح ضخم عندما كان يسبح في بحيرة بثونوتوساسا بولاية فلوريدا.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وتعرض خوان كارلوس لا فيردي، رجل إطفاء ومسعف، لهجوم مفاجئ من تمساح عملاق في بحيرة بثونوتوساسا بولاية فلوريدا أثناء تصوير فيديو ترويجي لسباق كانت شركته تستضيفه.

وأصيب رجل الإطفاء بجروح في رأسه ووجهه، بما في ذلك ثقب في دماغه، كما لا يوجد عظام في الجانب الأيمن من رأسه وسيظل فكه مغلقًا تقريبًا خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

وقال لا فيردي، في حديث لوسائل الإعلام: “تمكن التمساح من إدخال رأسي وجذعي في فمه، واستمر بالعض عليهما، قبل أن أتمكن من النجاة منه بأعجوبة.

وحكى أنه لم يتمكن من رؤية التمساح الذي يبلغ طوله 12 قدما تقريبا، مضيفا: “تأثير العض كان يشبه الاصطدام بجدار من الطوب شعرت بالحراشف والأسنان”.

لا فيردي، وهو من قدامى المحاربين في فريق Pararescue التابع للقوات الجوية الأمريكية، تصرف على الفور عندما شعر بالأسنان وكان سريعًا في فتح فم التمساح على مصراعيه قبل أن يفلت منه.

ووفقا لصحيفة “ديلي ميل”، قال الإطفائي: “خرق التمساح جمجمتي ودمر فكي، إنه لأمر بالغ العجب أنني نجوت”.

وتابع: “كنت أدرك أنني يجب أن أتصرف لأنقذ نفسي. استعملت يداي لإبعاد لسانه وأسنانه عني، وشعرت بلثته قاسية ومتصلبة وتمكنت من قلبه بأعجوبة، ثم واصلت السباحة حتى وصلت إلى ضفة آمنة”.

جاء أحد المارة لنجدته ونقله إلى المستشفى حيث خضع لعملية جراحية لمدة 6 ساعات في وجهه وجمجمته، وعلق لا فيردي: “ساعدني بعض الناس الطيبين حتى وصلت سيارة الإسعاف”.

خرج من المستشفى في 12 أغسطس/آب الجاري، وأعيد إدخاله وخرج من المستشفى مرة أخرى بعد بضعة أيام، ولكن سيتعين عليه الخضوع لعملية جراحية أخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى