البيت والأسرةتربية وقضايا

#نصائح أخيرة #للزوجة التي تطلب #الطلاق

يوجد أكثر من نصيحة #للزوجة التي تطلب #الطلاق، حيث إن# الطلاق ليس قرار بسيط، وبما إنه يحدث بشكل كبير ويومي في# المجتمع؛ وجب علينا توعية# الزوجين لعواقب ذلك القرار الذي يكن في بعض الأحيان قرار خاطئ وينتج عنه آثار نفسية سيئة.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

أسباب الطلاق بين الزوجين

هناك عدد من الأسباب الكامنة وراء طلاق الزوجين، ففي معظم الأوقات يكون الطلاق مشكلة كبيرة، وفي أوقات أخرى يكون حل للمشاكل الناشئة بين الزوجين، ويعود بالفائدة على الزوجين بشكل خاص، وعلى المجتمع بشكل عام، واليك أهم الاسباب التي تؤدي الى وقوع الطلاق بين الزوجين :

اختلاف الأولويات

في بعض الأوقات تكون أولويات الزوج مختلفة عن أولويات الزوجة، فيجب مناقشة هذه الأولويات خلال مرحلة الخطوبة، ومعرفة النقاط المشتركة بينهم، وتزداد الخلافات اذا كان تفكير الزوج مختلف تماما عن تفكير الزوجة، ونتيجة لذلك سيشعرون بالغربة فيما بينهم، وسيطلبون الطلاق والانفصال.

العنف

يعد العنف من أهم الاسباب التي تكمن وراء الطلاق، حيث تنتزع المحبة والاحترام بين الزوجين بسبب الأفعال العدوانية العنفوانية التي يقوم بها الزوح، وهنا نقصد جميع أنواع العنف سواء كان عنف لفظي مثل الشتم والسب والسخرية والنقد، أو عنف جسدي مثل الضرب فيكون الحل الأفضل لهم الطلاق والانفصال.

تدخل الأهالي بالأزواج

يتدخل الأهالي بحياة الزوجين الخاصة، وهنا نقصد أهل الزوج أو أهل الزوجة، فتدخلهم في كل كبيرة وصغيرة تحصل بين الزوجين، سيؤدي الى زيادة حدوث المشاكل، ونتيجة لهذا سيحصل الطلاق وتتفكك الأسرة.

التقصير في أداء الواجبات

قد يقصر الزوج أو الزوجة بالمسؤوليات الواقعة على عاتقهم، ولا يقومون بأدائها على أكمل وجه، فمثلا يجب أن تهتم الزوجة بزوجها وبيتها وأطفالها، أما الزوج فيجب أن ينفق على بيته وزوجته وأطفاله، ويؤدي حدوث تقصير في هذه الواجبات الى نشوب الخلافات والمشاكل، ويلوم كل منهما الأخر، وسيصل بينهم الأمر الى الطلاق.

قلة الحديث

قلة الحديث بين الزوجين، وعدم القدرة على فهم كلاهما الأخر، سيؤدي الى صعوبة التأقلم والعيش في بيت واحد، وسيعاني الزوجين من الوحدة، ومعظم الحالات انتهت بالطلاق.

الخيانة

خيانة أحد الزوجين من أقوى الضربات، وتؤدي حتما الى تفكك الأسرة وهدمها وتزعزع استقرارها، فالعلاقة الزوجية الصحيحة والناجحة تبنى على الثقة المتبادلة بين الأزواج، وتبنى على الاخلاص والصدق أيضا، وقد يغفر الشريكين جيمع الأخطاء المرتكبة الا الخيانة يصعب غفرانها، فالحل الامثل هنا الطلاق، وان لم يحدث طلاق ستتحول حياتهم الى ظلام دامس.

نصيحة للزوجة التي تطلب الطلاق

أهم نصيحة للزوجة التي تطلب الطلاق هي التفكير في الأبناء بعد الطلاق، وفي الأثر النفسي السيئ.

والضرر الذي يقع عليهم من اتخاذ هذا القرار. ينبغي التخطيط بشكل دقيق لمسألة الطلاق وما سوف يحدث بعدها. الصبر والدعاء لله بهداية وصلاح أحوال الزوج لو كانت المشكلة في تصرفات الزوج السيئة.

حاولي من إصلاح شخصية زوجك، وذلك من خلال التحدث معه ومناقشته بشكل هادئ للوصول لحل للمشاكل المتكررة بينكم.

حاولي التخلص من الطاقة السلبية الموجودة في منزلك، لأنها قد تكون سبب في كثرة المشاكل بينك وبين زوجك.

يفضل التحدث مع شخص مقرب لك حول مسألة الطلاق والأخذ برأيه في هذه المسألة قبل الإقدام عليها.

يمكن اتخاذ خطوة الابتعاد عن الزوج لمدة شهر على الأقل وعدم التحدث معه على الإطلاق للتفكير جيدًا، وربما يزداد الشوق داخلكم. يمكنك أن تسافري إلى أحد الأماكن لو كانت الظروف تسمح بذلك لكي تستعيدي تفكيرك وتخرجي الطاقة السلبية التي تؤثر عليكي.

حلول لتفادي حدوث الطلاق

يوجد الكثير من الحلول الواجب على المجتمع فعلها تجاه كل زوجين أو كل من هو مقبل على الزواج منها:

حضور الزوجين الفعاليات المحاضرات التنويرية، وتعريفهم أهمية الزواج وبناء أسرة صالحة.

غرس قيم الترابط الأسري في المناهج الدراسية منذ الصغر.

الابتعاد عن التكبر واتباع سياسة الاعتذار.

تبادل الاحترام بين الطرفين.

مراعاة كل من الطرفين لظروف الآخر.

التفاهم والمصارحة.

التحلي بالصبر.

القيام ببعض التنازلات المنطقية.

التحدث باللين والكلمة الطيبة.

السعي لإزالة الخلافات بشكل مستمر.

العمل على الحد من الخلافات إلى أن تتقلص.

محاولة تغيير الحياة الروتينية وقضاء وقت سعيد سويًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى