البيت والأسرةتربية وقضايا

#التفكك #الأُسري وآثاره على الأولاد

#التفكك الأسري من أكبر #المشكلات الاجتماعية ويمكننا القول بأن آثار# تفكك الأسرة على الأولاد خطير للغاية نظراً للصراعات التي يعيشون في ظلها والخلافات المستمرة أو تشتتهم وتشردهم بين الأم والأب في حالات الطلاق أو زواج الأب من امرأة أخرى وعدم وجوده في المنزل، فكل هذه الأحداث تؤثر سلبياً في نفس الأبناء وتصيبهم بالعقد النفسية عندما تكون الخلافات بالغة للغاية.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

تفكك الأسرة هو انهيار أو اختلال في سلوك الأسرة، ويُمكن اعتباره من أكثر المشاكل الاجتماعية الخطيرة، إذ يؤثر على المجتمع ككل، ويوجد العديد من الأنماط له؛ ومنها: التفكك الأسري الجزئي الذي يكون ناتجاً عن انفصال الوالدين عن بعضهما، والتفكك الأسري الكلي الذي يكون ناتجاً عن وفاة أحد الوالدين، والتفكك النفسي، بالإضافة إلى التفكك الاجتماعي

أسباب تفكك الأسرة

الفراغ العاطفي عند الأبناء، وذلك بسبب انشغال الأم أو الأب في العمل دون الإدراك والاهتمام بأهمية وجودهما في حياتهم. الصراعات الداخلية، وذلك بسبب العديد من العوامل؛ مثل:

الفارق الاقتصادي، والرغبة في السيطرة على الطرف الآخر، وخاصة أن الرجل الشرقي يرغب في السيطرة مادياً على المرأة.

الطلاق: يعتبر الطلاق هو أحد أهم مسببات تفكك الأسرة، إذ يُسبب في تشتت الأبناء ما بين الأم والأب.

العولمة: تعتبر العولمة هي أحد عوامل التفكك الأسري، إذ تسبب في فقدان القيم الاجتماعية لدى الأبناء؛ مثل: احترام الأهل.

وجود خادمة في البيت، والتي تقوم بدورها الكامل في رعاية الأبناء، وبالتالي تؤثر على سلوكهم، وتربيتهم، ومعتقداتهم.

ضعف الوازع الديني، ويعتبر هذا السبب هو أكثر الأسباب المؤدية للتفكك الأسري، فإذا كان الإيمان ضعيفاً عند الأهالي، يكون الوقوع في الخطيئة سهلاً،وبالتالي التعرض إلى العديد من المشكلات.

آثار تفكك الأسرة على الأولاد

ان لتفكك الاسرة آثار نفسية كثيرة على الاولاد منها:

حدوث اضطرابات نفسية لدي الاطفال كالخوف وعدم الثقة بالنفس

تطور هذه الاضطرابات مستقبلا قد تؤدي الى عقداً نفسية

يصبحوا عنيفين في مدارسهم وتحصيلهم الاكاديمي في تراجع

فقدان الأمن والامان قد يؤدي الى استغلالهم او قتلهم في بعض الاحيان

الانحلال الاخلاقي والسلوكي الذي قد يؤدي الى الضياع والسجن والقتل

قد يحدث لدى الاطفال مشاكل وامراض جسدية كالتبول الاارادي مثلا

الانتحار

المشاعر المختلطه بين النقمة والغيرة والحسد عند رؤيتهم لزملائهم الذين يعيشون في اجواء اسرية طبيعية

آثار تفكك الأسرة على المجتمع

انتشار الإجرام والعدوان بين الناس بسبب أبناء الأسر المفككة يكبرون ويصبحون أشخاص غير أسوياء كما يتزوجون وينجبون أبناء أيضاً غير أسوياء لأن المشكلات النفسي التي عانوا منها بالتأكيد تظل معهم إلى أن يكبروا وتؤثر في سلوكهم وتربيتهم لأبنائهم وبالتالي تورث كل الأجيال لبعضها الهموم والأحزان والصراعات النفسية ويترتب على ذلك وجود مجتمع مريض.

تتغير قيم المجتمع وثقافته إلى الأسوأ عند انتشار العنف والعدوان وعدم التراحم ويصبح المجتمع سلبي وخالي من القيم الإيجابية والتعاون.

وجود الانحراف في المجتمع بسبب التفكك الأسري ويشير مفهوم الانحراف إلى الأفعال التي تخالف عادات وتقاليد ومعايير المجتمع الأخلاقية مما يشكل خروج عن القوانين المسموح بها لأفراد المجتمع وبالتالي ينتشر الفسق والفجور والعدوان والانحطاط الأخلاقي وانتشار الرزيلة وتشويه المجتمع.

#التفكك #الأُسري وآثاره على الأولاد -صحيفة هتون الدولية-

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى