لحظة بلحظة

#ثعبان ينقض فوق #امرأة في تايلاند ويغرس أنيابه في قدمها

#ثعبان ينقض فوق #امرأة في تايلاند ويغرس أنيابه في قدمها تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي #تويتر مقطع فيديو يرصد من خلاله لحظة قفز ثعبان ضخم على امرأة في تايلاند بحسب صحيفة “الديلي ميل” البريطانية.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

ورصد مقطع الفيديو لحظة انقضاض ثعبان ضخم على المرأة، ويغرس أنيابه بقوة في حذائها الخفيف مما دفعها للدخول في معركة سريعة؛ للتخلص من الوحش وأنيابه.

ودخلت المرأة في معركة حياة أو موت مع الثعبان، محاولةً تخليص قدمها من أنيابه، فتضرب بقدمها الثعبان، حتى تتمكّن من التخلص منه في النهاية، بينما كان زميلاتها يتراجعن مبتعدات في رعب وذهول مما يحدث.

وشوهدت المرأة في وقت لاحق وهي تتلوى من الألم وتبتعد عن مكان الهجوم داخل المبنى وتُظهر صور التقطت بعد الحادث أن المرأة أصيبت بجروح عميقة في قدمها من أنياب الثعبان.

والجدير بالذكر أن الثعبان أو الأفعى أو الحية هو حيوان زاحف من ذوات الدم البارد يتبع رتيبة  من رتبة الحرشفيات له جسم متطاول، مغطى بحراشف، ولا توجد له أطراف، أو أذنين خارجيتين، وجفون ولكن ثمة حواف في جسمه، يعتقد أنها كانت تمثل أطرافه التي تلاشت. الثعبان من آكلات اللحوم يتواجد منه على الأرض 2700 نوع، تنتشر في جميع القارات، عدا قارة أنتاركتيكا وهي تتواجد بمختلف الأطوال من 10سم للثعابين الصغيرة إلى عدة أمتار للثعابين الكبيرة، مثل الأصلة والأناكوندا التي قد يصل طولها إلى 6،95م. معظم أنواع الثعابين غير سامة، أما الأنواع السامة، فتستخدم السمية بشكل أساسي لقتل الفريسة أو إخضاعها أو للدفاع عن نفسها، إذ أن كمية قليلة من سم الثعبان كافية لإحداث أضرار شديدة للضحية أو حتى التسبب بالموت للإنسان. يعتقد العلماء أن الثعابين تربطها علاقة قرابة بالسحالي، وهي تكيفت للتخفي في الجحور والصخور، مثلما تفعل السحالي أثناء العصر الطباشيري ومع ذلك يفترض بعض العلماء أن الثعابين أصولها مائية. وهذا التعدد في أنواعها ظهر خلال عصر الباليوسيني.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى